أخبار اليوم

بعد توقف العملية العسكرية.. الجيش التركي يتخذ إجراءاً عسكرياً عاجلاً في شمال سوريا

بعد توقف العملية العسكرية.. الجيش التركي يتخذ إجراءاً عسكرياً عاجلاً في شمال سوريا

أخبار اليوم

متابعة وتحرير

كشفت صحيفة “ميدل إيست مونيتور” عن اتخاذ تركيا إجراء عسكريًا جديدًا على طول مناطق نفوذها المتاخمة لمناطق سيطرة ميليـ .ـشيات “قسد” شمالي سوريا.

وقالت الصحيفة: “إن الجيش التركي حفر خندقًا على طول الطريق السريع M4 شمال سوريا في محاولة لمنع الميلـ .ـيشيات الكردية من شن هجمات على مناطق سيطرته”.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادر تركية أن هذا الخندق يمتد على مسافة 230 كيلومتراً، وعمقه 4 أمتار وعرضه 4 أمتار.

وأضاف: “أن القوات التركية تهدف من خلال هذا الخندق لتأمين مناطق نفوذها الواقعة شمال الطريق السريع M4 شمال سوريا”.

ولفتت الصحيفة إلى أن تركيا أصبحت في الأشهر الأخيرة أكثر قلقًا من تسلل الميلـ .ـيشيات الكرية إلى مناطق سيطرتها وشن هجمات دامية.

ويأتي حفر هذا الخندق الطويل بعد قرابة شهرين من هجـ.ـوم شنته ميلـ .ـيشيا وحدات حماية الشعب الكردية على الأراضي التركية من منطقة أعزاز شمال سوريا ما أسفر عن مقتل ضابطي شرطة.

وأطلق قادة الدولة التركية في الآونة الأخيرة عدة تصريحات شديدة اللهجة هددوا فيها بشن هجوم عسكري على مواقع ميليـ .ـشيات “قسد” بالتزامن مع حشد أكثر من 30 ألف جندي من الجيش التركي والجيش الوطني بالقرب من مناطق “قسد” شمالي سوريا.

يذكر صحيفة “ميدل إيست مونيتور”أكدت في مقال نشرته الشهر الماضي أن تركيا اوقفت عمليتها العسكرية شمالي سوريا بسبب الضغوطات الأمريكية والروسية.

اقرأ أيضاً: مطالبة واسعة في تركيا لضم محافظة حلب كاملة للدولة التركية.. ما الرد التركي؟

يتهم النظام السوري تركيا بسلب مناطق من سورية ولا يدري ان تركيا ضمت تلك المناطق باستفتاء شعبي من قبل سكان المناطق التي يطالب بها النظام السوري.

ونسي النظام السوري انه باع سوريا للاحتلال الروسي والإيراني وهدم البلد فوق رؤوس شعبها ولا يحق له كنظام خائن أن يطالب أحد بذرة تراب.

وبدأ النظام السوري منذ فترة كبيرة بتحريك ملف ولاية هاتاي ولواء اسكندرون نكاية بتركيا التي تدخلت في سوريا لحماية الشعب السوري في الشمال المحرر،ونسي اتفاقية أضنة التي أبرهما ووقعها النافق حافظ الاسد بيده النجسة.

بعد إصدار برلمان أسد أمس، بياناً يطالب بإعادة (لواء اسكندرون) المعروف باسم (ولاية هاتاي) التركية وضمه لسوريا من جديد، أطلق ناشطون أتراك (هاتشاغاً) مضاداً يطالب بضم حلب للدولة التركية أيضاً.

تم رصد في منصات التواصل الاجتماعي، هاتشاغ HALEP، حيث عبر من خلاله الناشطون رفضهم لبيان برلمان أسد، مطالبن بضم حلب كاملة للدولة التركية أيضاً.

وفي وقت سابق، علقت الحكومة التركية، على بيان أصدره “مجلس الشعب” التابع للنظام السوري قبل أيام، والذي طالب بإعادة لواء إسكندرون إلى سلطة النظام.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، تانجو بيلغيتش: “نرفض بشدة البيان الوقح وغير القانوني الصادر عن مجلس الشعب، الذي لا يمثل الشعب السوري بأي شكل من الأشكال، ويفتقر إلى الشرعية الديمقراطية، والذي يستهدف وحدة أراضي بلادنا”.

وأضاف:”مثل هذه التصريحات هي مظهر آخر من مظاهر الوهم الذي يعيشه النظام، المستمر في اضطهاد شعبه منذ سنوات، والمسؤول عن مقتل مئات الآلاف من الأبرياء وتشريد الملايين من ديارهم”.

وأردف: “كما كانت في الماضي، تمتلك تركيا العزيمة والتصميم في الوقت الحالي وفي المستقبل للانتقام من الأطماع الدنيئة التي تستهدف وحدة أراضيها والرد على كافة أنواع التهديدات التي تهدد مصالحها الوطنية”.

وكان نظام الأسد قد أصدر بياناً قبل أيام، اعتبر فيه أن “لواء إسكندرون جزءاً لا يتجزأ من التراب الوطني، وأن السوريين سيبذلون الغالي والنفيس حتى يعود الحق السليب إلى أصحابه”.

تركيا بالعربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى