لجوء وغربة

ماذا ستفعل إن ربحتها.. 120 مليون ليرة تركية تنتظر الفائزين من أصحاب النصيب

ماذا ستفعل إن ربحتها.. 120 مليون ليرة تركية تنتظر الفائزين من أصحاب النصيب

أخبار اليوم ـ لجوء وغربة

متابعة وتحرير

تناقلت مصادر إعلامية تركية : إن لم يتبقِ إلا أسابيع قليلة لسحب السنة الجديدة لليانصيب الوطني، حيث وبينما يستمر الانتظار المثير للحظة السحب، يتزايد الاهتمام الكبير بتذاكر رأس السنة الجديدة.

وفقاً لما نشرت صحيفة (حرييت) التركية في خبر لها، رصدته وترجمته “أخبار اليوم”، فإن “العد التنازلي لليانصيب الوطني الخاص برأس السنة الجديدة يستمر،

حيث سيتم الإعلان عن الجائزة الكبرى البالغة 120 مليون ليرة تركية، وهي أعلى مكافأة في تاريخ اليانصيب الوطني”.

وأضافت: “سيستمر بيع التذاكر ، التي تُباع أيضًا عبر الإنترنت حتى الساعة /19:00 ) يوم 31 ديسمبر الجاري، كما سيستمر سحب اليانصيب الوطني هذا العام حتى يعلن عن اسم الفائز”.

وذكرت: “أولئك الذين يبحثون عن “الحظ” يذهبون إلى التجار لتحقيق أحلامهم/ هناك اهتمام كبير بالتذاكر التي تُباع بـ 30 ليرة تركية مقابل ربع تذكرة ، و 60 ليرة تركية لنصف تذكرة ، و 120 ليرة تركية للتذكرة الكاملة”.

بعد ارتفاع الدولار.. الرئيس أردوغان يتدخل و يعقد اجتماع عاجل مع محافظ البنك المركزي

أعلن الرئيس “رجب طيب أردوغان” تدخله بشكل شخصي وعاجل في مسألة التقلبات الحادة في أسعار الصرف، من خلال عقده اجتماع طارئ مع محافظ البنك المركزي التركي اليوم .

وقالت صحيفة “هبرلار” التركية في خبر لها ترجمته تركيا بالعربي، بعد أن وصل الدولار اليوم لمستوى تاريخي وتجاوز 14 ليرة، أعلن الرئيس أردوغان عزمه عقد اجتماع فوري مع محافظ البنك المركزي “شهاب كافجي اوغلو” اليوم الساعة 15.00 ظهرا .

وبحسب المصادر، سيحضر الإجتماع مدراء البنوك و وزير الخزانة والمالية نور الدين النبطي .

الليرة تسجل رقما تاريخيا مع الافتتاح.. إليكم الأسعار

تتصدر واجهة الأخبار المتعلقة بتركيا تلك المتابعات الخاصة بتراجع العملة المحلية، وبخاصة أنها تأتي في ضوء حرص الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان على خفض سعر الفائدة

الذي رفعه محافظ البنك المركزي السابق إلى 19%، وقد ساهمت تصريحات الرئيس أردوغان في خفض سعر العملة المحلية، مع عوامل أخرى.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في تصريح له قبل أيام ما تتعرض له الليرة التركية له انعكاس على التضخم وهي مشكلة مؤقتة

وأضاف صادراتنا في ارتفاع مستمر واقتصادنا ينمو بشكل كبير

وتتلخص وجهة نظر الرئيس التركي، في أن رفع سعر الفائدة أحد أسباب ارتفاع معدل التضخم في البلاد، كما يُعد سعر الفائدة عائقا أمام المستثمرين، لأن سعر الفائدة المرتفع، يزيد تكاليف الإنتاج.

وثمة حجة أخرى يسردها الرئيس التركي، وهي مقارنة سعر الفائدة في بلاده بباقي دول مجموعة العشرين، وخاصة تلك الدول التي تنتمي للاتحاد الأوروبي وأميركا، ففي تلك الدول تنخفض الفائدة إلى ما بين صفر و1%، وفي بلاده ترتفع إلى 19%.

وللاطلاع على حقيقة المشكلة، وأسبابها، وتأثيراتها على الاقتصاد التركي، وعلى تجربة الرئيس أردوغان، الذي كانت الإنجازات الاقتصادية أهم مقومات نجاحه، سنتناول الأمر من خلال الإجابة عن مجموعة من الأسئلة، في السطور الآتية.

لدولار:
بــيــع: 14.46 ليرة تركية
شراء: 14.36 ليرة تركية

اليورو:
بــيــع: 16.30 ليرة تركية
شراء: 16.20 ليرة تركية

غرام الذهب:
عيار 24: 828 ليرة تركية
عيار 22: 759 ليرة تركية

عيار 21: 726 ليرة تركية
سعر صرف الليرة التركية في الشمال السوري:

بــيــع: 248 ليرة سورية
شراء: 240 ليرة سورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى