أخبار اليوم

اعلامي سوري شبيح.. محافظة سورية كبرى على وشك الانهيار

اعلامي سوري شبيح.. محافظة سورية كبرى على وشك الانهيار

أخبار اليوم

متابعة وتحرير

خان العسل.. من خانها”، و”عين العصافير.. الموت البطيء”، بهذه الكلمات عنون الإعلامي الموالي لنظام الأسد، شادي حلوة، اثنين من تسجيلاته المصورة التي نشرها على قناته في يوتيوب، ضمن سلسلة بدأها في الثاني من شهر أيلول الجاري، للحديث عن الواقع الخدمي والمعيشي المتردي في مدينة حلب، رغم مرور 5 سنوات على دخول النظام إليها بعد معارك مع فصائل المعارضة.

ينشر شادي حلوة شريطاً مصوراً كل يومين أو ثلاثة أيام، ويتحدث كل واحد من هذه الفيديوهات عن منطقة أو حي معين في مدينة حلب، تختلف الوجوه وتتعدد الشكاوى ويكثر النقد في كلٍ منها، لكن القاسم المشترك بينها، هو البؤس والقهر الظاهر على ملامح السكان، والموت البطيء الذي يتغلغل في أحياء المدينة، ليقتل أهلها كمداً وحسرة على الواقع المرّ المحيط بهم.

حي الفردوس.. لا قدرة على التحمّل
يقول شادي حلوة، إن دوافعه من نشر الفيديوهات التي تظهر الواقع الصعب في مدينة حلب، هو حرصه على سكان مدينته، بعد أن هُمشّوا ورُفضت مطالبهم وصُمّت الآذان عن سماع أصواتهم المنادية بالنظر إلى حالهم، وإنقاذهم من الموت الذي يتخطف أرواحهم بمختلف الطرق.

بدأ “حلوة” يرفع صوته، ويزيد من انتقاده للوضع في حلب منذ نحو شهرين، ويوجه أصابع الاتهام في كل مرة لرئيس مجلس المدينة، أو المحافظ، أو من يصفهم بالمسؤولين في المدينة، دون أن يتطرق تصريحاً أو تلميحاً لقيادة النظام، الممثلة بـ”بشار الأسد” أو رئيس حكومته. وفق تلفزيون سوريا.

بصرف النظر عن دوافع “حلوة”، ما يهم سكان مدينة حلب، هو إيصال صوتهم، ونقل الواقع الكئيب للمدينة، حتى لو كان الناقل أحد “أبواق” النظام، وواحداً من “المطبلين” له، ولجرائمه بحق السوريين.

الفيديو الأول من السلسلة المذكورة، صوّر في حي الفردوس بمدينة حلب، تبدو فيه شوارع الحي مظلمة، ووجوه أهلها عابسة متأثرة بقهر الواقع ومرارته.

اقرأ أيضاً: هل بات موعد الهجرة الثانية لألاف السوريين من تركيا إلى أوروبا على الأبواب

بات هذا السؤال الأبرز اليوم ما تصاعد الخوف الأوروبي من موجة هجرة جديدة وكبيرة قادمة من أفغانستان إلى تركيا للوصول إلى أوروبا.

حيث دعا وزير الدولة البلجيكي للجوء والهجرة سامي مهدي إلى توسيع اتفاق اللاجئين بين تركيا” والاتحاد الأوروبي ليشمل الأفغـ.ـان الهـ.ـاربين من بطـ.ـش طالـ.ـبان بحسب ما ر.صد موقع تركيا بالعربي، وذلك قبل تدفق كبير ومحتمل لللاجئين إلى أوروبا.

وقال مهدي: “لقد كتبنا رسالة إلى المفوضية الأوروبية إلى جانب دول الاتحاد الأوروبي الأخرى. أعربنا عن مخاوفنا وطالبنا بتقديم إرشادات جديدة للتعامل مع تدفقات محتملة لللاجئين في المستقبل”.

في حين أن هذه القضية ستحتاج إلى معالجة على المستوى الأوروبي، يقترح الوزير مهدي توسيع “صفقة تركيا” الحالية للاجئين السوريين لتشمل اللاجئين الأفـ.ـغان.

قال مهدي في حديث لوسائل الإعلام: أولاً، يجب أن يكون هؤلاء الأشخاص موضع ترحيب في المنطقة. لهذا السبب، من المهم توفير الحماية في البيئة المباشرة للمهاجرين الفـ.ـارين من الحر.ب. إن جعل تركيا دولة ثالثة آمنة للأفـ.ـغان سيساعدنا في إدارة تدفقات الهجرة. تسمح لنا اتفاقية تركيا بتقديم حـ.ـماية أفضل للسوريين الذين لجأوا إلى تركيا وحصلوا بعد ذلك على وضع لاجئ قوي.

يجب أن نستكشف كيف يمكن توسيع هذه الاتفاقية لتشمل الاجئين الأفـ.ـغان على المستوى الأوروبي حتى يتمكنوا من التمتع بالحماية الكافية”.

هل توسيع الاتفاقية يعني دفع إضافي؟

ذكرت مصادر من المفوضية الأوروبية، لموقع Euronews Turkish أن حزمة مساعدات المهاجرين الجديدة المتفق والتي تبلغ 3.5 مليار يورو تغطي جميع طالبي اللجوء، وليس السوريين فقط، وأن المنظمات غير الحكومية يمكنها استخدامها على أساس المشروع. لجميع المهاجرين في تركيا. قد ذكر .

ولهذا السبب، ذكر أن إدراج تركيا في حزمة الدعم المعدة لأفغـ.ـانستان وجارتها إيران أو إصدار أموال إضافية لتركيا لم يتم بحثهما في الوقت الحالي.

إذا كانت الاتفاقية التي تم التوصل إليها وفقًا للاتحاد الأوروبي تغطي بالفعل المهاجرين الأفـ.ـغان، فعندئذ إذا تم تنفيذ اقتراح الوزير البلجيكي، فقد يعني ذلك دفعًا إضافيًا فقط.

هذا وكان رئيس وزراء النمسا قد صرح أن تركيا تشكل موقعا أفضل للاجئين الأفـ.ـغان عن كل من النمسا وألمانيا والسويد، وذلك في الوقت الذي يشهد فيه الرأي العام التركي حالة من الجدل بشأن صمت أنقرة أمام توافد آلاف الأفـ.ـغان عبر الحدود.

وقال تقرير لمجلة “The Economist” البريطانية، إن حوالي ألف أفغاني يعبرون يوميا من إيران إلى تركيا بعد رحلات صعبة، عقب الانسحاب الأمريكي من أفغانستان وفرض طالبان سيطرتها على أجزاء كثيرة من البلاد.

مؤخرا حذر حزب الشعب الجمهوري أكبر أحـ.ـزاب المعارضة في تركيا، من خطـ.ـر تسـ.ـلل ما يقرب من 6.5 مليون لاجئ أفغـ.ـاني إلى البلاد.

وقال الحز.ب في تقرير صادر عنه أن إيران تغض الطرف عن المعابر غير القانونية، بل أنها تشجع هجرة الأفـ.ـغان، حيث يتم إرسالهم إلى تركيا بشاحنات ضخمة من إيران.

وأكد التقرير أن تركيا تواجه هجرة أفغـ.ـانية على نطاق أوسع من الهجرة السورية، وأنه لا يمكن غض الطرف عن هذه المسأل.

هذا وقد طفى إلى السطح مسألة فشل المفاوضات التركية الأوروبية مع استمرار موجة الهجرة الأفـ.ـغانية الجديدة، وما إذا كان السوريين في تركيا سيستغلونها للوصول إلى الحلم الأوروبي.

المصدر: تركيا بالعربي

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: 1actually

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى