أخبار المشاهيرمنوعات وطرائف

من قتـ.ـل الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي.. هل قتـ.ـله تأييده للأسد 

من قتـ.ـل الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي.. هل قتـ.ـله تأييده للأسد 

أخبار اليوم

فريق المتابعة والتحرير

اعتاد النظام السوري منذ وقت طويل، عندما يريد التخلص من الذين لم يعد بحاجة اليهم أو من الذين يشكلون عـ.ـبئاً عليه، أن يستخدمهم للمرة الأخيرة قبل الاستغناء عنهم. وهذا ما حصل للشيخ محمد سعيد رمضان، من أقدم المناصرين لحافظ الأسد وابنه بشار واكثرهم وفاء.

فبعد ان تحول الشيخ البوطي الى اهم شخصية على مسرح الحياة الديـ.ـنية السورية بفضل قدرته على الجمع بين التشـ.ـدد الفقهي والتبعية السياسية، إذا به يخسر خلال الثـ.ـورة السورية الشعبية التي وفرها له النـ.ـظام ر.داً على خدماته. فقد أدت مواقف البوطي المعـ.ـادية للمتـ.ـظاهرين، وتبريره للقمع الذي يمارسه النـ.ـظام، ومقارنته بين مقـ.ـاتلي النـ.ـظام وبين اتباع الرسـ.ـول محمد، الى ابتعاد جزء من الطـ.ـائفة السـ.ـنية السورية عنه.

وقد استغل بشار الأسد الطريقة العـ.ـنيفة التي قـ.ـتل فيها البوطي من اجل زيادة خـ.ـوف السوريين، ومن اجل ر.ص صفوف المتـ.ـرددين من حوله.

ويمكننا ان نجد نموذجاً لهذا السلوك في التاريخ المعاصر لسوريا. ففي 12 تشرين الأول سنة ،2005 شكل انتـ.ـحار الجنرال غازي كنعان، الذي كان على علم بتفاصيل عملية اغـ.ـتيال رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري في 14 شباط 2005، رسالة تحـ.ـذير مهمة. لقد كان في استطاعة الرئيس السوري الذي كانت ليده شكوك في اخلاص نائبه السابق ومندوبه في لبنان،

وضع كنعان تحت المـ.ـراقبة الشديدة وحتى توقيفه، لكنه فضل استخدام الموت العنـ.ـيف كي يفهم الذين سيتعاونون مع محـ.ـققي المحـ.ـكمة الدولية في جريـ.ـمة اغ.ـتيال الحريري ما ينتظرهم.

بعد مرور بضعة أعوام وفي الأول من آب 2008 اغتيل الجنرال محمد سليمان اثناء وجوده في طرطوس برصـ.ـاصة في رأسه قيل أن مصدرها “قـ.ـناص إسرائـ.ـيلي” كان على متن سفينة إسرائـ.ـيلية مقابل السواحل السورية. ولم يعرف احد ما هي الأخـ.ـطاء التي ارتكبها سليمان الذي كان يعمل مستـ.ـشاراً عسكـ.ـرياً وسـ.ـياسياً للرئيس ومشرفاً على التعيينات السـ.ـياسية والعسـ.ـكرية

وعلى البرنامج النـ.ـو.وي السوري وعلى تـ.ـزويد حـ.ـز.ب الله بالسـ.ـلاح. وشكل عدم مشاركة أي شخصية سورية رفيعة المستوى في جـ.ـنازة سليمان رسالة قـ.ـوية الى كل السوريين الذين قد يفكرون ببيع المعلومات الحساسة التي في حوزتهم.

لقد سـ.ـقط الشيخ البوطي ضحـ.ـية تفجـ.ـير قام به انتـ.ـحاري يوم الخميس 21 آذار. بعد مرور دقائق على الانـ.ـفجار أعلنت محطة تلفزيونية سورية مقـ.ـتل الشيح وأحد أحفاده. وقامت مباشرة بعرض مشاهد من حياة البوطي على ما يبدو جرى اعدادها مسبقاً، وبحسب خبراء في هذا المجال فإن اعداد الشريط الذي عرض مباشرة يستغرق على الأقل ست ساعات.

وأفاد شهود عيان بالقرب من الجامع الذي وقع فيه الانفـ.ـجار، بأن الدّ.وي الذي سمعوه لا يشبه أصوات الانفـ.ـجارات الناتجة عن السيارات المفـ.ـخخة. وقال هؤلاء أنه لدى دخولهم الى الجـ.ـامع مع عدد من عناصر الاستـ.ـخبارات احصوا عشرات القـ.ـتلى والجـ.ـرحى، وان هذا العدد يبقى اقل من العدد الذي تحدثت عنه وسائل الاعلام الرسمية، كما لم يستطع احد مشاهدة جـ.ـثة الشيخ البوطي، ولوحظ ان غالبية الضـ.ـحايا أصـ.ـيبوا في رأسهم.

ثمة اشاعات تقول بأن الشيخ البوطي كان يفكر في مغادرة البلاد، وأنه رفض توقيع فتـ.ـوى أصدرها الشيخ أحمد حسون واعرب عن تحـ.ـفظه وانتـ.ـقاداته على بعض تصرفات النـ.ـظام. فاذا كان هذا صحيحاً، فان هذه الخـ.ـيانة هي اقـ.ـسى بالنسبة للنـ.ـظام السوري من انشـ.ـقاق رئيس الحكومة رياض حجاب. وباغـ.ـتيال الشيخ البوطي يكون الأسد قد أصاب عصفورين بحجر: وضع حداً لتحرك البوطي و القى التهمة على الارهـ.ـابيين الثـ.ـوار.

المصدر: جريدة النهار

 العلامة الدكتور محمد علي الصابوني ووصفه لبشار الأسد بمسيلمة الكـ.ـذاب وموقفه من البوطي “فيديو”

مولده ونشأته
وُلد الصَّابوني في مدينة حلب السورية عام 1349 هـ الموافق 1930، وتلقّى تعليمه المبكّر على يد والده الشيخ جميل الصَّابوني أحد كبار علماء مدينة حلب، فحفظ القرآن في الكُتّاب وأكمل حفظه وهو في المرحلة الثانوية، وتعلّم علوم اللغة العربية والفرائض وعلوم الدين، كما تتلمذ على يد الشيخ محمد نجيب سراج، وأحمد الشماع ومحمد سعيد الإدلبي ومحمد راغب الطباخ ومحمد نجيب خياطة وغيرهم من العلماء.

تعليمه
تلقى تعليمه الابتدائي في المدارس الثانوية في حلب، والتحق في المرحلة الإعدادية والثانوية بمدرسة التجارة، ولكنه لم يستمر بدراسته فيها، حيث التحق بالثانوية الشرعية في حلب والتي كانت تُعرَف باسم “الخسروية” فتخرج منها عام 1949، والتي درس فيها كلّ من التفسير والحديث والفقه وغيرها، بالإضافة إلى الكيمياء والفيزياء وغيرها من العلوم.

بعد ذلك ابتعثته وزارة الأوقاف السورية إلى الأزهر الشريف بالقاهرة على نفقتها للدراسة، فحصل على شهادة كلية الشريعة منها عام 1952، ثم أتمّ دراسة التخصص بحصوله على شهادة العالمية في القضاء الشرعي عام 1954.

الحياة العلمية
بعد أن أنهى دراسته في الأزهر، عاد إلى سوريا ليعمل أستاذاً لمادة الثقافة الإسلامية في ثانويات حلب، وبقي في مهنة التدريس حتى عام 1962. بعد ذلك انتدب إلى المملكة العربية السعودية لكي يعمل أستاذاً مُعاراً من قِبل وزارة التربية والتعليم السورية وذلك للتدريس بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية، وكلية التربية بالجامعة بمكة المكرمة، فقام بالتدريس فيها لمدة اقتربت من الثلاثين عامًا. قامت بعدها جامعة أم القرى بتعيينه باحثاً علمياً في مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي. قام بعد ذلك بالعمل في رابطة العالم الإسلامي مستشاراً في هيئة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، ومكث فيها عدة سنوات.

للشيخ نشاط علمي واسع، فقد كان له درس يومي في المسجد الحرام بمكة المكرمة يقعد فيه للإفتاء في المواسم، كما كان له درس أسبوعي في التفسير في أحد مساجد مدينة جدة امتد لفترة ما يقارب الثماني سنوات فسّر خلالها لطلاب العلم أكثر من ثلثي القرآن الكريم، وهي مسجلة على أشرطة كاسيت، كما قام الشيخ بتصوير أكثر من ستمائة حلقة لبرنامج تفسير القرآن الكريم كاملاً ليعرض في التلفاز، وقد استغرق هذا العمل زهاء السنتين، وقد أتمه نهاية عام 1419 هـ.

وفاته
توفي يوم الجمعة 19 مارس 2021 ميلاديًّا، الموافق 6 شعبان 1442 هجريًّا، في مدينة يالوفا التركية عن عمر ناهز 91 عامًا.

“وصف الأسد بمسيلمة الكذاب”
منذ مطلع عام 2011 كان له مواقف واضحة من ثورات الربيع العربي في البلدان العربية، واعتبر في لقاء تلفزيوني له أن “الحاكم الذي يتجـ.ـبر على شعبه وينحرف كل الانحراف عن دين الله هو مجـ.ـرم ويجب مقـ.ـاومته”.

في المقابل وقف ومنذ مطلع أحداث الثـ.ـورة السورية وقف إلى جانب مطالب المتـ.ـظاهرين السـ.ـلميين، وهـ.ـاجم رأس النظام السوري بشار الأسد، ووصفه في إحدى لقاءاته بـ”مسـ.ـيلمة الكـ.ـذاب”.

وقال: “لقد رأى علماء الأمة وجوب الخروج على مسيـ.ـلمة الكـ.ـذاب الذي يسمى بشار الأسد بعد أن استفـ.ـحل طـ.ـغيانه قتـ.ـلاً للبشر”.

واعتبر الشيخ الصابوني في بيان له عام 2012 أن “الإصلاحات التي أقرها النظام السوري ومطالبته بإعطاء وقت عشرة أيام أو عشرين يوماً لإقرارها بمثابة تخـ.ـدير بعد أن منحه الشعب 11 عاماً للإصلاح”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى