لجوء وغربة

الحكومة التركية تضع 3 خطط على جدول أعمالها بشأن إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم عبر ممرات آمنة

الحكومة التركية تضع 3 خطط على جدول أعمالها بشأن إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم عبر ممرات آمنة

أخبار اليوم ـ لجوء وغربة

متابعة وتحرير

كشفت وسائل الإعلام التركية عن الخطط التي وضعتها الحكومة على جدول أعمالها بشأن إعادة اللاجئين إلى بلادهم بطريقة كريمة تضمن لهم معيشة آمنة هناك .

وقالت صحيفة “هبرلار” التركية في خبر لها ترجمته تركيا بالعربي، لم يستمع المجتمع الدولي لنداءات تركيا و مطالبها بشأن مسألة بناء المنازل ضمن مناطق معزولة آمنة تضمن معيشة اللاجئين واستقرارهم في بلادهم،

وحاليا تفكر الحكومة التركية بتنفيذ احدى هذه الخطط الثلاثة من أجل عودة اللاجئين: مناطق آمنة _ توسيع بناء منازل الفحم الحجري _ تحسين ظروف المخيمات .

وبحسب ما أفادت به المصادر، بأن الرئيس أردوغان يضع خطة المناطق الآمنة على جدول أعماله بالدرجة الأولى.

اقرأ أيضاً: بشار الأسد يلتفت إلى السوريون في تركيا .. “عقـ.اب جماعي”

“توقّفت حياتي بكلّ ما للكلمة من معنى. اكتبوا اسمي وأنا جاهز لمواجهة القنصل”. هذا ما يقوله المواطن السوري محمد عبد السلام، عند سؤاله عن تأثّر حياته في تركيا بعدم حصوله على جواز سفر.

ويخبر “العربي الجديد” أنّه حينما شارفت صلاحية جواز سفره على الانتهاء، قدّم المستندات المطلوبة إلى قنصلية النظام السوري في إسطنبول للحصول على جواز جديد غير مستعجل،

يضيف لـ”العربي الجديد”: “إقامتي السياحية شارفت على الانتهاء، وإن لم أحصل على جواز سفر في خلال شهر، فإنّ إقامتي ستموت ولا يمكنني الاستحصال على غيرها، وبالتالي سيكون وجودي على الأراضي التركية مخالفاً (للقانون) ولذلك تداعيات كارثية عليّ على صعيد الطرد”.

ويشير عبد السلام إلى أنّ “القنصلية السورية لا تمنح جوازات سفر إلا لمدة عامَين فقط، فنبقى بالتالي مرتبطين بالمخاطر وبالقنصلية وبدفع الرشى”.

ودفع مبلغ 400 دولار أميركي عدا تكاليف الحجز التي كانت حينها 150 دولاراً، لكنّها اليوم تضاعفت. وحتى اليوم، لم يحصل على ردّ من القنصلية،

مؤكداً أنّه راجع في ذلك مرّات عدّة “لكنّ موظّفي القنصلية ومن على الباب يطلبون من الواقفين في الطابور أن يعودوا أدراجهم إذا كانوا يراجعون بخصوص جوازات السفر، إذ لا تتوافر دفاترها في دمشق”.

ويوضح عبد السلام أنّ “مئات السوريين يصطفون في طابور أمام القنصلية في حيّ نيشانتي بإسطنبول ابتداءً من الساعة السادسة صباحاً، وسط الجوّ الحار، فيما يتفرّج الأتراك على ذلّنا وعلى كيفية تعامل النظام السوري معنا”.

ويتابع عبد السلام، قائلاً إنّ “كلّ المعاملات بتركيا في حاجة إلى إقامة، وتجديد الإقامة مرتبط بصلاحية جواز السفر”، وبالمعاملات يقصد ما يتعلّق بـ”الماء والكهرباء والغاز الخاص بالمنازل والتعاملات المصرفية وغير ذلك، الأمر الذي يعني شللاً تاماً أو يدفع إلى الالتفاف على القانون وإجراء المعاملات بأسماء أخرى، ولذلك مخاطر كبيرة”.

وتؤكد مصادر سورية لـ”العربي الجديد” أنّ “قنصلية الجمهورية العربية السورية في مدينة إسطنبول التركية لم تصدر أيّ جواز سفر منذ ما قبل عيد الأضحى الماضي (قبل 20 يوليو/ تموز الماضي)، فيما الطلبات مقدّمة منذ ثلاثة أشهر من دون أيّ ردّ عليها”.

تضيف المصادر أنّ “الإجابات التي ترد المراجعين والمكاتب المتعاملة مع القنصلية تفيد بعدم توافر ورق خاص بالجوازات”، مبدية استغرابها من “دولة لا تؤمّن ورق جوازات السفر ولا تدفع ثمنها للمطابع الفرنسية التي تمدّها بدفاتر الجوازات”. وتتابع المصادر نفسها: “نفاد جوازات السفر ليس في تركيا فقط.

وقد حاولنا التواصل مع الداخل واستصدار جوازات، لكنّ الإجابة كانت أنّها متوقّفة الآن”، مشيرة إلى أنّ “القنصلية السورية لم تعلن على موقعها الرسمي أو تحدّد تاريخاً لحلّ أزمة الجوازات، وما زال سيستم (نظام) الحجز متوقفاً”.

اقرأ أيضاً: إدارة الهجرة تجري تحديثاً هاماً على موقع حجز مواعيد تحديث البيانات للسوريين

أجرت الإدارة العامة للهجرة التركية تحديثاً على موقع حجز المواعيد لتحديث بيانات هوية الحماية المؤقتة “كمليك” بهدف التصدي لاحتكار السماسرة وتجنيب السوريين الحاجة إليهم.

ويتطلب حجز الموعد وفق التحديث الجديد، بحسب ما رصده موقع “الجسر ترك”، إدخال رقم هاتف صحيح ليتمكّن صاحب الطلب من الانتقال إلى المرحلة التالية عقب إدخال “كود” يصل برسالة نصية إلى رقم الهاتف المُدخل.

وحدّدت الهجرة التركية عدد المواعيد التي يمكن الحصول عليها عبر الرقم نفسه بـ 3 فقط، ما يحول دون تمكّن السماسرة أو الوسطاء من حجز مواعيد عشوائية وبيعها في وقت لاحق للسوريين.

هذا ومن المتوقع أن تصدر خلال الأيام القادمة قرارات أخرى من شأنها منح تسهيلات للاجئين السوريين، خاصةً فيما يتعلق بتجديد الإقامة وشرط صلاحية جواز السفر، وذلك بحسب ما أكدت مصادر في اللجنة السورية التركية المشتركة عقب اجتماعها مع إدارة العامة للهجرة.

رابط حجز المواعيد: https://e-randevu.goc.gov.tr

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى