منوعات وطرائف

احـ.ـذر.. شيء تفعله كل يوم يوصلك للشيخوخة في عزّ الشباب

احـ.ـذر.. شيء تفعله كل يوم يوصلك للشيخوخة في عزّ الشباب

أخبار اليوم

فريق التحرير والمتابعة

كلنا يحلم بشباب متجدد على هذه الأرض الفـ.ـانية، ويسعى الطب الحديث اليوم إلى إيجاد حل للغز الشيخوخة والتقدم بالعمر لكن دون جدوى..

فشـ.ـل الأطباء وكل تجاربهم، ولحق بهم علماء الفضاء ورواد السفر  عبر الزمن في التوصل لحل الشيخوخة الجسدية لكن الشيخوخة النفسية والجسدية أيضاً بيدك أنت، تفضل واقرأ هذا المقال لتحافظ على شباب متجدد.

يرى الخبير التركي المتخصص بوسائل التواصل الاجتماعي نيز أوناي، أن الاستخدام المفرط للتكنولوجيا لا يؤدي فقط إلى فصل الشخص عن العالم من حوله، بل قد يسرع أيضا من إصـ.ـابته بالشيخوخة.

وقال أوناي، خلال تصريح للأناضول، إن “الساعات الطويلة التي يقـ.ـضيها الشخص أمام الهاتف، والضوء المنبعث من شاشته قد تسبب الإصـ.ـابة بالشيخوخة”.

وبيّن أن “الأشخاص المستخدمين للتكنولوجيا بشكل مفرط، يميلون إلى تناول الوجبات السريعة، ما يؤدي بدوره إلى اضـ.ـطراب أنماط أكلهم، وبالتالي الإصـ.ـابة بالسمنة”.

ونظرا إلى أن جسم الإنسان جهاز هائل يعمل بشكل متناغم، أوضح أوناي أن “المشـ.ـاكل التي تحدث في جزء من هذا النظام تنتشر إلى النظام بأكمله، وتضـ.ـر ببنية الأعضاء الحيوية وتجعلها تتقدم في العمر”.

وبشأن الأضواء المختلفة المنبعثة من الهواتف والأجهزة اللوحية وأجهزة الحاسوب، ذكر الخبير التقني أن “الأبحاث أظهرت أن الضوء الأزرق على الأقل ليس خاليا من الأضـ.ـرار على الإطـ.ـلاق”.

وأضاف أن تأثير الضوء على الإنسان “لا يقتصر فقط على مساعدته على الرؤية، بل يزامن الساعة البيولوجية البشرية أيضا، خلال دورة الـ24 ساعة”.

وأوضح أن “الضوء الأزرق عامل (في الدورة)، لأن الموجات القصيرة التي تأتي مع الضوء تتلاعب بنظام الساعة البيولوجية، التي تحافظ على تزامن الإيقاعات البيولوجية والنفسية للشخص”.

وأكد أوناي أن إيقاع الساعة البيولوجية مهـ.ـم للغاية لعمل الكائنات الحية، مضيفا أن التأثير على هذا النظام يتسبب في كل من اضـ.ـطرابات النوم والاستيقاظ، وبالتالي أيضاً الاضـ.ـطرابات النفسية والعـ.ـصبية.

الضوء الأزرق يسبب الكـ.ـآبة

ونقلا عن مقال نشره يورج ليبمان وماتياس بورن، في مجلة “الأمراض الجلدية الاستقصائية”، قال أوناي: “تظهر الأبحاث أن الضوء الأزرق، وخاصة المنبعث من الأجهزة الإلكترونية، يسبب تغيرات في خلايا الجلد، بما في ذلك انكماش الخلايا ومـ.ـوتها”.

وأضاف أوناي: “نعتقد أن الضوء الأزرق لا يؤثر فقط على حالتنا أثناء اليوم، بل يؤدي أيضا إلى الشيخوخة مع تأثيره على الجلد”.

تقليل الاستخدام

وشدد الخبير التركي على أن الاستخدام المفرط للأدوات التقنية يؤثر على الحالة النفسية والفسيولوجية للأشخاص.

ومن أجل تقليل المخاطر الناجمة عن إد.مان التكنولوجيا، اقترح أوناي إزالة التطبيقات التي لا يستخدمها الأشخاص من الهواتف، وإيقاف تشغيل الإشعارات من الألعاب والتطبيقات.

ويرى أنه عندما يقوم الأشخاص بإز.الة التطبيقات، يقل استخدامهم اليومي للهاتف بشكل كبير.

واختتم أوناي حديثه بأننا “إذا واجـ.ـهنا صـ.ـعوبة في التحكم في أنفسنا، فيمكننا أيضا تنزيل التطبيقات التي تحد من وقت استخدام التطبيقات على هواتفنا”.

تعريف الشيخوخة هي جزء من دورة الحياة، ومرحلة من مراحلها التي لا مفرّ منها، فالشيخوخة عملية جسدية، ونفسية، واجتماعية، تعدّ المرحلة النهائية من العمر الافتراضيّ، لا تتفق مع ظروف الوفـ.ـيات أو الأمراض.

ولا تبدأ في نفس الوقت للجميع، ومن الصـ.ـعب تحديدها، ولكن في كثير من الأحيان تبدأ في سنّ 60 أو 65 فأكثر، تبدأ علاماتها في فــ.قدان الشخص لقدرته على ممارسة العمل والواجبات المعتاد على القيام بها.

كما ويُشير مفهوم الشيخوخة حسب قاموس كامبريدج إلى تلك الفترة التي يتقدّم فيها الإنسان في السنّ، ويصبح أقرب إلى الكـ.ـآبة.

ومن المتوقع أن تكون الشيخوخة واحدة من أبرز التحولات الاجتماعية في القرن الحادي والعشرين، حيث ستؤثر في جميع قطاعات المجتمع، بما في ذلك سوق العمل والأسواق المالية، والطلب على السلع والخدمات، مثل السكن والنقل والحماية الاجتماعية، فضلا عن البُنى الأسرية والروابط بين الأجيال.

وهناك زيادة في أهمية كبار السن باعتبارهم من المساهمين في التنمية ممن ينبغي أن تدمج قدراتهم على العمل للنهوض بأنفسهم ومجتمعاتهم في السياسات والبرامج على جميع المستويات.

وفي العقود المقبلة، ستواجه كثير البلدان ضـ.ـغوطا سياسية ومالية بسبب النظم العمومية فيها مثل نظم الرعاية الصحية والمعاشات التقاعدية وإتاحة الحماية للشريحة المسنة.

نصائح للحفاظ على الصحة هناك العديد من النصائح التي تحافظ على الصحة العامة في مرحلة الشيخوخة، ومنها:

تجـ.ـنب التدخين: كون التدخين يساهم في الإصـ.ـابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية، وهشاشة العظام، ويسبّب العديد من أنواع السرطان، كما أنّه يجعل ذاكرة الشخص أسوأ.

ممارسة الأنشطة البدنية والعقلية كلّ يوم: فالنشاط البدني جيّد للجسم، والعقل، لأنّه يساعد على الحفاظ على العظام، وصحة القلب، والوزن، وقد أظهرت دراسات بأنّ من يمارسون الأنشطة المختلفة لديهم خـ.ـطر أقلّ بالإصـ.ـابة بالخرف، ويحافظون على بقاء العقل نشيطاً، ممّا يساعد على مـ.ـنع فـ.ـقدان الذاكرة.

اتباع نظام غذائيّ صحيّ: ينبغي تجنب تناول الأغذية المشبعة بالدهون، لأنّها تسبّب أمراض القلب، والسكتة الدماغية، كما يساهم اتباع نظام غذائيّ صحيّ، مثل الأطعمة الغنية بالحبوب، والخضار، والفواكه في الحماية من الأمراض.

تناول الفيتامينات اليومية: ينبغي تناول ما يكفي من الكالسيوم، بما يقارب 1200 ملغ من الكالسيوم يومياً للرجال والنساء من تتراوح أعمارهم بين 50 سنة وما فوق، إلى جانب تناول فيتامين د يومياً، بما يقارب 600 وحدة دولية يومياً للبالغين تحت سن 60، وحوالي (600-1000) وحدة دولية يومياً للأشخاص فوق سن 60.

الحفاظ على الوزن الصحي وشكل الجسم: من الصـ.ـعب حـ.ـرق السعرات الحرارية مع تقدّم السن، حيث يزداد وزن الجسم، ممّا يزيد من خـ.ـطر الإصـ.ـابة بأمراض القلب، والسكريّ، والسكتة الدماغية، وبعض أنواع السرطان، فمن لديهم وزن أكبر حول بطونهم لديهم خـ.ـطر أكبر بالإصـ.ـابة بالأ.زمة القلبية، والسكتة الدماغية من أولئك الذين لديهم وزن زائد حول الوركين.

حماية البصر، والسمع: وذلك باتباع المبادئ والتوجيهات الوقائية.

مراجعة الطبيب: في حين ظهور أعراض ارتفاع ضغـ.ـط الدم، وهشاشة العظام، وانخفاض الكولسترول ينبغي مراجعة الطبيب إذا كان الشخص يحتاج إلى دواء.

تجـ.ـنب التعـ.ـرض المفرط للشمس والبرد.

الجزيرة نت ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى