أخبار اليوم

رفعت الأسد يعتـ.ـرف لا لتداول السـ.ـلطة.. “في سوريا رجل واحد.. من يخـ.ـالف يقـ.ـتل”.. فيديو جديد

رفعت الأسد يعتـ.ـرف لا لتداول السـ.ـلطة.. “في سوريا رجل واحد.. من يخـ.ـالف يقـ.ـتل”.. فيديو جديد

أخبار اليوم

فريق التحرير

اخـ.ـتلف الأخوان حـ.ـد الاقتـ.ـتال المباشر والانقسـ.ـام العـ.ـلوي على السـ.ـلطة والمال فما كان من والدتهما “ناعسة” إلا أن حـ.ـكمت لحافظ بالسـ.ـلطة ولرفعت بالمال حتى إن البنك المركزي السوري قد أفرغ تماماً من العملة الصــ.ـعبة، كما أن مطار دمشق أخلي تماماً من الطائرات ما اضـ.ـطر حافظ لاستد.انة طائرات من معمر القذافي لإتمام عمـ.ـلية نقل الأموال.

بالرغـ.ـم من أن هذه الحقائق يرويها أبناء رفعت قبل أتباعه فإن رفعت نفسه ينـ.ـكرها ويقول بأنه خرج إلى منـ.ــفاه في العاصمة الفرنسية باريس دون أن يصطحب معه حتى ثيابه، كما أنه لم يسمح لأحد أفراد عائلته باصطحاب أي شيء معهم.

ففي أكثر تصريحات رفعت الأسد “جـ.ـزار حماة” صراحة حـ.ـد الوقـ.ـاحة اعتـ.ـرف الأخير بأن أخاه “حافظ” كان الرجل القـ.ـاتل الوحيد في سوريا.

وبحسب رفعت من يخـ.ـالف أوامر حافظ كانت عقـ.ـوبته مباشرة القـ.ـتل، في لفتة لتبـ.ـرأة نفسه من تهـ.ـمة قـ.ـتل السوريين في ثمانينات القرن الماشي.

وفي ذات الفيديو المثـ.ـير للاشمئـ.ـزاز قال رفعت بأنه لم يعرف حماة ولم يزرها.. نـ.ـافياً علاقته بقـ.ـتل أكثر من 30 ألف مدني في أقل من شهر في مدينة حماة، وما يزال شهود تلك الجـ.ـريمة يروون مـ.ـآسـ.ـي تلك الأيام السـ.ـود.

عاد “القـ.ـائد” بعد أربعين سنة من الخروج الأول بعد ما أفرغ آل الأسد سوريا من شعبها وبقوا فيها هم وحدهم حتى أتباعهم خرجوا من المـ.ـأسـ.ـاة السورية التي شاركوا في إحداثها.

عاد رفعت الكهل الخـ.ـرف إلى سوريا التي ازدادت خـ.ـراباً.. هـ.ـارباً من فرنسا منـ.ـفاه التي رفـ.ـضته، فلا هو قـ.ـائد ولا علـ.ـويو سوريا باتوا ينتظرونه..

في فرنسا وفي ضواحي العاصمة باريس بالتحـ.ـديد ترك رفعت مئات من أتباعه في مزارعه واسطبلاته التي اشتراها من أموال السوريين، بلا ماء ولا كهرباء ولا حتى تدفئة في هذه الأيام الباردة.

لكن يبقى لآل الأسد الخـ.ـراب والد.مار الذي يحل أينما حلّوا، ولا أحد يعرف إن كنا سنقرأ في الأيام المقبلة التي ربما تمتد لسنوات جديدة من المـ.ـأسـ.ـاة عن خـ.ـلاف واقتتـ.ـال وتصـ.ـفيات بين طرفي السـ.ـلطة في سوريا، بعد أن اكتملت أركان الخـ.ـلاف القديم المتجدد بين اللصـ.ـوص..!

وكان القـ.ـضاء الفرنسي قد أصدر حكما بسجـ.ـن رفعت الأسد 4 سنوات بتهـ.ـمة جمع أصول عن طريق الاحتـ.ـيال بقيمة 90 مليون دولار.

ورغـ.ـم عدم صدور أي تعليق رسمي من السلـ.ـطات السورية حيال تلك الأنباء، إلا أن الفضاء الإلكتروني السوري سرعان ما شهد نقاشا محـ.ـتدا حول رفعت الأسد وإرث العائلة التي حكمت سوريا منذ أكثر من 50 عاما.

لكن وكما أن قصة رفعت الأسد لا تنتـ.ـهي عند أحـ.ـداث حماة، فكذلك تطرق النقاش الإلكتروني إلى الخـ.ـلافات بين الشقيقين في عام 1984 وسط تقارير عن محاولة انقـ.ـلابية من قبل رفعت للسيـ.ـطرة على مقاليد الحكم أثناء مرض حافظ.

ورغـ.ـم أن رفعت عاد إلى سوريا بعد ذلك في أكثر من مرة إلا أن العلاقات بينه وبين النظـ.ـام الحـ.ـاكم في دمشق شهدت الكثير من المد والجزر خاصة بعد تولي بشار الأسد سدة الحكم عام 2000.

أبرز ظهور لرفعت في الفترة الأخيرة كان حين توجه إلى السفارة السورية في فرنسا ليدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وهي خطوة بدت أنها تعبد طريق دمشق أمام “القـ.ـائد” السابق الذي كان مهـ.ـددا بفقـ.ـدان ثروته إضافة إلى حكم بالسـ.ـجن وهو يواجـ.ـه محكـ.ـمة فرنسية قـ.ـضت لاحقا بالحـ.ـكم عليه، بالسـ.ـجن 4 سنوات في قـ.ـضية أصول جمعت بالاحـ.ـتيال تقدر قيمتها بتسعين مليون يورو، بين شقق وقصور ومزارع للخيول.

وانتـ.ـقد مغردون بشكل واسع “سماح فرنسا” للأسد بمغـ.ـادرة البلاد، على الرغـ.ـم من صدور أحكام قـ.ـضائية ضـ.ـده ومصـ.ـادرة أمواله.

وتحدث آخرون عن “صفقة روسية فرنسية سورية”، أدت إلى عودة الأسد من فرنسا، إذ تساءل البعض عن السـ.ـر وراء العودة غير المتوقعة.

شاهد الفيديو

أسس رفعت سـ.ـرايا الدفـ.ـاع التي تمتعت بصلاحيات واسعة، جعلته ثاني أقـ.ـوى رجل في سوريا، وصار لقب “القـ.ـائد” لا يدل إلا عليه.

ذلك قبل أن يدخل في صـ.ـراع غير محسوب مع الأسد الأب، في 1984، ونشر قـ.ـواته في دمشق، في فترة كانت طــ.ـلقة واحدة كافية بأن تشـ.ـعل العاصمة، والبلاد خلفها، إلى أن تمكن الأسد من حل الأمر بطريقة دبلوماسية عائلية (حسبما روى باتريك سيل في كتابه الشهير عن الأسد).

غادر رفعت سوريا بعد ذلك في قطيـ.ـعة لم تصبح معلنة إلا بعد سنوات، وصار أحد “المعـ.ـارضين” السوريين للسلـ.ـطة في سوريا.

أخبار اليوم+وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى