صحة وتغذية

تتشابه أعراضه مع كـ.ـورونا.. مرض يصــ.ـيب الملايين حول العالم

تتشابه أعراضه مع كـ.ـورونا.. مرض يصــ.ـيب الملايين حول العالم

أخبار اليوم

فريق المتابعة

يعتبر التحـ.ـدي الأكبر للبشرية هذه الأيام والسنوات ربما الخمسين القادمة هو تحـ.ـدي الصحة والأمراض الغريـ.ـبة التي قد تظهر في أي مكان من الطبيعة، او حتى تلك التي كانت موجودة قديماً لكنها في وضع كامن قابل للتفـ.ـجر في أية لحظة.

من غير الدقيق لو قلنا بأن الأطباء يسابقون الزمن للوصول إلى عقار يحمي الوجود البشري، فتلك الجـ.ـراثيم والفيـ.ـروسات معروفة لديهم بشكل كبير، والبعض منها انتشر في الأماكن الأكثر فقراً حول هذا العالم، والطب اكتفى بدور المتفرج.

يمكن أن تتسبب الإصـ.ـابة بالديدان المعوية في تقليل جودة حياة البشر ويصل الأمر في بعض الحالات إلى الوفـ.ـاة.

تنتشر الإصـ.ـابة بالديدان الطـ.ـفيلية في جميع أنحاء العالم، وتقدر أعداد المصـ.ـابين بالملايين إلا أنها تزداد بشكل واضح في البلدان الفقيرة أو تلك التي تعـ.ـاني من سـ.ـوء خدمات الصرف الصحي.

بحسب ما ورد في تقرير نشره موقع “Boldsky”، إن الديدان المعوية أو الطفـ.ـيلية هي كائنات حية تعيش في أمعاء الإنسان.

تشمل الأنواع الرئيسية من الديدان، التي تسبب الإصـ.ـابة الطفـ.ـيلية، الديدان الدبوسية والديدان الأسطوانية (أسكاريس لومبريكويدس) والديدان الشريطية (سيستودا) والديدان الخطافية (الفتاكة الأميركية) والديدان المفلطحة (الديدان المفلطحة) التي يمكن أن تجد طريقًا إلى جسم الإنسان بطرق عديدة.

أعراض شـ.ـائعة

يقول الخبراء إن الديدان المعوية مختلفة وإن أعراض الإصـ.ـابة تختلف من شخص لآخر، وربما يكون بعضها بدون أعراض واضحة، أو تتراوح ما بين الأعراض الخفيفة إلى الشديدة، مثلما هو الحال مع مرض كوفيد-19، كما يلي:
• غثيان
• إسهال
• قيء
• فقدان الشهية
• د.م في البـ.ـراز
• فـ.ـقدان الوزن
• آلا.م في المعدة
• ضعف عام
• حمى (خفيفة إلى شديدة) أو قشعريرة.
• ردود الفعل التحسسية
• فقر دم
• صداع الراس
• الديدان في البراز
• آلا.م العضلات أو المفاصل
• الانتفاخ
• السعال أو الأزيز
• التهاب الملتحمة

أسباب الإصـ.ـابة بالديدان المعوية

يمكن أن تسبب العديد من العوامل الإصت.ـابة بالديدان المعوية كما يلي:

  • تناول اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيداً.
    • تناول اللحوم الفـ.ـاسدة.
    • تناول فاكهه قبل نضوجها
    • قلة النظافة
    • شرب المياه الملوثة أو مياه الشرب المحتوية على بيض أو يرقات طفـ.ـيلية.
    • ملامسة براز ملوث
    • ملامسة التربة الملوثة.
    • عدوى عن طريق ملامسة أغطية أسرة أو ملابس أو مناشف.

مضاعفات الديدان المعوية

إذا لم يتم علاج الإصـ.ـابة بالديدان المعوية لفترة طويلة، فربما تسبب في مضاعفات مثل:
• نقـ.ـص المغذيات.
• انسـ.ـداد في الأمعاء.
• التهاب البنكرياس
• دا.ء الكيسات المذنبة الجهازية أو تطور الخراجات التي يمكن أن تسبب مشـ.ـاكل تتعلق بالجهاز العصبي المركزي والعضلات الهيكلية.

طرق التشخيص

تتضمن بعض طرق تشخيص الديدان المعوية ما يلي:
• تحليل البـ.ـراز: للكشف عن الطفيليات في عينات البـ.ـراز.
• تحليل الد.م: للكشف عن الطفـ.ـيليات في الد.م.
• فحص بالمناظير للقولون: يشمل تقييم الأمعاء الغليظة والدقيقة بجهاز يشبه الأنبوب للبحث عن علامات الطفيـ.ـليات.

سبل الوقاية والعلاج

في كثير من الحالات، قد تقل الإصـ.ـابة بالديدان المعوية من تلقاء نفسها بسبب قـ.ـوة جهاز المناعة وتغيير نمط الحياة ليكون صحيًا أكثر، بما يشمل الحفاظ على النظافة المناسبة وشرب المياه النظيفة وتناول الأطعمة الطازجة والمطبوخة والنظيفة، مع الالتزام بالراحة وتقليل التوتـ.ـر، وتشمل طرق العلاج الطبي ما يلي:
• الأدوية: وتشمل الأدوية مثل ألبيندازول وبرازيكوانتيل.
• الجراحة: يلجأ الأطباء إلى هذا الإجراء عندما تنتشر الطفيـ.ـليات إلى مناطق أكبر من الأمعاء.

دراسة تجيب.. ما علاقة “التمدن” بأمراض العصر؟

دراسة جديدة تكشف عن لغـ.ـز انتشار ما يسمى بأمراض العصر وهي الأمراض المتعلقة بحركة التمدن التي يشهدها العالم، وعزوا ذلك إلى ما أسموه “نظام الغذاء العصري”.

لا يكلّ الأطباء من التأكيد على أهمية التغذية السلمية والمتوازية، فهي مفتاح الجسم السليم والصحة الدائمة.

فإذا ما اعتمدنا في طعامنا على أغذية مليئة بالألياف والفواكه والخضار، دون تناول السكريات والنشويات بشكل مبالغ فيه، فإننا لن نكون أو على الأرجح إلا قليلاً مجبرين على تناول أدوية ضبـ.ـط ضـ.ـغط الد.م أو غيرها.

قد يقول البعض إنها حقيقة باتت معروفة للجميع، وهذا صحيح، لكن هذا لم يمـ.ـنع الأطباء من البحث عن سـ.ـرّ الطعام المفيد في الحفاظ على صحة الإنسان.

في دراسة حديثة نشرت نتائجها في مجلة Nature Immunology العلمية الناطقة باللغة الإنجليزية، شارك فيها معهد الأبحاث الطبية بجامعة بون بالتعاون مع المركز الألماني الطبّي لأمراض التنـ.ـكس العصبي، وجد الأطباء أن التغذية السليمة تمنع تكوّن البروتينات الضارة في جواب قد يصبح مدخلا لتفسير شاف للأمر.

اعتمدت الدراسة على مشاركة 300 شخص من تنزانيا، منهم من يعيش بالحواضر وآخرون في الأرياف.

وبعد فحصهم اكتشف الأطباء أن المشاركين في الدراسة القادمين من المدن يتوفرون على جهاز مناعي بنسبة تفاعلية أعلى، ما يعني أنهم بذلك أكثر عرضة للأمراض غير المعدية، والسبب يكمن في مستوى التفاعلية المناعية التي ترفع من ردة فعل الجسم أكثر من المطلوب، وهو ما يسبب العديد من الأمراض.

ووجد الأطباء أن السبب يعود بالأساس إلى التغذية، ففي المدن أصبح الناس يأكلون على الطريقة الغربية أي بالاعتماد على الأطعمة الجاهزة وغيرها، بينما مازال الأمر في الأرياف مختلفا، إذ أن الطعام كما وصفه القائمون على الدراسة لا يزال “تقليديا”، ولهذا كان المشاركون من البوادي بصحة جيدة.

وتمّ اختيار إفريقيا لأن الأرياف مازالت في بنيتها التحتية تعتمد على المتوفر محليا، عكس ما هو الأمر  في أوروبا أو الولايات المتحدة.

وخلص الأطباء إلى أن البروتينات الضـ.ـارة هي من السبب وراء وراء الفاعلية العالية للجهاز المناعي، المتسببة بدورها في أمراض العصر كأمراض الشرايين والقلب والضـ.ـغط وغيرها.

وما اعتبره الأطباء دليلاً على نظريتهم، هي نسبة الفلافونويد العالية المكتشفة في عينات د.م القرويين، إضافة إلى أنزيمات أخرى مقاومة للالتهاب.

ومعروف عن الفلافونويد أنه مركب نباتي ثلاثي يوجد بكثرة في التفاح والشاي الأخضر. ودخل كتب الطب على أنه يحمي من مرض السرطان والقلب.

هذا يجرنا إلى التساؤل حول طبيعة الطعام في تنزانيا حيث أجريت الدراسة. يؤكد الفريق أن “الطعام في قرى تنزانيا غني بالألياف والبروتينات الصحية والفواكه والخضار، كما أن تناول اللحوم هناك، موسمي ونادر.

عكس الطعام بالمدن المليء بالذهنيات الحيوانية والأنزيمات المحدثة للالتهابات، يوضح الأطباء في نص دراستهم المنشورة.

ويمكن تلخيص نتائج هذه الدراسة بالقول إنه ومع ارتفاع حركة التمدن في المدن الإفريقية، عطفا على هجرة السكان نحو الحواضر، وما يوازي من ذلك من تغيّر في نمط التغذية، تزداد أمراض العصر اتساعا.

الألمانية والعربية نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى