أخبار اليوم

سـ.ـلاح بايدن في سماء الشرق الأوسط..  فهل أعطى الأمر بالقصـ.ـف

سـ.ـلاح بايدن في سماء الشرق الأوسط..  فهل أعطى الأمر بالقصف

أخبار اليوم

فريق التحرير والمتابعة

تجاوزت أهـ.ـداف المسـ.ـيرات الحوثية سقف التوقعات السعودية، التي كانت تتوقع بعض القصـ.ـف لأهـ.ـداف ثانوية الأهمية، للتفاجئ بالمسـ.ـيرات وسط العاصمة الرياض، وفوق أحد القصور الملكية.

كما تضمنت قائمة الأهـ.ـدف الإيرانية في السعودية مركز القـ.ـوة السعودية النفطية، ما يعني أن إيران تريد قـ.ـتل السعودية في الصميم، والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا تسكت الولايات المتحدة الأمريكية بقيادة “جو بايدن” عن قصـ.ـف حليفتها الإقليمية؟

العلاقة الأمريكية السعودية الجديدة

بعد رحـ.ـيل “دونالد ترامب” عن البيت الأبيض، وتولي “جو بايدن” زمام الأمور في واشنطن دخلت العلاقات السعودية الأمريكية منعطفاً جديداً وغريباً.

ولطالما كانت المملكة حليفة أمريكا في المنطقة لاستقـ.ـطاب المسـ.ـلمين من جهة، ومن جهة أخرى لمكانتها الاقتصادية وقدرتها النفطية، والباب الأبرز في العلاقة الأمريكية السعودية الجيدة كان باب مواجـ.ـهة إيران الشيـ.ـعية.

كانت مدة حكم ترامب المرحلة السعودية الذهبية في العلاقات مع الولايات المتحدة، لكن قدوم بايدن غيّر المعادلة.

أقام الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من خلال صهره جاريد كوشنر على إقامة علاقة شخصية وثيقة مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مما منح الأخير حرية التصرف إلى حـ.ـد كبير في كيفية استخدامه للأسـ.ـلحة التي قدمتها الولايات المتحدة في الحـ.ـرب السعودية في اليمن.

وضع بايدن الحريات في المملكة تحت المجهر، وفتح باب الدبلوماسية والتغاضي في المفـ.ـاوضـ.ـات مع إيران، الأمر الذي منح الأخيرة مرونة أكبر في تحريك أذرعها في المنطقة.

توافق ليلة أمس إعلان الحـ.ـوثيـ.ـين وإعلان المملكة عن عدد المسـ.ـيرات التي قصـ.ـفت أهـ.ـداف استراتيجية نفطية في المملكة السعودية، وبالرغم من التنـ.ـديد –العالمي- إلاّ أنّ الحـ.ـوثيـ.ـين اعترفوا وهـ.ـددوا بالمزيد من الضـ.ـربات في حال “استمر عـ.ـدوان السعودية” على حـ.ـدّ قولهم.

ووقفت ردود الفعل العالمية في حـ.ـدود عدم الرضى عما جرى فقط، بينما تجري إيران اتفاقات للعودة للاتفاق النـ.ـووي وفق شـ.ـروطها هي، وبما يتناسب مع قـ.ـدرتها النـ.ـوويـ.ـة الآن.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين بساكي، إن الرئيس “بايدن” يعتزم “إعادة تقويم” علاقته مع حليف رئيسي للولايات المتحدة في الشـ.ـرق الأوسط، المملكة العربية السعودية.

ويبدو أن بايدن يفضل التعامل مع والده الملك سلمان، الطـ.ـاعن في السن، 85 سنة، وفي حالة صحية سيـ.ـئة.

وجاء في بيان للخارجية الأمريكية أنه من الآن فصاعداً على الولايات المتحدة إعطاء الأولوية لسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان، إذاً ماذا يعني هذا لكلا البلدين وما المخـ.ـاطر التي تترتب على ذلك لكليهما؟

أمريكا تدين الهجوم على السعودية

لم تقف الولايات المتحدة الأمريكية مكتوفة الأيدي إزاء ما تعـ.ـرضت له منشآت حيوية نفطية سعودية من المسـ.ـيرات الحوثية، بل أصدرت بيان شجـ.ـب وإد.انـ.ـة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان عبر موقعها الإلكتروني، إن واشنطن “تـ.ـدين بشـ.ـدة الهـ.ـجوم الأخير على الرياض بالمملكة العربية السعودية، نقوم بجمع المزيد من المعلومات، لكن يبدو أنها كانت محاولة لاستـ.ـهداف المدنيين”.

وأضاف البيان الأمريكي أن “مثل هذه الهجـ.ـمات تتعـ.ـارض مع القانون الدولي وتقـ.ـوض كل الجهود المبذولة لتعزيز السلام والاستقرار”.

وتابعت الخارجية الأمريكية: “سنساعد شريكتنا المملكة العربية السعودية في الدفـ.ـاع ضـ.ـد الهجـ.ـمات على أراضيها ومحاسبة أولئك الذين يحاولون تقويض الاستقرار”، تزامناً مع “العمل على تهـ.ـدئة التــ.ـوتـ.ـرات في المنطقة من خلال الدبـ.ـلوماسية المبدئية، بما في ذلك من خلال إنهاء الحـ.ـرب في اليمن”.

وأد.انت البلاد العربية الهـ.ـجوم الحـ.ـوثـ.ـي، وصدرت بيانات إد.انة من قبل الإمارات ومصر وغيرها من البلاد العربية، لكن دون ممارسة أي دور لإيقاف هذا القصـ.ـف الذي يبدو أن الحـ.ـوثيـ.ـين مصريين على إتمامه.

التحولات التكتيكية ومآل الأمور

يحتفظ السعوديون بالولايات المتحدة كشـ.ـريك استراتيجي لهم وبـ “المظلة” الأمنـ.ـية التي توفرها واشنطن على المدى الطويل، عليهم تقديم تنـ.ـازلات للتكيف مع طريقة تفكير مختلفة تماماً في البيت الأبيض.

فيما يتعلق بتوقف الدعـ.ـم الأمريكي للحـ.ـرب التي تقودها السعودية في اليمن، يقول السعوديون، لقد حاولنا إيجاد طريقة ما لإنهـ.ـاء تلك الحـ.ـرب على أي حال، أما إنهـ.ـاء الخـ.ـلاف مع قطر فقد بدأت المصالحة الخليجية التي دعت إليها واشنطن وعملت جاهداً لتجاوزها تتحقق.

وبالرغم من أن بايدن يفضل التعامل مع الملك مباشرة متجـ.ـاوزاً ولي العهد، لكن إدارة بايدن تعهدت صـ.ـراحة بمساعدة السعودية في الدفـ.ـاع عن نفسها ضـ.ـد الهجـ.ـمات، بما في ذلك من الطـ.ـائرات المسـ.ـلحة بدو.ن طيار التي تطـ.ـلقها قـ.ـوات الحـ.ـوثي في اليمن.

قد يشعر السعوديون بعدم الارتياح الشـ.ـديد تجاه الفريق الجديد في البيت الأبيض، فقد انتظرت القيادة السعودية عدة أيام لتهنئة جو بايدن بفوزه في الانتخابات، في كل الأحول السعوديون ليسوا على وشـ.ـك مبادلة الولايات المتحدة بشـ.ـريك آخر بين عشية وضحاها.

إنهم يعلمون أنه إذا انسحب الأسـ.ـطول الأمريكي الخامس ذو القـ.ـوة الهـ.ـائلة من الخلـ.ـيج، فإن إيران الخصـ.ـم اللـ.ـدود للسعودية ستملأ الفراغ بسرعة وستصبح القـ.ـوة المهـ.ـيمنة في المنطقة.

سياسة بايدن وأدوات ضـ.ـغطه

بالنسبة للولايات المتحدة، هناك مخـ.ـاطر في نهج بايدن، الملك سلمان الآن أضـ.ـعف من أن يلعب دوراً فاعلاً وعملياً في الإدارة اليومية للمملكة العربية السعودية، لذلك من الناحية العملية، على واشنطن أن تتعامل مع ابنه محمد بن سلمان لعدة عقود مقبلة سواء كانت ترغب بذلك أم لا.

أدوات الضـ.ـغط التي تملكها الولايات المتحدة للتأثير على الوضع الداخلي في المملكة العربية السعودية لا تحقق دائما ما ترجوه واشنطن.

في عام 2005، ند.دت وزيرة الخارجية الأمريكية حينذاك “كوندوليزا رايس”، بالاستبـ.ـداد في المنطقة وحثت السعوديين على تبني الديمقراطية وإجراء انتخابات حرة.

بدأ حكام السعودية بتجربة محد.ودة في هذا المجال عبر السماح بانتخابات بلدية محد.ودة، فماذا كانت نتيجة الإنتخابات؟ انتصـ.ـار كبير للمـ.ـرشـ.ـحين الإسـ.ـلاميـ.ـين المحـ.ـافظين ذوي التوجـ.ـهات المنـ.ـاهضة للغرب.

حينها قالت القيادة السعودية لحلفائها الأمريكيين: “انتبهوا لما ترغبون به”.

 خلافات قديمة

التحالف السعودي الأمريكي له جذور عميقة ويعود تاريخه إلى لقاء تاريخي عقد على متن سفينة حربية أمريكية في عام 1945 بين مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز والرئيس روزفلت.

وقد تجاوز التحالف، العديد من الأزمـ.ـات كتلك التي نجمت عن الحـ.ـظر النفطي الذي فـ.ـرضته الدول العربية عام 1973، وحـ.ـرب الخليج عام 1991، وهجـ.ـمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 ، حيث كان معظم الخـ.ـاطفـ.ـين الانتـ.ـحار.يين الذين نفـ.ـذوا الهجـ.ـمات مواطنين سعوديين.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى