منوعات وطرائف

5 أماكن على هذا الكوكب تحدث فيها أشياء غريبة

5 أماكن على هذا الكوكب تحدث فيها أشياء غريبة

أخبار اليوم

فريق المتابعة والتحرير

هناك العديد من الأماكن على كوكب الأرض تحدث فيها أمور غريبة ومثيرة للدهشة، تمكّن العلم من شرح بعضها، في حين ظل البعض الآخر لغزا محيرا.

وفي تقريرها الذي نشرته مجلة “مي فياخي” الإسبانية، قالت الكاتبة إديث سانشيز إن الظواهر الطبيعية قد تكون في بعض الأحيان السبب الرئيسي في حدوث بعض الحالات الغريبة، بينما قد تحدث أمور بشكل متكرر دون أن يوجد أي مبرر لها.

ونقدم هنا 5 أمور غريبة على كوكبنا:

1- جسر أوفرتون

جسر أوفرتون في دمبارتون بأسكتلندا، يعد من الأماكن التي تحدث فيه أمور غريبة. يعرفه معظم الناس بأنه “جسر الكلاب المنتحرة”، لأنه منذ أكثر من 50 عاما، وقع إطلاق العديد من الكلاب هناك وانتهى بها المطاف في قاع الوادي. حتى الآن، فشل العلم في تفسير سبب حدوث هذه الظاهرة، حيث تصل الكلاب إلى الجسر وفجأة يبدو كأن شيئا ما يدفعها للقفز من أعلى الجسر.

يعتقد البعض أن جسر أوفرتون هو المكان الذي تتلاقى فيه السماء مع الأرض، مما يمنحه قوى التنويم المغناطيسي. ويعتقد آخرون أن شبح “السيدة البيضاء” يجوب هذا المكان ويحث الكلاب على القفز. كما توجد شكوك تقول إن بعض الثدييات التي تعيش تحت الجسر تجذب رائحتها الكلاب.

2- أضواء مارفا

أوردت الكاتبة أن مارفا مدينة صغيرة تقع في ولاية تكساس. وعادة ما تظهر أضواء غامضة بألوان مختلفة تشبه كرة السلة تتحرك من مكان إلى آخر. في بعض الأحيان، تكون هذه الأضواء صغيرة وأحيانا أخرى يكون حجمها بحجم منزل أو سيارة.. إنها ظاهرة رائعة لم يتمكن أحد من شرحها على الإطلاق حتى الآن.

يعتبر جيمس بونيل من بين الذين درسوا هذه الظاهرة أكثر من غيرهم، وهو مهندس فضاء سابق في ناسا تابع المنطقة لمدة 12 عاما. وقد خلص إلى أن هذه الظاهرة تحدث نتيجة احتكاك تحت الأرض.

3- مثلث برمودا

أوردت الكاتبة أنه لطالما تمحورت العديد من الأساطير والخرافات حول هذا المكان، ولكن لا يمكن نفي حقيقة أن بعض الأحداث التي وقعت هناك لا تزال دون تفسير. وقد ثبت أن بعض الأدوات مثل البوصلات لا تعمل في هذه المنطقة.

هو بحر الاسرار والمـ.ـوت المعروف أيضاً باسم “مثلث الشيطان” هو منطقة جغرافية على شكل مثلث متساوي الأضلاع يبلغ نحو 1500 كيلومتر في كل ضلع ومساحته حوالي مليون كم²، يقع في المحيط الأطلسي بين برمودا، وبورتوريكو، وفورت لودرديل (فلوريدا).

– لقد كانت هذه المنطقة مسرحا لاحداث مأسـ.ـاوية بدأت تظهر بشكل واضح منذ كانون الأول عام 1945 حيث لَفَتَت الانظار اليها منذ ذلك التاريخ ،وحين رُصِدت قبل ذلك التاريخ أيضا تبين أن أحداثاً جسيمة قد وقعت فيها حدد اول تاريخ لها عام 1800 م.

-أما الحادثة التي لَفَتت الانظار لخطر مثلث برمودا او مثلث الرعـ.ـب هي التي وقعت عام 1945 ، فقد قامت 5 طائرات تابعة للبحرية الامريكية من قاعدة (فورت لادرديل) في رحلة استطلاعية تدريبية بوقود يكفيها لآلاف الاميال، بعد انتهاء التدريبات تلقى برج المراقبة رسالة غريبة من قائد التشكيل تقول: (الموقف غير مفهوم لم نعد نرى طريق الغرب كل شيء يبدو معطلاً لانعرف أين نحن وفي أي اتجاه) وبعد ذلك الموقف اختفت الطائرات الخمسة.

-كما اختفت طائرة إنقاذ أُرسلت للبحث عنهم ولم ترجع أبداً ليصبح عدد الطائرات التي اختفت 6 طائرات و27 رجلاً ذهبوا دون أثر وجميع أفراد طاقم الطائرات الخمسة كانوا متدربين بلا خبرة طيران باستثناء شخص واحد هو قائد السرب الملازم أول تشارلز تايور.

-وفي الثامن عشر من كانون الثاني (يناير) 1949 اختفت الطائرة( ستارايل) وعلى متنها 20 شخصا من بينهم طاقمها المكون من 7 اشخاص وقد أبلغ قائدها بعد ساعة من الإقلاع أن الطقس جيد وكل شيء يسير على أكمل وجه، كانت الطائرة برحلة عادية بين مثلث برمودا او مثلث الرعب وجمايكا ثم أختفت دون أثر، وقد حلقت 72 طائرة جنبا إلى جنب ومسحت 50 ألف ميل مربع دون جدوى فلم يُعثر ع أي أثر.ش.

-وفي عام 1963 أحاط الغموض حادثة أختفاء طائرتين أمريكيتين من طراز KC135 حيث اختفت الطائرتان فوق مثلث برمودا، وبعد عدة أيام تم العثور على حطامهما متناثراً في إحدى طافيات المنطقة القديمة ولم تستطع فرق الإنقاذ تفسير سبب الحادث حتى الان.

-وحدث كذلك أيضا ان أختفت أطقم وبحارة مئات الزوارق واليخوت إضافة لسفن الشحن.

-وتبين أنه من عام 1945حتى عام1970 أختفت مائة سفينة وطائرة، وفقدت(100)ألف ضحية بشرية في منطقة مثلث برمودا او مثلث الرعب المذكور الذي كان يسمى قبل ذلك التاريخ بمقـ.ـبرة السفن بالأطلسي أو بحر الشـ.ـؤم كما حدثت حوادث كثيرة أخرة في السبعينيات والثمانينيات ولكنها لم تصل إلى أعداد مرعـ.ـبة كالسابق لان الإبحار أو الطيران فوق المنطقة كان يعد مغامرة ع السفن أو الخطوط الجوية لذلك تجنبت جميعها ذلك الطريق كما تجنبت البواخر بحر /سارغارس/ في قلب مثلث برمودا.

4- موهينجو دارو

أفادت الكاتبة بأن مدينة موهينجو دارو الغريبة، تقع في وادي هندوس بجمهورية باكستان. إنها من أكثر الأماكن غموضا على وجه الأرض.

توجد المدينة تحت الصحراء ويبلغ عمرها حوالي 4600 عام. كل شيء يشير إلى أن سكانها اختفوا بين عشية وضحاها. وقد عُثر على سلسلة من الجثث التي كانت تعانق بعضها بعضا، ويبدو أن الكثير منها مصاب بالتسمم الإشعاعي. ماذا حدث في هذا المكان؟ علميا، لا أحد يعرف شيئا حتى الآن.

5- شلالات الد م

تحدث في أنتاركتيكا أشياء مثيرة للدهشة، لكن هذه المرة هناك تفسير معقول لها. إن شلالات الد م في القطب الجنوبي تنبثق بالأساس من نهر تايلور الجليدي الذي يكسوه لون أحمر كثيف يشبه الدم.

تعود هذه الظاهرة ببساطة إلى أن مصدر المياه ملحي للغاية ويحتوي على تركيز كبير من أكسيد الحديد، مما يضفي على الماء هذا اللون الخاص الذي يبرز أكثر عند تباينه مع لون الثلج الأبيض.. إنه مكان جميل لمحبي هواية المراقبة.

المصدر : الصحافة الإسبانية والجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى