لجوء وغربة

باب الهوى يصدر تعليمات جديدة بشأن الحركة من وإلى تركيا

باب الهوى يصدر تعليمات جديدة بشأن الحركة من وإلى تركيا

أخبار اليوم – فريق المتابعة والتحرير

أصدر معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، شمال إدلب، تعليمات جديدة تخص حركة المسافرين السوريين من وإلى تركيا.

ويحسب ما نقل موقع تركيا بالعربي، فقد أعلنت إدارة المعبر، عبر بيان نشرته على معرفاتها الرسمية، أن معبر باب الهوى سيكون مفتوحًا أمام حركة عبور المسافرين، طيلة أيام الأسبوع.

وأوضحت أن سبب الفتح الكامل هو إلغاء حظر التجوال الذي كانت تفرضه تركيا في يومي السبت والأحد من كل أسبوع، ضمن الإجراءات الخاصة بمواجهة فيروس كورونا.

ويشهد المعبر حركة يومية للمسافرين السوريين، ولمئات المرضى المصـ .ـابين بأمراض خطـ .ـرة، كالسـ .ـرطان والحـ .ـروق، والإصـ .ـابات الحربية.

يذكر أن المعبر المذكور هو الوحيد المعترف به دوليًا كمنفذ لإدخال المساعدات الإنسانية إلى مناطق الشمال السوري الخاضعة لسيطرة فصائل الثورة السورية، وذلك بعد ضغوط روسية في مجلس الأمن أدت لإغلاق بقية المعابر بحسب ما نقلته وكالة الدرر الشامية.

اقرأ أيضا: أغرب عملية احتيال للتهريب بين سوريا وتركيا

نشر الاعلامي السوري صبرا على قناته في اليوتيوب قصة سيدة سورية كادت ان تقع ضـ.ـحية احتـ.ـيال مالي بحجة التسجيل للسفر إلى اوروبا.

ونشر صبرا تسجيل صوتي للسيدة السورية التي لجات إليه حيث قالت ” ان رقما خاصا اتصلت بها وطلب منها تحويل 500 ليرة تركية إلى حساب بنك خاص بهم كي تستطيع التسجيل للسفر إلى أوروبا.

واشار صبرا أن هذه العملية هي نصـ.ـب واحتـ.ـيال وسـ.ـرقة واضحة جدا ويجب على الجميع الحذر من هؤلاء.

وفيما يتعلق بحساب البنك فرفـ.ـض صبرا نشر ايبان الخاص به مضـ.ـيفا أنها ليسـ.ـت للصوص فربما لأحد الاشخاص ممن ترك بطاقته لديهم وسافر إما إلى سوريا أو اوروبا.

https://www.youtube.com/watch?v=cgtyzXZM77U

وختم الاعلامي السوري أنه يجب عـ.ـدم دفع أو ارسال المال من خلال اتـ.ـصال أو رسالة من أي جهة كانت.

“لم يتبق لنا حتى ليرة تركية”. سوري يتعـ.ـرض لعمـ.ـلية احتـ.ـيال غريـ.ـبة خـ.ـسر 380 غرام ذهب بلمـ.ـح البـ.ـصر

قام 3 أشخاص مجـ.ـهولين قدموا أنفسهم بأنهم “شرطة” بالاحتـ.ـيال على مواطن سوري وأخذ كل أمـ.ـواله وذهبه ولم يتبقى له ليرة تركية واحدة .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” وقـ.ـع الحادث في 26 يناير 2021 في منطقة “كوتشوك تشكمجة” بحي “كناريا”.

و يُزعم أن المحتـ.ـالين اتصلوا بالمواطن السوري “جلال حسين حبش” عبر الهاتف و قدموا أنفسهم على أنهم “شرطة”.

الأشخاص تحدثوا مع “حبش ” باللغة التركية أولا ومن ثم بالعربية بلكنة عراقية قائلين له ” نحن من الشرطة ، أحد أعضاء دا.عـ.ـش الذي تم القبـ.ـض عليه في المطار لديه جواز سفر بإسمك وكذلك الذهب والعمـ.ـلات الأجنـ.ـبية .

وقالوا له ايضا : أحضـ.ـر الذهب الموجـ.ـود في المنزل إلى مركز الشرطة وسنفحص ما إذا كان مطابقا للذهب الذي مع الشخص المحتـ.ـجز أم لا “.

أخذ السوري “حبش ” أولاً زوجته التي كانت تعمل وذهب إلى المنزل ووضع كل الذهب والمال الموجود في كيس.

حـ.ـذر المحتالون “حبش ” من إخبار أي شخص بالموقف وعدم إغلاق الهاتف ، و قالوا: “نحن نتابعك على GPS ، لا تذهب إلى أي مكان آخر” ، وطلبوا منه إحضار الذهب والمال إلى مكان معين .

استقل المواطن السوري “حبش ” سيارة أجرة إلى العنوان في منطقة أتاكنت ، والذي ذكره المحتـ.ـالون عبر الهاتف.

طلب المحتـ.ـالون من “حبش ” وضع الكيس تحت الشجرة والعودة إلى المنزل من اجل اكمال التحقـ.ـيق حيث سيكون رجال الشرطة في انتظاره هناك .

وعندما ذهب إلى المنزل لم يكن هناك شرطة وبعد يومين تواصلوا معه عبر الهاتف ففهم السوري انه تعـ.ـرض إلى عملية احتـ.ـيال وقدم شكـ.ـوى ضـ.ـدهم لدى الشرطة .

وقال السوري : تزوجنا منذ عام وبدأنا العمل , أخذوا أموالنا وذهبنا وكل شيء  نريد من الدولة القبـ.ـض عليهم لأنهم سيؤذون الكثيرين.

وأضاف : لم يتـ.ـركوا لنا ليرة أخرى , فقدت 3 آلاف ليرة تركية مع 380 جرامًا من الذهب , أرسل أقاربي إيجارنا ونفقاتنا الشهرية.

ترجمة وتحرير : تركيا واحة العرب

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: 1negligible

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى