أخبار اليوم

ماذا يحدث في درعا..؟ الـثـ.ـوار ينتـ.ـفضون وفـ.ـرار جماعي لعناصر ميلـ.ـيشيا أسـ.ـد من الحواجز والنقاط المسيطر عليها

ماذا يحدث في درعا..؟ الـثـ.ـوار ينتـ.ـفضون وفـ.ـرار جماعي لعناصر ميلـ.ـيشيا أسـ.ـد من الحواجز والنقاط المسيطر عليها

أخبار اليوم

متابعة وتحرير

سيطر مقاتلون من أبناء ريف درعا الشرقي منذ صباح اليوم الخميس على ما لا يقل عن 7 حواجز ونقاط عسكرية لقوات النظام وأجهزة مخابراته، في محاولة منهم لفك الحصار عن درعا البلد وتخفيف الضغط عنها بعد أن أطلقت قوات النظام منذ ساعات الصباح الباكر هجوماً على المنطقة المحاصرة من 3 محاور

وقال تجمع أحرار حوران إن مقاتلو بلدة صيدا سيطروا على مفرزة الأمن العسكري والحاجز أمام المفرزة وحاجز مشفى صيدا بعد اشتباكات دارت مع قوات النظام فيها، وتمكنوا من أسر 25 عنصراً مع صف ضابطين برتبة “مساعد أول”

وأكدت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا أن أبناء بلدة أم المياذن شرقي درعا سيطروا على حاجزين لفرع الأمن العسكري واستولوا على دبابة وأسلحة متنوعة

وفرّت قوات النظام من حاجز بلدة الطيبة شرقي درعا التابع للأمن العسكري بعد استنفار شبّان البلدة واقتحم مقاتلو بلدة كحيل شرقي مدينة درعا حاجزاً لقوات النظام وأسروا كافة عناصره

وتمكنت الفصائل المحلية في درعا البلد من قتل وأسر عدد من قوات النظام التي تحاول منذ فجر اليوم اقتحام المنطقة المحاصرة،

وذلك بعد الفشل في التوصل لاتفاق يقضي بانتشار قوات من اللواء الثامن – من أبناء محافظة درعا فقط – للتمركز في النقاط العسكرية الثلاث المتفق عليها في أحياء درعا البلد

وتأتي هذه التطورات الميدانية بعد ساعات من فشل التوصل لاتفاق بين قوات النظام واللجان المركزية المُفاوضة، حيث قدمت اللجان مقترحاً أخيراً لـ نظام الأسد، ملوّحةً في حال رفضه بالتهجير أو الحرب والمواجهة

وعُقد اجتماع مساء أمس الأربعاء، بين لجان التفاوض وممثلين من “اللواء الثامن” التابع لـ”الفيلق الخامس” المرتبط بروسيا، دون حضور ضبّاط من “النظام”

وحسب “تجمّع أحرار حوران” فإنّ اللجان المركزية المُفاوضة حمّلت “اللواء الثامن” مقترحاً لـ”النظام”ينص على نشر مجموعات من “اللواء” – من أبناء محافظة درعا فقط – للتمركز في النقاط العسكرية الثلاث المتفق عليها في أحياء درعا البلد

وقالت اللجان المركزية “في حال رفض نظام الأسد مقترحنا، فإنّنا نطالب بتهجير جميع الأهالي في درعا البلد وطريق السد والمخيمات (قرابة 50 ألف نسمة)، مردفةً “إن رفض ذلك أيضاً، سنتجه إلى خيار الحرب”

اقرأ أيضاً: القيادي في الجيش الوطني “ياسر عبدالرحيم” يزف بشريات سارة للسوريين حول إدلب وقضايا أخرى !

– إجمـ.ـاع على استمرار التهدئة في مناطق خفض التصعـ.ـيد
– ثمة توجه واضـ.ـح من الجميع على استمرار تدفق المساعدات عبر المعابر

– هناك فرصة جيدة لاستئناف اللجنة الدستورية على أسس أكثر فاعلية

قال قيـ.ـادي في المعـ.ـارضة السورية إن موضوع استمرار التهدئة في مناطق خفض التصعـ.ـيد، ووجود توجه لاستمرار فتح معبر باب الهوى لتوصيل المساعدات الإنسانية تعد أبرز مخرجات اجتماع “أستانة 16”.

والخميس، اختتمت في العاصمة الكازاخية نور سلطان، أعمال اجتماع أستانة 16، التي استمرت يومين بمشاركة الدول الضـ.ـامـ.ـنة تركيا وروسيا وإيران ووفدي النظـ.ـام والمعـ.ـارضة السورية والمبعوث الأممي غير بيدرسون ووفود دول مراقبة هي العراق ولبنان والأر.دن.

وتعقيبا على الاجتماع، قالت وزارة الخارجية التركية إن الأطراف الضـ.ـامـ.ـنة في أستانة-16 تناولت محاور عدة بخصوص سوريا، أبرزها المساعدات الإنسانية والوضع في إدلب، فضلا عن مكـ.ـافحة التنـ.ـظيمات الإرهـ.ـابية.

وأوضـ.ـحت الوزارة أنه جرى خلال الاجتماع مناقشة الوضع الإنساني وإيصال المساعدات إلى سوريا، وأعمال اللجنة الدستورية، والحل السـ.ـلمي، والأوضاع الأخيرة في إدلب، إلى جانب مكـ.ـافحة الإرهـ.ـاب، وخـ.ـاصـ.ـة التنـ.ـظيمات الإرهـ.ـابية شرقي الفرات.

وضع المعتـ.ـقلين

القيـ.ـادي بوفد المعـ.ـارضة وفي “فيـ.ـلق الشام”، ياسر عبد الرحيم، قال في حـ.ـديث للأناضول، إن هناك إجمـ.ـاعا على استمرار التهدئة في مناطق خفض التصعـ.ـيد.

وأضاف: “بالنسبة إلى المعابر، هناك توجه واضـ.ـح من الجميع نحو استمرار تدفق المساعدات، وهناك فرصة جيدة لاستئناف اللجنة الدستورية على أسس أكثر فاعلية”.

وعن اللقاءات التي أجرتها المعـ.ـارضة على هـ.ـامش الاجتماعات، أوضـ.ـح عبد الرحيم أنه “جرى اللقاء مع وفد الصلـ.ـيب الأحمر الدولي وتناول موضوع المعتـ.ـقلين والمغيبين الذين يتجاوز عددهم 400 ألف”.

وأضاف: “النظـ.ـام (السوري) لا يعترف بالمحتجزين وطلبنا معرفة مصيرهم والإفراج عنهم، وزيادة فعاليات الصلـ.ـيب الأحمر لتقديم المساعدات للسوريين”.

وأوضـ.ـح أن “عمـ.ـلية تبادل 5 مقابل 5 للمحتجزين غير عادلة، لأن النظـ.ـام لديه معتـ.ـقلين والمعـ.ـارضة لديها أسرى حـ.ـر.ب، فالوضع مختلف والمـ.ـد.نـ.ـيون اعتـ.ـقلوا تعسـ.ـفيا من جانب النظـ.ـام، وأبلـ.ـغـ.ـنيونا في الصلـ.ـيب الأحمر بتعذر زيارة السجون لأن النظـ.ـام لا يسـ.ـمح بذلك”.

الأوضاع الميـ.ـدانية

وحول الوضع الميـ.ـداني ولقاء المعـ.ـارضة مع الوفد الروسي، قال عبد الرحيم: “هناك خفض في التصعـ.ـيد، والقـ.ـصف أقل على المناطق، ولا تزال هناك خروقات من جانب النظـ.ـام وروسيا، وتهجير قسري للقرى على الطريق الدولي (إم 4/طريق حلب اللاذقية) خلال قـ.ـصف القرى”.

وأر.دف: “في اللقاء مع الجانب الروسي، قلنا لهم إن التصعـ.ـيد قبل أي جولة (مباحثات) هو محاولة مكشوفة للضـ.ـغـ.ـط ومسعى إلى إفراغ سكان المنطقة ومحاولة تركيع الشعب، ولا تزال هناك خروقات من قبلهم”.وفق الأناضول.

وأشار إلى أن الوفد السوري المعـ.ـارض طلب “إيقاف القـ.ـصف عن المـ.ـد.نـ.ـيين، وشددنا على أننا سندافع عن أرضنا وعن المـ.ـد.نـ.ـيين، ولن نسـ.ـمح لهم بالتقد.م، وأبلـ.ـغـ.ـنيناهم بأنه جرى السـ.ـماح لاستخدام تنـ.ـظيم (بي كا كا) الإرهـ.ـابي أراضي يسيطـ.ـر عليها النظـ.ـام لقـ.ـصف عفرين والمـ.ـد.نـ.ـيين”.

** العمـ.ـلية السيـ.ـاسية

ولفت عبد الرحيم إلى أن وفد المعـ.ـارضة أكد للوفد الروسي رفضه القبول بالانتخابات التي أجراها النظـ.ـام (في 27 مايو/أيار الماضي)، “لأنها مزورة وغير شـ.ـرعية. وعليهم عد.م دعم رئيس غير شرعي هو بشار الأسد”.

واستد.رك: “وأكدنا ضرورة بقاء القو.ات التركية لحمـ.ـاية الشعب السوري الأعزل والمـ.ـد.نـ.ـيين، وتأسيس المنطقة الآمنة لبقاء الشعب فيها”.

وشدد عبد الرحيم على أن “الحل لا يمكن إلا عبر إسقاط الأسد، راعي الإرهـ.ـاب الأول في العالم، هو من أطـ.ـلق المتشـ.ـدديـ.ـن وقـ.ـصف المدن وشعبه بالطائرات وبالكيمياوي أمام العالم وروسيا التي تدعمه”.

وأشار إلى أن “هناك تمديدا للمعابر، وتحـ.ـدثنا أنها قـ.ـضية إنسانية فوق تفاوضية، ولا يمكن تجويع الشعب، حيث تم التأكيد على أن الآلية سيتم تمديدها، والوضع في إدلب أفضل من الوضع في مناطق النظـ.ـام”.

ويحتاج تمديد آلية المساعدات الإنسانية العابرة للحـ.ـدود إلى سوريا من تركيا، والتي ينتهي العمل بها في 10 يوليو/ تموز الجاري، إلى مصادقة مجلس الأمـ.ـن.

كما ذكر المتحـ.ـدث: “طالبنا روسيا بإجبار النظـ.ـام على تطبيق القرار 2254 والحل السياسي الشامل، وتم بحث عمل اللجنة الدستورية وسبل تفعيلها”.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى