صحة وتغذيةمنوعات وطرائف

ما قصتها..؟ طللبت الطـ.ـلاق لهذا السبب..! وهو اعترف.. عالم عجيب

ما قصتها..؟ طللبت الطـ.ـلاق لهذا السبب..! وهو اعترف.. عالم عجيب

أخبار اليوم

فريق التحرير

كثيرة هي القصص المؤسـ.ـفة التي سمعناها في بلاد اللجوء، ربما كانت مثل تلك الحالات الإنسانية موجدة بيننا لكننا لم نشعر بها، أو أن أصحابها كانوا يستمرون في إخفـ.ـائها مخـ.ـافة النبـ.ـذ المجتمعي والفضـ.ـيحة.

في بلاد الغربة حيث تختلط الأصول ولا يمكن معرفة الصادق من غيره، تطفوا على السطح الآفـ.ـات المجتمعية فلا رقـ.ـابة مجتمعية ولا عقـ.ـاب ولا نبـ.ـذ.

خرجت سيدة سورية على إحدى الشاشات العربية، بينما تحدثت اخرى بتقرير أجنبي عن سبب الطـ.ـلاق.

السيدة الأولى كانت تعيش في لبنان، لكن الثانية كانت في ألمانية، والمشترك بين السيدتين هو سبب الطـ.ـلاق الذي لا يخـ.ـطر على بال أحد.

يقول علماء النفس في الغربة تظهر التشـ.ـوهات النفسية لدى المغترب، كما تظهر في الوقت نفسه مكامن الإبداع المدفـ.ـونة في النفس التي عـ.ـانت في المجتمعات الأصلية.

تقول السيدة السورية التي تعيش في لبنان؛ تغير زوجي فجأة فأصبح يهتم بشكله كثيراً بطريقة مبالغ فيها حتى إنها ملفتة للانتباه.

رفـ.ـض شكله الذكوري الذي أعرفه وبدأ بتنظيف صدره من الشعر وحلق ذقنه حتى يظن الرائي أنه غير موجود، كما أنه بدأ بنـ.ـتف الحاجبين.

لم يتوقف التغير هنا بل بدأ الرجل اللاجئ بشراء العطور النسائية الفخمة، في البداية تقول السيدة بأن العطور كان هدية لسيدة أخرى لتتأكد بأن زوجها هو من يتعطر بتلك العطور النسائية.

لم تخـ.ـف السيدة د.موعها عندما حدثت المذيعة اللبنانية الشهيرة “رابعة” عن مواعدة زوجه لأصدقاءه الرجل في منزلها والأصوات التي كانت تصدر من الغرفة المغقلة.

وقالت السيدة بأنه وفي أحد الأيام طلب الرجل من زوجته الذهاب للسوق مع أطفلهما الثلاثة، فرفـ.ـضت لأنها لا تريد أي شيء من السوق كما أنها لا تملك المال اللازم.

وتفاجأة المرأة الثلاثينية بمبلغ كبير خرج من جيب زوجها وترجها بأن تخرج إلى السوق إلى منزل أختها إلى الحديقة إلى أي مكان في العالم في الساعات القادمة.

شـ.ـكت المرأة بالرجل وخرجت لكنها بدأت بمرا.قبة المنزل حتى تأكدت من أن زوجها كان ينتظر أصدقاءه الرجال، وراقبت النوافذ جيداً لتفاجئ زوجها من نافذة المطبخ وتضـ.ـبطه بالجـ.ـرم، لقد أصبح لـ.ـوطياً….

تلك السورية العشرينية في ألمانيا انفـ.ـصلت بالفعل عن زوجها لكن القصة يرويها زوجها الذي اكتشف ميوله الجنـ.تسية في ألمانيا.

يقول الرجل الذي التقته قناة أجنبية بأنه لم يكن سعيداً مع زوجته بالرغم من توفر كل أسباب السعادة.

وفي بلاد الغربة عرف الرجل ذاته أكثر واكتشف انه “مثلـ.ـي” يميل إلى أبناء جـ.ـنسه ولا رغبة لديه بزوجته، فقرر أن يطـ.ـلقها بعد أن أنجب منها 3 أولاد.

وحتى السنوات العشر السابقة كان الشـ.ـذوذ الجنـ.ـسي يعتبر في البلاد الأوروبية مرضاً يحتاج العلاج، كما أنه يستوجب العـ.ـقوبة القانونية في بعض البلاد.

مع الزمن ومع كثرة تناول القصة كـ.ـسـ.ـر الحـ.ـاجز مع قضـ.ـية الشـ.ـذوذ، حتى بات اليوم أمراً قانونياً في أوروبا.

ومع ازدياد حـ.ـدّة تسييس قضيـ.ـة المثلـ.ـية الجنـ.تسية، خصوصًا عام 2015 حين قضـ.ـت المحكمة الأميركية العليا بالسماح بزواج المثـ.ـليين في عموم الولايات المتحدة بعد أن كان الأمر مقتصرًا على 36 ولاية أميركية فقط من أصل 50 ولاية.

انضمّت الولايات المتحدة بهذا الحُكم إلى قائمة الدول التي تسمح بالزواج المثـ.ـلي،  مثال الدنمارك وهولندا وبلجيكا وجنوب أفريقيا والبرازيل وغيرهم.

فما هي حقيقة الادّ.عاءات العلمية حول الشـ.ـذوذ الجـ.ـنسي؟! وهل المثـ.ـلية الجـ.ـنسية سلوك طبيعي ناشئ عن موروث جيني تطوّر عبر آلاف السنوات، أم هي سلوك مكتسب وخـ.ـلل نفسي مرتبط بعدّة عوامل اجتماعية وبيئية؟!

أثبتت دراسة أن السلوك الجـ.ـنسي يُكتسب -على الأقل جزئيًا- خلال التنشئة ويتأثر بشكل قـ.ـوي بالتربية منذ الصغر، وليس شيئاً فطريًا ثابتاً مغروسًا لدى القردة منذ ولادتهم.

سأل بعض الباحثين: هل الغرائز الطبيعية هي وحدها المحدّدة للسلوك الجـ.ـنسي لدى الحيوانات أم أن للعوامل الاجتماعية دورًا في تحديد الميول الجنـ.ـسي؟!

في أحد التجارب المفتاحية، قام مجموعة من العلماء بفصل مجموعة من القردة الذكور عن أمّهاتهم وتمت تنشئتهم دون وجود الأم.

عندما كبرت هذه القردة وتم تقديم قردة أنثى مقبولة جنـ.ـسيًا إليهم، احتار القردة وظلوا يتخبـ.ـطون في استغـ.ـراب، بل حاولت بعض القردة الذكور التناسل مع القردة الأنثى إلّا أنهم فشـ.ـلوا.

أثبتت هذه الدراسة إذن أن السلوك الجـ.ـنسي يُكتسب -على الأقل جزئيًا- خلال التنشئة ويتأثر بشكل قـ.ـوي بالتربية منذ الصغر، وليس شيئاً فطريًا ثابتاً مغروسًا لدى القردة منذ ولادتهم.

ومن الحـ.تقائق المثـ.ـيرة للاهتمام هو أن نسب الشـ.ـذوذ الجـ.ـنسي ترتفع بشكل ملحوظ وتسجّل أحيانًا معدّلات قياسية في أوساط الكنائس الغربية.

يقول الكاهن الأسقفي الأميركي “مالكولم بويد” أّنه: “قابل شـ.ـواذًّا في المعاهد الدينية الكنسية أكثر ممّا قابل في حياته في هوليوود”.

وفي عام 2000، نشرت صحيفة التايمز البريطانية تقريرًا يفيد بأن الوفـ.ـيات الناتجة عن مرض الإيدز (AIDS) وسط رجال الدين المسيحيين الأميركيين أكثر 10 مرّات من نسب الوفـ.ـيات بنفس المرض في الشعب ككل.

وهناك بعض التقارير التي تشير إلى ارتفاع هائل في نسب المثـ.ـلية الجـ.ـنسية في كليّات اللاهوت الأميركية، تصل أحيانًا إلى 30% من المجتمع الجامعي هناك.

ولا نحتاج إلى الإشارة إلى أن هذه النسب تعني بالضرورة طغـ.ـيان عوامل اجتماعية مختلفة لا علاقة لها بالجينات والطبيعة البشرية.

أخبار اليوم+وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى