أخبار المشاهيرمنوعات وطرائف

العكروت طباخ الإليزيه.. العربي ملك الخبز الفرنسي.. بعد فوزه بلقب “أفضل خبزة في باريس”.. صورة

العكروت طباخ الإليزيه.. العربي ملك الخبز الفرنسي.. بعد فوزه بلقب “أفضل خبزة في باريس”.. صورة

أخبار اليوم

فريق المتابعة والتحرير

ما زال المهاجرون العرب يثبتون جدارتهم ووجودهم وثقافتهم أينما حلوا وسكنوا سواء في المجالات العلمية أو المهنية أو الاجتماعية أو الفنية.

عمق تاريخي وجغرافي يشهد به كل من تعامل مع السوريين أو المصريين أو العراقيين أو المغربيين وكل الشعوب العربية حتى.

فقد ظفر مكرم العكروت الخباز المولود في تونس الجمعة بلقب “أفضل باغيت في باريس” بعد تخطيه منافسة محتد.مة إلى جانب 170 خبازا باريسيا.

الأمر الذي سيمنحه شرف تقديم هذا الخبز الفرنسي الشهير على مائدة الرئيس إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه لمدة سنة كاملة. وقال العكروت الذي يعمل منذ 19 عاما في فرنسا بعد مغادرته تونس، إن هذا اللقب يشكل “حصاد سنوات من الخبرة”.

فاز خباز مولود في تونس الجمعة في مسابقة “أفضل باغيت في باريس” إثر منافسة محتدمة، ما سيخوله تقديم هذا النوع الفرنسي الشهير من الخبز على مائدة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه لمدة عام.

وتنافس في نسخة هذه السنة من الفعالية أكثر من 170 خبازا باريسيا لنيل جائزة أفضل خبز “باغيت” في المدينة، من أصل 1107 خبازين حرفيين في العاصمة الفرنسية مهد “الباغيت”.

ويعمل الخباز الفائز، وهو مكرم العكروت، في مخبز “لي بولانجيه دو رويي” في الدائرة الثانية عشرة في باريس.

واعتبر الخباز البالغ 42 عاما والذي يعمل منذ 19 عاما في فرنسا بعد مغادرته تونس، أن هذا اللقب يشكل “حصاد سنوات من الخبرة”.

وفي ذات السياق، صرح العكروت “أنا فخور جدا”، مضيفا “يجب أن أكون على المستوى المطلوب، مع كل هؤلاء الأشخاص الذين سيأتون إلى هنا لتذوق أفضل خبز باغيت في باريس”. وكان العكروت قد حل عاشرا في هذه المسابقة سنة 2017، ثم جاء سادسا في 2018.

وبالإضافة إلى الجائزة، نال العكروت الحق في تزويد قصر الرئاسة الفرنسية بخبز “الباغيت” على مدى سنة.

وقال ههنا “سأتحضر لهذه المهمة”.

وفي مكاتب نقابة الخبازين وصانعي الحلويات في منطقة باريس الكبرى، في وسط العاصمة الفرنسية، جرى تلقي كل قطع خبز “الباغيت” الجمعة ووضعت أرقام لها من دون كشف أسماء الخبازين الذين حضروها.

وتولت لجنة مؤلفة من 12 متخصصا في القطاع ومن سكان العاصمة الفرنسية، تذوق قطع الخبز المختلفة ووضع علامات لها تبعا لمعايير خمسة: المظهر والرائحة ودرجة الطهو والتجويفات في داخل الجزء الطري من الخبز، والمذاق بطبيعة الحال.

ومن شروط المسابقة أن تكون كل قطعة خبز مصنوعة بالطريقة التقليدية، بزنة تراوح بين 264 غراما و314 وطول يراوح بين 55 و70 سنتيمترا.

وسبق أن توج سوريون وتونسيين آخرون بهذه الجائزة، كل من رضا خضر الذي ظفر باللقب في 2013، والفرنسي من أصول تونسية حمود المسيدي في 2018.

Olivia Polski et Makram Akrout

اقرأ أيضا: ما الفرق بين العسل والسكر من حيث التركيب والسعرات الحرارية والمؤشر الغلايسيمي؟ وما كمية العسل التي يسمح بتناولها يوميا؟ وما ميزات العسل؟

وفقا لورقة بحثية صادرة عن جامعة أريزونا يعد كل من العسل والسكر من الكربوهيدرات والمحليات كثيفة السعرات الحرارية.

ويتكون العسل والسكر من مزيج من الغلوكوز والفركتوز؛ وفي السكر يرتبط الغلوكوز والفركتوز معا لتكوين السكروز، الذي يأتي من بنجر السكر أو قصب السكر، ويعرف أكثر باسم سكر المائدة.

أما في العسل فإن الفركتوز والغلوكوز مستقلان عن بعضهما البعض، بالإضافة إلى ذلك تم اكتشاف نحو 25 نوعا من السكريات قليلة التعدد (oligosaccharides) -وهي سكريات تحتوي على ما بين 3 و10 جزيئات من السكريات الأحادية- في تركيب العسل.

ما الفرق بين العسل والسكر من حيث السعرات الحرارية؟

ملعقة كبيرة من السكر الأبيض الحبيبي تحتوي على 49 سعرة حرارية، في حين أن ملعقة واحدة من العسل تحتوي على 68 سعرة حرارية، وهو سبب ارتفاع كثافة العسل ووزنه مقارنة بالسكر.

ما الفرق بين العسل والسكر من حيث الهضم؟

يكمن الاختلاف بين هضم العسل والسكر في تكوين الإنزيمات في كل من هذه المنتجات.

يمر السكر (السكروز) عبر المعدة من دون حدوث أي عملية هضم بسبب تركيبه ثنائي السكاريد (سكر يتألف من اثنين من السكريات الأحادية).

هذا يعني أن الإنزيمات الموجودة في المعدة لا يمكنها تحطيم بنية الغلوكوز والفركتوز لسكر المائدة حتى تصل إلى الأمعاء الدقيقة، ثم يستخدم الكبد بضعة إنزيمات لتحويل الجزيئات إلى غلوكوز قادر على دخول مجرى الدم لمزيد من الاستخدام.

ويختلف العسل بسبب الإنزيمات التي يضيفها النحل إلى الرحيق، والتي تفصل السكروز إلى نوعين من السكريات البسيطة؛ الفركتوز والغلوكوز، وتمتص هذه السكريات بشكل مباشر من قبل أجسامنا، وهي أسهل في الهضم.

ما الفرق بين العسل والسكر من حيث المؤشر الغلايسيمي؟

المؤشر الغلايسيمي (Glycemic Index) نظام لتصنيف الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، ويُظهر مدى السرعة التي يؤثر بها كل نوع طعام على مستوى سكر الدم عند تناوله.

وتسمح الكربوهيدرات ذات المؤشر الغلايسيمي المنخفض بزيادة طفيفة فقط في نسبة الغلوكوز في الدم، في حين تؤدي الكربوهيدرات ذات المؤشر الغلايسيمي المرتفع إلى ارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم.

يبلغ متوسط المؤشر الغلايسيمي للعسل 55 ± 5.

في المقابل، يبلغ متوسط المؤشر الغلايسيمي للسكر 68 ± 5.

أي أن العسل له مؤشر غلايسيمي أقل من السكر.

ما ميزات العسل؟

تصنف العديد من مضادات الأكسدة الموجودة في العسل على أنها مركبات الفلافونويد، التي لها خصائص مضادة للالتهابات، وقد توفر بعض الفوائد الصحية.

يحتوي العسل على كميات -وإن كانت قليلة- من الفيتامينات والمعادن.

وقد يساعد في قتل الجراثيم لأن له خصائص مضادة للميكروبات. وقد يساعد أيضا في تخفيف السعال والتهاب الحلق.

ما سلبيات للعسل؟

العسل غني بالسعرات الحرارية، وتناوله قد يزيد خطر تسوس الأسنان، ويجب التعامل معه على أنه مثل السكر خاصة لمرضى السكري.

لا يسمح بتناول العسل للرضع الذين أعمارهم أقل من سنة واحدة، لأن العسل قد يحتوي على أبواغ بكتيريا كلوستريديوم (Clostridium botulinum) التي تؤدي إلى التسمم الغذائي. أما بعد عمر السنة فيكون الجهاز الهضمي للطفل قد تطور بشكل كاف، بحيث يستطيع تدمير أبواغ البكتيريا.

بالنسبة للسكر الأبيض فإنه نسبيا أقل من حيث السعرات الحرارية مقارنة مع العسل، ولكنه أيضا يزيد خطر تسوس الأسنان، كما قد يجد جسمك صعوبة في هضم السكر أكثر من العسل، لأنه لا يحتوي على إنزيمات.

ما كمية العسل التي يسمح بتناولها في اليوم؟

وفقا لأطباء شاركوا في استطلاع أجرته وكالة نوفوستي الروسية للأنباء، ونقله موقع روسيا اليوم، فإنه من أجل ألا يؤثر العسل سلبا في الصحة، يجب عدم تناول أكثر من ملعقتي طعام منه في اليوم.

ويقول رئيس قسم العلاج الشامل بجامعة سيتشينوف الطبية البروفيسور أليكسي بويفيروف “من الأفضل تناول العسل في النصف الأول من النهار، ويرافقه نمط حياة نشط”.

ويشير بويفيروف إلى أن العسل يحتوي على مضادات أكسدة تمنع أكسدة الخلايا، ويحتوي أيضا على الفيتامينات وسكر الفركتوز الذي هو مصدر للطاقة.

ويتفق الخبراء على أنه عند اختيار نوع العسل يفضل شراؤه في القرص الشمعي، لأنه يضمن جودته ونوعيته.

المصدر: فرانس24 والجزيرة ومواقع التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى