لجوء وغربة

الذهب يبلغ مستوى قياسي جديد والليرة التركية تعود للتراجع أمام الدولار مساء اليوم الأربعاء.. التفاصيل

الذهب يبلغ مستوى قياسي جديد والليرة التركية تعود للتراجع أمام الدولار مساء اليوم الأربعاء.. التفاصيل

أخبار اليوم ـ لجوء وغربة

متابعة وتحرير

سجل سعر صرف الليرة التركية أمام الدولار واليورو تراجعاً ملحوظاً مساء اليوم الأربعاء

الدولار الأمريكي = 9,5340 للمبيع، 9,5290 للشراء.
اليورو = 11,1072 للمبيع، 11,0916 للشراء.
الليرة التركي مقابل الليرة السورية = كل ليرة تركي 368 ليرة سوري للمبيع و 358 ليرة سوري للشراء.

أسعار الذهب في تركيا الأربعاء 27/10/2021

سعر غرام الذهب عيار 24 هو 543,12
سعر غرام الذهب عيار 22 هو 502,21
سعر غرام الذهب عيار 21 هو 481٫53

سعر غرام الذهب عيار 18 هو 411,92
سعر غرام الذهب عيار 14 هو 319,58

وفي سياق متصل أعلن وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى فارانك، اكتشاف احتياطيات من الذهب بقيمة 1.2 مليار دولار، إضافة إلى احتياطيات من الفضة بقيمة 2.8 مليون دولار في ولاية أغري شرقي البلاد.

ووفقا للوزير التركي فإن احتياطيات الذهب تقدر بنحو 20 طنا ما يعادل نحو 705 آلاف أونصة من المعدن النفيس، فيما تقدر احتياطيات الفضة بحوالي 3.5 أطنان من الفضة.

وقال الوزير التركي في مراسم افتتاح منجم للذهب اليوم الخميس: “اكتشفنا في منجم كوزا ألتين بالقرب من قرية مولاكارا (في شرق تركيا في محافظة أغري) 20 طنا من الذهب، و3.5 طن من الفضة”.

وأشار إلى أنه خلال السنوات العشر الماضية ارتفع مستوى الاستثمار في تعدين الذهب في البلاد بنسبة 25%، وفي العام 2020 تم استخراج 42 طنا من الذهب في تركيا من 18 منجما.

ووفقا للوزير فإن تركيا تعتزم هذا العام استخراج 45 طنا من الذهب، والهدف للسنوات الخمس المقبلة هو الوصول إلى مستوى إنتاج عند 100 طن.

وتعد هذه الاحتياطيات ثاني اكتشاف لثروات طبيعية تعلن عنها تركيا في غضون أسبوع، حيث تم يوم الجمعة الماضي الإعلان عن اكتشاف احتياطيات غاز في البحر الأسود.

كشف خبير تركي في الذهب والمعادن الثمينة في حديث لوسائل الإعلام التركية، عن الفروقات بين الذهب من عيار (21 قراط) والمعروف اصطلاحاً في تركيا باسم الذهب السوري، وبين الذهب من عيار (22 قراط) وهو الذهب المتعارف عليه من قبل الشعب التركي والذي يطلق عليه السوريين اسم (الذهب التركي).

وقال الخبير (إسلام مميش) في تصريحات لقناة NTV TR التركية وفق ما ترجمت تركيا بالعربي، إن “الفارق بين الذهبين لا يمكن تمييزه بالعين المجردة، والفرق الجلي بينهما هو العيار، فالذهب المتعارف عليه هو ذهب من عيار 22 قراط، أما ما يطلق عليه اسم (الذهب السوري) والذي انتشر مؤخراً بشكل واسع في تركيا بعد افتتاح السوريين لمحلات مجوهرات هو من عيار 21”.

وأضاف: “التمييز بين العيارين يمكن بطريقة احدة وهي فحص أجزاء القطعة الذهبية بواسطة المكبرة، وقراءة ما هو مكتوب على جزء منها، سواءً كان رقماً لاتينياً أو بالعربي، إضافة للكلمات الأخرى التي تميز بين النوعين”.

وأضاف: “على سبيل المثال إن كان لدينا قلادتان لديهما نفس الشكل والوزن ولكن إحداهما (ذهب سوري) والأخرى (ذهب 22)، فسيكون الفارق في قيمة الاثنتين هي 1000 ليرة تركية، أي أن القلادة ذات العيار 22 (التركي) ذات قيمة أكبر بمعدل 1000 ليرة تركية عن تلك المصنوعة من عيار 21 أو (الذهب السوري)”

.وذكر: “أصبحت المجوهرات الذهبية (21 قيراطًا) والمعروفة أيضًا باسم ” الذهب السوري ” منتشرة على نطاق واسع في حفلات الزفاف والزواج”.

اقرأ أيضاً: صديق السوريين وزير الداخلية صويلو يكشف عدد السوريين العائدين إلى بلادهم ويحـ.ـذر الباقين من هذا الأمر الخطير

أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، الأربعاء، في كلمة خلال مشاركته في اجتماع مجلس الهـ.ـجـ.ـرة بالعاصمة أنقرة عدد السوريين العائدين إلى بلادهم .

ووقال صويلو بحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب” أن 462 ألف سوري عـ.ـادوا إلى المناطق المحـ.ـررة عبر عمـ.ـلتي د.رع الفـ.ـرات وغصـ.ـن الزيتون، وأن تركيا ما زالت تشـ.ـجع العـ.ـودة الطـ.ـوعية للسـ.ـوريين إلى بلادهم

وفي سياق متصل أصدر الوزير “سليمان صويلو” اليوم الاربعاء أمرا بترحـ.ـيل من لا يمتـ.ـثل للقـ.ـوانين من المهـ.ـاجرين إلى بلده.

اقرأ أيضاً: هل يمكن للسوريين في تركيا الإقامة في المحافظة التي يريدونها.. الإجابة من دائرة الهجرة التركية..!!

أصدرت مديرية الهجرة التابعة لوزارة الداخلية التركية مذكرة إعلامية بعنوان “تصحيح المفاهيم الخاطئة عن اللاجئين السوريين المتواجدين في تركيا” .

وبحسب ما نقلته صحيفة “تايم تورك” التركية في خبر لها ترجمته تركيا بالعربي، وفقا لقوانين الحقوق التي يستطيع اللاجئين السوريين الحصول عليها في تركيا، فإنه ليس من المتاح أمام السوريين العيش في الولاية التي يريدونها ولا يمكنهم السفر بدون إذن .

وبحسب البيان الصادر عن الهجرة، يمكن للسوريين البقاء في المحافظة الذين حصلوا على بطاقة الحماية المؤقتة منها، ولا يمكنهم الإنتقال للعيش إلى ولاية أخرى إلا بإذن رسمي، وتفرض الحكومة العقوبات الإدارية على ذلك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى