أخبار اليوم

“محمد” ضمن الأسماء العشرة الأولى التي تعطى لحديثي الولادة في بلجيكا

“محمد” ضمن الأسماء العشرة الأولى التي تعطى لحديثي الولادة في بلجيكا

أخبار اليوم

متابعة وتحرير

دخل اسم محمد، قائمة الأسماء الأكثر انتشارا في بلجيكا، واحتل المرتبة الـ10 في قائمة أكثر الأسماء تعطى لحديثي الولادة لعام 2020.

وذلك حسب ما كشفت عنه مجلة “Statbel” البلجيكية، المتخصصة في الإحصاء، اليوم الثلاثاء.

وأشارت المجلة إلى أن اسم أوليفيا هو الاسم الأكثر شيوعًا للأطفال حديثي الولادة بين الفتيات المولودات في بلجيكا خلال العام 2020، حيث تم تسمية 548 طفلة بهذا الاسم “أوليفيا”.

في العام الماضي، وبعد 16 عامًا من احتلالها عرش الأسماء الأولى، أفسحت إيما الطريق لأوليفيا لتصبح في الصدارة. وفي هذا العام مرة أخرى، تتصدر أوليفيا قائمة أسماء الفتيات التي تُعطى لحديثي الولادة.

كما احتفظ اسم آرثر بتصدره رأس ترتيب الأطفال حديثي الولادة، وذلك للعام الثالث على التوالي، حيث تم تسمية 587 طفلاً بهذا الاسم العام الماضي،

وفيما يخص قائمة أسماء البلجيكيين من جميع الأعمار، فإن اسمي “جان” و”ماريا” هي الأسماء الأولى الأكثر شعبية في عام 2020.

كما تضمنت قائمة الأسماء العشرة التي تعطى لحديثي الولادة، اسم “محمد”، ليأخذ مكان أندريه” الذي جاء في المركز 11.

فيما يخص أسماء السكان من جميع الأعمار، فإن جان وماريا هما أشهر الأسماء الأولى، كما احتل محمد المرتبة التاسعة ضمن قائمة الأسماء الأكثر شهرة في بلجيكا لعام 2020.

المصدر نيو ترك بوست

اقرأ أيضاً: مدن سورية جديدة ستنضم لتركيا.. وأمريكا تتحدث عن أعمال تركيا القادمة في سوريا

في وقت سابق كشف تقرير استخباراتي أمريكي عن إمكانية حدوث توغل تركي آخر في شمال سوريا،مشيرا إلى أنه سيتسبب بنزوح مئات الآلاف من المدنيين، كما شوهد في عامي 2018 و2019 في سوريا.

وكشف التقرير الاستخباراتي الأمريكي -الذي تم تسليمه إلى الكونغرس- أنه بعد 10 أعوام من اندلاع الثورة السورية،يسعى نظام بشار الأسد لتهديد القوات الأمريكية في مناطق شرق الفرات وعلى خط الحدود بين العراق وسوريا،وتهيئة بيئة دائمة ومستمرة لحلفائه في سوريا، ببناء وتوسيع القواعد العسكرية لروسيا، إيران، و”حزب الله”.

وأفاد تقرير استخباراتي عسكري، بأن القوات الأمريكية رصدت أنشطة النظام السوريبالعمل على بناء علاقات مع القبائل المحلية في شرق البلاد،

لإثارة الاضطرابات وإضعاف علاقة الولايات المتحدة مع تلك القبائل،وكذلك دعم هجمات يمكن القيام بها على قوات التحالف الدولي وقوات “قسد”،مستغلين تراجع عمليات القتال ضد “داعش” الإرهابي في سورياخلال عام 2020 حيث تكبد التنظيم خسائر قيادية.

اعتبر التقرير الاستخباراتي أنه بعد 10 أعوام من اندلاع الثورة السورية،وصل النظام السوري مع خصومه إلى طريق مسدود، وتكاد تكون المعارضة السورية لا تشكل أي تهديد عليه، ولم تعد قادرة على قتاله،ومن المرجح أن تظل الخطوط الأمامية ثابتة في الغالب خلال الأشهر الستة المقبلة،

وبدلا من ذلك فإنها تتجه إلى الدفاع عن مناطق سيطرتها المتبقية في شمال سوريا والحفاظ على الدعم التركي،مشيرا إلى أن الدعم العسكري التركي المباشر للمعارضة في أوائل عام 2020عزز سيطرة أنقرة وعزز النفوذ العسكري لجماعات المعارضة الرئيسية على حساب المتطرفين.

ولفت التقرير إلى أن حلفاء النظام السوري، (إيران وروسيا، وحزب الله)،يحاولون تأمين وجودهم العسكري والاقتصادي الدائم،وفي المقابل تتواصل الضربات الإسرائيلية المستمرة على المصالح الإيرانية،

وتواصل إيران مساعدة الرئيس السوري بشار الأسد في إعادة تأكيد سيطرته على البلاد،بينما تتنافس مع موسكو لتأمين الفرص الاقتصادية والنفوذ طويل الأمد في سوريا.

وأكد التقرير أن إيران لا تزال ملتزمة بتأمين مصالحها الاستراتيجية في سوريا،بما في ذلك ضمان استقرار النظام، والحفاظ على الوصول إلى شركائها ووكلائها،

كما لا تزال القوات المدعومة من إيران،تعمل على دعم القوة الحاسمة للعمليات المؤيدة للنظام في جميع أنحاء سوريا،مما أتاح لها السيطرة على بعض الأراضي في شرق البلاد.

وتتمتع روسيا بقدرة متزايدة على إبراز قوتهاباستخدام صواريخ كروز الدقيقة بعيدة المدى، وقدرات التدخل السريع المحدودة،لذلك يعمل القادة العسكريون الأمريكيون، على دراسة الأمور المستفادة من تورط روسيا في حرب سورياخلال تدريباتهم للقوات الميدانية، والسعي إلى تطوير قوة مشتركة منسقة بشكل أفضل.

وقال التقرير “تسعى روسيا إلى تسهيل إعادة دمج نظام الأسد في المنظمات الدولية، وتعزيز الشرعية الدولية للنظام،وحشد الدعم الدولي لإعادة إعمار سوريا، مع التخفيف أيضا من تأثير العقوبات الأمريكية على نظام الأسد.

ومن المحتمل أن يحسب الكرملين أن وجوده الدائم في سوريا سيضمن سيطرته على نظام الأسد،ويعزز النفوذ الإقليمي الروسي، والقدرة على استعراض القوة”.

وأشار التقرير الاستخباراتي، إلى أن القوات المؤيدة للنظامتدخل في مناوشات مع مقاتلي المعارضة في محافظة إدلب،لكنها لم تشهد أي تغييرات جغرافية كبيرة،

وذلك منذ دخول وقف إطلاق النار بين روسيا وتركيا حيز التنفيذ في آذار 2020،وربما لن تستأنف دمشق هجوماً كبيراً دون دعم سياسي وعسكري واضح من روسيا.

وتتوقع الولايات المتحدة أن يحدث توغل تركي آخر في شمال سوريا، وسوف يتسبب بنزوح مئات الآلاف من المدنيين،كما شوهد في عامي 2018 و2019 في سوريا، فيما كان اللاجئون العائدون من الخارج في حده الأدنى في عام 2020،وربما بسبب مخاوف واسعة النطاق، والظروف الاقتصادية السيئة في البلاد.

المصدر: الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى