أخبار المشاهيرأخبار اليوم

قاد ثـ.ـورة بلده التكنولوجية فكان ذراع أربكان في نهضة تركيا.. ماذا تعرف عن رائد صناعة المسيرات التركية أوزدمير بيرقدار؟

قاد ثـ.ـورة بلده التكنولوجية فكان ذراع أربكان في نهضة تركيا.. ماذا تعرف عن رائد صناعة المسيرات التركية أوزدمير بيرقدار؟

أخبار اليوم

فريق المتابعة والتحرير

أعلن المدير الفني لشركة بايكار للصناعات الدفاعية التركية “سلجوق بيرقدار” وفاة والده القائد الأول للحملة التكنولوجية والمسيرات التركية “أوزدمير بيرقدار”.

ونعى سلجوق بيرقدار عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، قائلاً: “أبي، روحي، صديقي، مرشدي، ورفيقي في القضية في ذمة الحق”.

وأشار المدير الفني لبايكار، إلى أن والده الراحل كرّس حياته في النضال من أجل الحصول على الاستقلال التام للأمة التركية.

من هو أوزدمير بيرقدار؟

1. أوزدمير بيرقدار؛ هو مهندس ميكانيك تركي من مواليد عام 1949 في ساريار بإسطنبول، وتعود أصوله إلى ولاية طرابزون شمال شرق تركيا.

2. درس أوزدمير بيرقدار في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة إسطنبول التقنية، ثم عمل لعامين كمساعد بحث لأستاذ المحركات في جامعة اسطنبول التقنية “إسماعيل حقي أوز”، ثم حصل على درجة الماجستير في محركات الاحتراق الداخلي.

3. عمل أوزدمير كمدير تقني خلال التأسيس والاستثمارات للعديد من المصانع التي تلعب دوراً رائداً في القطاع الصناعي في تركيا.

4. تزوج من جانان بيرقدار خريجة كلية الاقتصاد في جامعة إسطنبول، وأثمر زواجهما عن ثلاث أبناء هم: “هالوك”، “سلجوق”، “أحمد”.

5. عام 1984، شارك أوزدمير بيرقدار في تأسيس شركة BAYKAR MAKINA، من أجل المساهمة في جهود توطين صناعة السيارات.

6. أدار أوزدمير بيرقدار في “بايكار” العديد من تصميمات الآلات الأصلية وتصنيعها وعمليات تصميم أجهزة المعالجة الجزئية لصناعة الآلات الدقيقة.

7. لعب المهندس التركي أوزدمير بيرقدار دوراً رائداً في إنجازات شركته “بايكار” في مجال تطوير تقنية الطائرات المسيرة المحلية والفريدة من نوعها، من خلال تنفيذ هذه المشاريع، من مرحلة التصميم إلى مرحلة النموذج الأولي والتصنيع والتخطيط الاستثماري.

8. هو صاحب تصميمات جميع المنتجات الدفاعية المحلية التي طورتها “بايكار”، مثل: المسيرة بيرقدار، المسيرة أقنجي”.

9. مزج موهبته الهندسية بأحدث التقنيات طوال حياته، ولم تفقد حياتها العملية العزم والتصميم والإيمان والحماس من أجل التحسين.

10. يُعرف أوزدمير بيرقدار الحاصل على شهادة طيار خاصة بسبب اهتمامه بالطيران، بأنه رائد مغامرة الطائرات المسيرة في تركيا.

11. كُرِم أوزدمير بايكار بـ وسام قره باغ من قبل الرئيس الأذري “إلهام علييف”، للمساهمة الكبيرة التي حقتها المسيرات التركية “بيرقدار” في النصر الأذري على أرمينيا في إقليم قره باغ.

12. يعتبر أوزدمير بيرقدار أحد المهندسين المعماريين للحركة التكنولوجية التركية، عمل بدقة مع إدراك أن الجودة تكمن في التفاصيل ، دون تقديم أدنى تنازل عن القيم.

بيرقدار رائداً لصناعة المُسيّرات التركية

وفي عام 1984 أسّس بيرقدار شركة “بيكار” بُغية المساهمة في جهود بلاده لتوطين صناعة السيارات، وبدأ مشروعه بآلة حفر واحدة، ثم أخذ في ابتكار مجموعة من تقنيّات التصنيع والتصميم.

ولعب أوزدمير بيرقدار دوراً رائداً ونشطاً في تطوير تقنية المُسيّرات التركية الوطنية مع ابنه سلجوق، بدءاً من مرحلة التصميم إلى مرحلة النماذج الأولية، ومن مرحلة التصنيع إلى التخطيط للاستثمار.

وأصبحت “بيرقدار ميني UAV” أول طائرة مُسيّرة طورتها “بيكار” للقوات الجوية التركية، وقاد أوزدمير بيرقدار البحث والتطوير الذي جرى تنفيذه جنباً إلى جنب مع الجنود في جنوب شرق الأناضول بين عامَي 2005 و2009.

ومزج بيرقدار طوال حياته العملية موهبته الهندسية الفطرية بأحدث التقنيات، ولم يفقد أبداً تصميمه وإيمانه وحماسه لتطوير مشاريعه.

وعلى مدار عمله جنوب شرقي البلاد كانت مرافق شركة “بيكار” بمثابة منزله، وذلك لشعوره بالمسؤولية تجاه وطنه، وبخاصة فيما يتعلّق بتكنولوجيا المُسيّرات التي حمل على عاتقه حُلم تركيا في تطويرها وريادتها عالمياً.

وحصل بيرقدار عام 2021 على وسام قره باغ من قِبل رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف لمساهمته بتحرير قره باغ الأذربيجاني من احتلال أرمينيا بمُسيّرات بيرقدار TB2 التي طُوِرت محليّاً بواسطة “بيكار”.

الابن خلفا لأبيه

يُعتبر المهندس سلجوق بيرقدار بن أوزدمير مؤسس مشروع تصنيع طائرات الدرون في تركيا، ولمع اسمه في الأيام الأخيرة خاصة في الأوساط التركية والسورية.

نشأة المهندس

وُلد سلجوق بيرقدار عام 1979 في منطقة ساريير بولاية إسطنبول، ونشأ في أسرة قومية محافظة، ولم يكن بعيدًا تخصص سلجوق عن والده أوزدمير بيرقدار صاحب شركة بيكار التقنية المتخصصة في تصنيع المركبات الجوية من دون طيار وتطوير خوارزميات الملاحة الجوية وتطوير برامج المركبات.

بدأ سلجوق تعليمه الابتدائي بمدارس إسطنبول، ليكمل دراسته الثانوية بمدارس روبرت وهي مدارس أمريكية موجودة بإسطنبول، واصل بيرقدار مسيرته التعليمية في جامعة إسطنبول التقنية تخصص هندسة الكهرباء.

أجرى سلجوق خلال مرحلته العليا التعليمية بعض الأبحاث العلمية عن تجارب الطيران المسيّر وتنسيق فرق الروبوتات الجوية، وبتفوقٍ حصل بيرقدار على شهادة الماجستير من جامعة بنسلفانيا الأمريكية، وماجستير آخر من معهد “ماساتشوستس” للتكنولوجيا. خلال دراسته للدكتوراه، أجرى دراسات في مجال خوارزميات التحكم التلقائي في الطيران، والتي تمنح أنظمة الطائرات المسيرة القدرة على المناورة بقوة.

العمل

يعمل سلجوق بيرقدار – وهو بالمناسبة صهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان منذ تزوج ابنته عام 2016- مديرًا فنيًا في “بيكار” منذ عام 2007، وهي الشركة المملوكة لعائلته والتي يديرها والده، وفي هذه الشركة عمل سلجوق على تطوير بنية نظام الطيران ومراقبته، كما أنه عمل على تطوير خوارزميات الملاحة وتطوير البرمجيات المدمجة، وأصبحت هذه الشركة في تركيا رمزًا للعمل من أجل الوطن.

أنشأ سلجوق مؤسسة “فريق وقف التكنولوجيا” التي ترعى الشباب الموهوبين من جميع الفئات العمرية وتعمل على ضمان مشاركتها في عملية التنمية المجتمعية، وتقوم بأنشطة لدعم وتطوير المشاريع والأنظمة، وتختص بدعم البحث والتطوير والمشاريع ذات الأهمية الإستراتيجية العالية، ويشرف بيرقدار في هذه المنظمة على الدراسات العلمية كونه رئيسًا لمجلس الأمناء.

وتنظم هذه الشركة مهرجان تكنوفيست، وهو المهرجان الأول والوحيد للطيران والفضاء في تركيا، ويقام في إسطنبول، وما يميزه أنه ليس مجرد معرض تقليدي تقدم شركات السلاح خلاله منتجاتها، وإنما أصبح ملتقى تنافسيًا حيًا، تتبارى فيه فرق شبابية من كل أنحاء العالم، سعيًا للحصول على دعم تمويلي لمشاريعهم البحثية في المجالات العسكرية.

إنجاز

رفع بيرقدار بلده إلى مصاف الدول المتقدمة في تصنيع وتصدير الطيران المسيّر، فقد أصبحت تركيا في المركز السادس عالميًا في هذا المجال متفوقةً على الكثير من الدول التي تعتبر رقمًا عسكريًا مهمًا في العالم مثل روسيا، وفي عام 2005 أقنع بيرقدار المسؤولين العسكريين بحضور عرض بسيط لطائرة مسيرة صغيرة وأصرّ أن هذه التقنية ستكون ذات دور في الحروب القادمة.

بدأت المراحل الأولى لتطوير نموذج الطائرة “بيرقدار TB2” عام 2007 وأجرت أولى تجاربها في يونيو 2009، لتبرم الشركة التركية للصناعات الدفاعية “بيكار” اتفاقًا لتطوير المرحلة الثانية والإنتاج، وفي يناير 2012، انطلقت المرحلة الثانية من الطائرة، وأجريت أولى التجارب في أبريل/نيسان 2014، وفي يونيو 2015 دخلت تلك الطائرات الخدمة رسميًا ضمن القوات التركية.

تُمثل طائرة “بيرقدار TB2” العمود الفقري للعمليات الجوية التركية اليوم، فهي تحلق على ارتفاع 26 ألف قدم لمدة تصل إلى 24 ساعة، وتتمكن الطائرة من حمل أوزان تصل إلى 120 رطلًا، كما تتمتع بميزة الاستطلاع الليلي وإمكانية إجراء مهام المراقبة والاستكشاف والتدمير الآني للأهداف، ودخلت الخدمة في البلاد عام 2015.

وتزامنًا مع بدء عملية “درع الربيع”، كشف سلجوق عمّا اعتبره سرّ الطائرة التي أخذت بألباب المهتمين، مشيرًا في تغريدة له على موقع تويتر إلى أن برمجيتها تضمنت آية كريمة من القرآن الكريم، وهي “فلم تقـ.ـتلوهم ولكن الله قـ.ـتلهم وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى”.

تي ري تي عربي ونون بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى