لجوء وغربة

من بينهم لم الشمل.. إدارة معبر باب الهوى تصدر بياناً بخصوص دخول وخروج السوريين من المعبر 

من بينهم لم الشمل.. إدارة معبر باب الهوى تصدر بياناً بخصوص دخول وخروج السوريين من المعبر 

أخبار اليوم ـ لجوء وغربة

متابعة وتحرير

كشفت إدارة “معبر باب الهوى” الحدودي، عن أعداد المسافرين من وإلى تركيا، خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وقالت في بيان صدر الأربعاء، إن العدد الإجمالي للمسافرين من وإلى تركيا عبر معبر باب الهوى الحدودي، بلغ 15194 مسافرا، منهم 1832 امرأة و13362 رجلا.

وأوضحت أن هؤلاء المسافرين انقسموا إلى 7605 شخصا غادر الأراضي السورية إلى تركيا، و7589 شخصا دخلوا الأراضي السورية عبر المعبر قادمين من تركيا.

ولفتت أن عدد اللاجئين السوريين الذين رحلتهم السلطات التركية من أراضيها خلال الشهر، بلغ 964 شخصا، بينما منح المعبر إذن دخول إلى الأراضي التركية لسبعة أشخاص، ضمن قرارات لم الشمل.

وقال المعبر، في بيانه، إن 45.032 دخلوا إلى سوريا من المعبر ضمن إجازة عيد الأضحى، و2044 غادروا المعبر بعد انتهاء إجازاتهم، فيما بلغ عدد المغادرين الإجمالي لزوار إجازة العيد 39288.

وبلغ عدد المسافرين الذين يعملون بالتجارة 4307، ومن العاملين ضمن المنظمات الإنسانية والخدمية والطبية 1081، و135 حصلوا على إذن من الوالي في الجانب التركي، و31 شخصا ترانزيت.

ويُعد معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا الشريان الوحيد للحياة التجارية في مناطق شمال غرب سوريا، والمنفذ الإنساني الوحيد الذي تدخل من خلاله جميع القوافل الإغاثية للمحتاجين في شمال غرب سوريا.

بلدي نيوز

اقرأ أيضاً: 5 فئات من السوريين مسموح لها زيارة بلدهم والعودة إلى تركيا.. تفاصيل كاملة

وبعد انتظار طويل في سابقة من نوعها تدخل السرور والبشرى على قلوب السوريين في تركيا حدث هام بالنسبة للسماح للسوريين بالزيارات وتوسيع هذه الزيارات لتشمل 5 فئات،

وبالتعاون مع والي هاتاي التركية على فتح باب الإجازات الشهرية للراغبين بالدخول إلى سوريا والعودة منها بعد قضاء إجازتهم، حيث سيتم السماح لهم بالعبور باستخدام “الكملك” التركي وذلك بعد تقديمهم الأوراق اللازمة.

شروط تقديم الإجازة ومكان تقديمها؟

يتم قبول الأوراق من قبل مكتب القائم مقام في مدن أنطاكيا والريحانية وما حولهما من البلدات الأخرى مرفقة بسبب طلب الإجازة،

التي تتنوع مدتها بحسب السبب المُقدم، حيث تم في بداية الأمر قبول جميع الطلبات والأسباب ومنها (حصاد المحاصيل الزراعية ووفاة الأقرباء من الدرجة الأولى وزيارة الأهل للطالب الجامعي والعديد من الأسباب الأخرى).

لكن خلال الأسابيع الماضية وقبل إغلاق قبول طلبات الإجازات، كان السبب الوحيد المُتاح هو وفاة أحد الأقرباء أو أن يكون مُقدم الطلب طالباً جامعياً يدرس في تركيا،

ويحتاج لزيارة أهله في سوريا بالإضافة إلى الأسباب المستثناة من قبل مكتب القائم مقام وهي حالات السرطان والوفاة في تركيا.

وتتراوح مدة الإجازة المعطاة بين 15 يوماً و 45 يوماً بحسب ما يطلبه مقدم الطلب أو بحسب ما تراه إدارة المعبر مناسباً، وتختلف مدة الموافقة بين الطلب والآخر، حيث يحصل البعض على الموافقة خلال أيام ويضطر البعض الآخر إلى الانتظار لمدة أسبوع أو أكثر للحصول على الموافقة.

ويمكن للداخل إلى سوريا أن يعود في أي وقت خلال المدة المتاحة ولا يسمح له بالبقاء في سوريا أكثر من المدة المسموحة والتي قد تُرتب عليه بعض العوائق خلال طريق عودته لعدم التزامه بمواعيد الدخول والخروج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى