أخبار المشاهيرأخبار اليوم

يوم قُصـ.ـف موكبها.. عندما خطـ.ـفت أسماء الأخرس أولادها وأرادت الهـ.ـروب.. تسـ.ـريبات من الداخل

يوم قُصـ.ـف موكبها.. عندما خطـ.ـفت أسماء الأخرس أولادها وأرادت الهـ.ـروب.. تسـ.ـريبات من الداخل

أخبار اليوم

فريق التحرير

“أنا وحـ.ـش آل الأسد” “اكتشفت أنني ديكـ.ـتاتور آل الأسد الحقيقي” بهذه الجمل عرفت أسماء الأخرس التي تحمل الجنـ.ـسية البريطانية نفسها لصاحبها “عزمي ميقاتي” رجل الأعمال اللبناني الشهير.

لم تكن أسماء التي ولدت في بريطانيا وزارت سوريا مرات قليلة قبل أن تغدو سيدتها الأولى “وحـ.ـشاً” أو “ديـ.ـكتاتوراً” في بداية زواجها، بل كانت الكنة السنيّة المنـ.ـبوذة، وانحصرت وظيفتها في الإنجاب والإشراف على “ولي العهد” وأخوته.

لم تتمكن أسماء من حمل لقب السيدة الأولى وأي ألقاب أخرى كـ “سيدة الياسمين” اللقب الذي تفتخر به “لبلد لا تحبه ولم تتشرف يوماً بالانتماء إلية”، إلا بعد وفـ.ـاة حماتها والدة بشار “أنيسة مخلوف” قبل سنوات قليلة فقط.

شعرت أسماء بالنـ.ـبذ في عائلة الأسد التي كانت تتكلم بلهجتها العلوية التي لا تكاد تفهم لمن يتعلم العربية حديثاً، وحُرمت من رغباتها الكثيرة “الطموحة” لكن انتمائها لبريطانيا كان يمنحها القـ.ـوة في البلد النامي الذي يحتاج لدعم المنظمات الغربية.

بداية.. الهـ.ـروب والقصـ.ـف

في بداية الثـ.ـورة خـ.ـافت أسماء من مصـ.ـير مشابه لمصير عائلة مبارك وبن علي والقذافي، كان تريد ان تنأى بنفسها وبأولادها عن الحـ.ـرب وعن المصـ.ـير الغـ.ـاضب الذي ينتظرها.

لم تشعر بالانتماء ولا بالولاء بصدق يوماً واحداً لسوريا ولشعبها كانت تتهافت على شراء الماركات الغالية حتى في أوج الأز.مة وأيام الحـ.ـرب الصـ.ـعبة، كان ذلك فقط ما يشعرها بالانتماء لسوريا الغنية المنهـ.ـوبة.

أرادت أسماء الاستفادة من الجنـ.ـسية البريطانية التي تحملها والتي منحتها لأولادها والوصول لبلدها حيث المنزل الفخم الذي اشترته لعائلتها بعد زواجها من “رئيس الجمهورية العربية السورية” كما أنها ستتمتع بحماية خاصة من الأمـ.ـن البريطاني لكونها هـ.ـاربة من جـ.ـحيم حـ.ـرب لا ترحم ليس لها ولأولادها يد فيها.

مُنـ.ـعت أسماء من الهـ.ـروب فعليها أن الوقوف إلى جانب زوجها القـ.ـاتل، فالقصـ.ـف للما يشمل المدن الخارجة عن الأسد وإنما كل من تسول نفسه أن يترك بشار وحيداً سيُحـ.ـرق حتى لو كانت زوجته وأولاده.

فقـ.ـصف موكبها قبل وصوله إلى مطار دمشق الدولي بمسافة قصيرة وهناك استقبلها ضـ.ـباط الأمن الذين سحـ.ـبوا الأولاد منها واقتادوهم جميعاً إلى قصر المهاجرين في دمشق.

وفي أول لقاء لها بعد اند.لاع الثـ.ـورة السلمية قالت أسماء على شاشة التلفزيون السوري من ساحة الأموين في مظاهرة مؤيدة للأسد “أنا هون ليش بدي غادر وو… ولادي هون.. وزوجي هون.. فأنا هون”

دون أن تتطرق لحب الوطن والدفـ.ـاع عنه وفق الرواية الرسمية للنظام السوري، كما أنها ربطت وجودها بأولادها وبتردد بوجود زوجها”

قصـ.ـف الموكب

في 30/1/2012 اتجه موكب فيه أسماء الأسد وأولادها إلى مطار دمشق الدولي لمغادرة البلاد، وعندها كانت سوريا بنسبة 60% خارجة عن سيـ.ـطرة الأسد والأمور تزداد سـ.ـوءً.

وتقول الأخبار بأن ماهر الأسد وجه أحد الألـ.ـوية لإيقاف موكب أسماء وإعادة الأولاد إلى المنزل مع والدتهم حتى لا ينشغل بشار بالأمر عن إخـ.ـماد الثـ.ـورة.

وتتالت بعد تلك الحادثة خروجات أسماء الأسد على شاشات التلفزة بعد انتشار الخبر في الأوساط الشعبية.

وبحسب الأخبار فإن اللـ.ـواء “محمد خلوف” هو من تابع الموكب وقصـ.ـفه جواً ولاحقت قـ.ـواته البرية الموكب حتى مطار دمشق حيث أرغـ.ـمت أسماء على تسليم أولادها قبل دخولها المبنى واقتادوهم جميعاً إلى قصر المهاجرين في دمشق.

ويعبر الموقف عن انشقـ.ـاق كبير ورعـ.ـب داخل عائلة الأسد حيث عاقب الأمـ.ـن الخاص ببشار الأسد اللـ.ـواء محمد خلوف العامل بإمرة ماهر وقُتـ.ـل 17 من أفراد أسرته، في معركة ليّ الأذرع بين الشقيقين، وبالرغم من انتشار الخبر حينها لكن نظام الأسد وكعادته لم يصدر أي تصريح لكنه كثف خروج أسماء على شاشات التلفاز داعمة لزوجها بالرغم من أنها حينها لم تحمل لقب السيدة الأولى بسبب وجود حماتها زوجة حافظ الأسد الأب.

وساطات وتراض

واستدعي على الفور “فواز الأخرس” والد أسماء من بريطانيا في محاولة لتهدئة الوضع، واقترح الأخير على بشار وماهر إعطاء بعض الامتيازات لابنته كنوع من استرضائها ودفعها للوقوف إلى جانب زوجها وهذا ما حصل.

فكانت أسماء حينها الوجه الناعم للسلـ.ـطة القـ.ـاتلة في دمشق وباتت الممثل الاجتماعي لزوجها ولنظام الحكم السوري في جميع الفعاليات الشعبية، فاستقبلت الطلاب المتفوقين وزات الجـ.ـرحى.

وعلقت صورها الكبيرة على المباني الحكومية وفي الطرقات، ومن هنا بدأت مشوار “الوحـ.ـش أو ديكـ.ـتاتور آل الأسد” كما تصف نفسها.

لم تحمل حينها أسماء في تلك المدة لقب السيدة الأولى لكنها حملت ألقاب كثير أهمها “سيدة الياسمين” كل ذلك لاسترضائها ودفعها للبقاء وأبنائها في سورية إلى جانب زوجها ما يشكل قـ.ـوة لدى المؤيدين.

نصائح فواز الأخرس لصهره

قدّم والد أسماء الأسد فواز الأخرس نصائح عدَّة لصهره الرئيس السوري حول كيفية مواجـ.ـهة التهـ.ـم بأن نظامه يقمـ.ـع الانتفـ.ـاضة الشعبية، بما في ذلك دحـ.ـض أشرطة فيديو جرى تسجيلها من قبل ناشطين قالوا إنها تظـ.ـهر تعـ.ـذيب قـ.ـوات الأمن السورية أطفالا قاصرين.

واعتبرت الـquot;غارديانquot; أن طبيب القلب فواز الأخرس كان يتمتع بموقع سياسي واجتماعي مرموق في لندن، حتى اند.لاع الثـ.ـورة السورية ضـ.ـد صهره، الأمر الذي قوّض مركزه على خلفية دعمه لصهره الذي شـ.ـن حملة وحـ.ـشية على المعـ.ـارضين.

وكان الأخرس (65 عاماً) يعتبر نقطة ارتكاز العلاقات السورية البريطانية، لكن الربيع العربي شكّل اختباراً بالغ الشدة لمبادئ طبيب القلب، إذ كشف عن دوره الواضح في تقديم المشورة لصهره لصـ.ـد الحملات السلـ.ـبية ضـ.ـد حكمه.

ومع حلول موعد المأدبة، كان الأخرس قد أصبح لاعباً رئيساً في الدبلوماسية السورية في المملكة المتحدة.

في النهار، كان طبيب قلب محترما يعمل في عيادته الخاصة، وفي مستشفى كرومويل في غرب لندن.

لكن من خلال موقعه كوالد زوجة الرئيس السوري، أصبح حـ.ـارس البوابة السياسية لدمشق في لندن وكان قد جمع حوله مجموعة من أنصاره من ذوي النفوذ، من ضمنهم رجل الأعمال السوري وفيق سعيد، رئيس مكتب مارغريت تاتشر السابق اللورد باول، والعديد من النواب ورجال الاعمال.

فكان مهندس العلاقات الزوجية داخل قصر المهاجرين، ومهندس السياسة السورية خارج سوريا.

وبسبب هذا التدخل شملت العـ.ـقوبات الأمريكية والدولية كلاً من فواز الأخرس الذي أيد صهره بشار وأسدى له نصائح كبيرة في قـ.ـمع المتظـ.ـاهرين، وابنته أسماء التي كانت تريد الهـ.ـروب من الحـ.ـرب ومن المصـ.ـير المخـ.ـيف ومن العقـ.ـوبات.

أخبار اليوم ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى