أخبار اليوم

“أهمها حسم مصير إدلب”.. قمة مرتقبة بين أردوغان وبوتين.. ومسؤول تركي يكشـ.ـف بعض التفاصيل!

“أهمها حسم مصير إدلب”.. قمة مرتقبة بين أردوغان وبوتين.. ومسؤول تركي يكشـ.ـف بعض التفاصيل!

أخبار اليوم

متابعة وتحرير

أكدت عدة مصادر تركية وجود مباحثات مرتقبة بين الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” ونظيره التركي “رجب طيب أدوغان” في وقت لاحق من هذا الشهر في منتجع “سوتشي” الروسي.

وأشار المسؤول التركي في سياق حديثه إلى أن “أردوغان” و”بوتين” سيناقشان مسألة عودة التصـ.ـعيد في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا.

وصرّح مسؤول تركي كبير (فضل عدم ذكر اسمه) في حديث لوكالة “رويترز” مؤكداً أن المحادثات بين الرئيسين ستشهد تطورات لافتة، لاسيما بما يتعلق بالوضع الميداني في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

ونوه إلى أن ملف محافظة إدلب بالتحديد سيأخذ حيزاً كبيراً من المناقشات بين “أردوغان” و”بوتين”، ملمحاً إلى أن مـ.ـصير هذه المحافظة قد يحسـ.ـم بعد ذلك الاجتماع بين الرئيسين.

ولفت المسؤول التركي رفيع المستوى إلى أن الملف السوري هو النقطة الرئيسية على رأس جدول أعمال المحادثات المرتقبة بين الرئيسين الروسي والتركي.

وأشار في معرض حديثه للوكالة إلى أن كلا الطرفين (روسيا وتركيا) يوجهان اتهـ.ـامات متبادلة بشأن عدم تنفيذ الشـ.ـروط المنـ.ـصوص عليها في اتفـ.ـاق إدلب بشكل كامل.

كما أكد أن الاتفاق الذي تم توقيعه بين الرئيسين بخصوص محافظة إدلب منذ نحو سنتين، من غير الممكن أن يجرى عليه أي تعديلات إلا عبر قمة تجمع “أردوغان” و”بوتين” وهو ما قد يحصل في اللقاء المرتقب بينهما بعد أيام.

وشدد مسؤول تركي آخر في حديث للوكالة على أن بلاده تحرص على استمرار الهدوء في محافظة إدلب، مؤكداً أنه “ينبغي ألّا يحـ.ـدث أي اضـ.ـطراب جـ.ـديد في سوريا”.

وقد أكد المسؤولان بأن زيارة الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” إلى روسيا ستستمر لمدة يومين، على أن يزور “أردوغان” بعد ذلك مقر الأمـ.ـم المتحدة في مدينة “نيويورك” الأمريكية الأسبوع المقـ.ـبل.

فيما ترجح عدة مصادر تركية أن تشهد المباحثات المقبلة بين “أردوغان” و”بوتين” في سوتشي بعض التعديلات على الاتفاق السابق الموقع بينهما بخصوص محافظة إدلب.

وتشير التوقعات إلى أن البند المتعلق بتسيير الدوريات على الطريق الدولي “إم 4” الواصل بين مدينتي حلب واللاذقية مروراً بريف إدلب الجنوبي سيكون من بين البنود التي سيتم مناقشتها بشكل موسع بين الرئيسين.

فيما يرى العديد من المحللين أن اللقاء المرتقب بين الرئيسين سيتم التأكيد فيه على أهمية عودة الأوضاع في الشمال السوري إلى الاستقرار مجدداً بعض التصـ.ـعيد الملحوظ الذي شهدته المنطقة خلال الأيام القليلة الماضية.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” كان قد أدلى بتصريحات هامة قبل أيام، اتهـ.ـم فيها تركيا بعدم الالتزام بتنفيذ بعض بنود الاتفاق الموقع بين البلدين بخصوص محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

ليرد عليه بعد ذلك، وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” موجهاً ذات الاتهـ.ـام للجانب الروسي بعدم الالتزام بتنفيذ بعض بنود الاتفاقات الموقعة بين موسكو وأنقرة سواءً في محافظة إدلب أو بما يتعلق بإبعاد قـ.ـوات سوريا الديمقراطية “قسد” عن الحدود التركية في منطقة شرق الفرات.

اقرأ أيضاً: هل بات موعد الهجرة الثانية لألاف السوريين من تركيا إلى أوروبا على الأبواب

بات هذا السؤال الأبرز اليوم ما تصاعد الخوف الأوروبي من موجة هجرة جديدة وكبيرة قادمة من أفغانستان إلى تركيا للوصول إلى أوروبا.

حيث دعا وزير الدولة البلجيكي للجوء والهجرة سامي مهدي إلى توسيع اتفاق اللاجئين بين تركيا” والاتحاد الأوروبي ليشمل الأفغـ.ـان الهـ.ـاربين من بطـ.ـش طالـ.ـبان بحسب ما ر.صد موقع تركيا بالعربي، وذلك قبل تدفق كبير ومحتمل لللاجئين إلى أوروبا.

وقال مهدي: “لقد كتبنا رسالة إلى المفوضية الأوروبية إلى جانب دول الاتحاد الأوروبي الأخرى. أعربنا عن مخاوفنا وطالبنا بتقديم إرشادات جديدة للتعامل مع تدفقات محتملة لللاجئين في المستقبل”.

في حين أن هذه القضية ستحتاج إلى معالجة على المستوى الأوروبي، يقترح الوزير مهدي توسيع “صفقة تركيا” الحالية للاجئين السوريين لتشمل اللاجئين الأفـ.ـغان.

قال مهدي في حديث لوسائل الإعلام: أولاً، يجب أن يكون هؤلاء الأشخاص موضع ترحيب في المنطقة. لهذا السبب، من المهم توفير الحماية في البيئة المباشرة للمهاجرين الفـ.ـارين من الحر.ب. إن جعل تركيا دولة ثالثة آمنة للأفـ.ـغان سيساعدنا في إدارة تدفقات الهجرة. تسمح لنا اتفاقية تركيا بتقديم حـ.ـماية أفضل للسوريين الذين لجأوا إلى تركيا وحصلوا بعد ذلك على وضع لاجئ قوي.

يجب أن نستكشف كيف يمكن توسيع هذه الاتفاقية لتشمل الاجئين الأفـ.ـغان على المستوى الأوروبي حتى يتمكنوا من التمتع بالحماية الكافية”.

هل توسيع الاتفاقية يعني دفع إضافي؟

ذكرت مصادر من المفوضية الأوروبية، لموقع Euronews Turkish أن حزمة مساعدات المهاجرين الجديدة المتفق والتي تبلغ 3.5 مليار يورو تغطي جميع طالبي اللجوء، وليس السوريين فقط، وأن المنظمات غير الحكومية يمكنها استخدامها على أساس المشروع. لجميع المهاجرين في تركيا. قد ذكر .

ولهذا السبب، ذكر أن إدراج تركيا في حزمة الدعم المعدة لأفغـ.ـانستان وجارتها إيران أو إصدار أموال إضافية لتركيا لم يتم بحثهما في الوقت الحالي.

إذا كانت الاتفاقية التي تم التوصل إليها وفقًا للاتحاد الأوروبي تغطي بالفعل المهاجرين الأفـ.ـغان، فعندئذ إذا تم تنفيذ اقتراح الوزير البلجيكي، فقد يعني ذلك دفعًا إضافيًا فقط.

هذا وكان رئيس وزراء النمسا قد صرح أن تركيا تشكل موقعا أفضل للاجئين الأفـ.ـغان عن كل من النمسا وألمانيا والسويد، وذلك في الوقت الذي يشهد فيه الرأي العام التركي حالة من الجدل بشأن صمت أنقرة أمام توافد آلاف الأفـ.ـغان عبر الحدود.

وقال تقرير لمجلة “The Economist” البريطانية، إن حوالي ألف أفغاني يعبرون يوميا من إيران إلى تركيا بعد رحلات صعبة، عقب الانسحاب الأمريكي من أفغانستان وفرض طالبان سيطرتها على أجزاء كثيرة من البلاد.

مؤخرا حذر حزب الشعب الجمهوري أكبر أحـ.ـزاب المعارضة في تركيا، من خطـ.ـر تسـ.ـلل ما يقرب من 6.5 مليون لاجئ أفغـ.ـاني إلى البلاد.

وقال الحز.ب في تقرير صادر عنه أن إيران تغض الطرف عن المعابر غير القانونية، بل أنها تشجع هجرة الأفـ.ـغان، حيث يتم إرسالهم إلى تركيا بشاحنات ضخمة من إيران.

وأكد التقرير أن تركيا تواجه هجرة أفغـ.ـانية على نطاق أوسع من الهجرة السورية، وأنه لا يمكن غض الطرف عن هذه المسأل.

هذا وقد طفى إلى السطح مسألة فشل المفاوضات التركية الأوروبية مع استمرار موجة الهجرة الأفـ.ـغانية الجديدة، وما إذا كان السوريين في تركيا سيستغلونها للوصول إلى الحلم الأوروبي.

المصدر: تركيا بالعربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى