صحة وتغذية

الهامستر السوري يفاجئ العلماء.. أعطى صورة مغايرة عن متحور أوميكرون

الهامستر السوري يفاجئ العلماء.. أعطى صورة مغايرة عن متحور أوميكرون

أخبار اليوم

فريق المتابعة والتحرير

بينت العديد من المجموعات البحثية التي تدرس متحور فيروس كورو.نا أوميكرون في الحيوانات أنه، مقارنة بالمتحورات الأخرى، فإن “أوميكرو.ن يسبب ضررا أقل بكثير للرئتين.

وفي تشرين الأول الماضي، عندما صدر التقرير الأو.ل عن متحور “أوميكرون من جنوب إفريقيا، لم يكن بإمكان العلماء إلا تخمين كيف يمكن أن يتصرف بشكل مختلف عن الأشكال السابقة للفير.وس، وكل ما عرفوه هو أنه يحتوي على مجموعة مميزة ومثيرة للقلق من أكثر من 50 طفرة جينية.

إذ أظهرت الأبحاث السابقة أن بعض هذه الطفرات مـ.كنت فير.وسات كورونا من الإمساك بالخلايا بشكل أكثر إحكاما، وسمح البعض الآخر للفيروس بالتهر.ب من الأجسام المضادة، والتي تعمل كخط دفاع مبكر ضد العـد.وى، لكن كيف يمكن أن يتصرف المتغير الجديد داخل الجسم كان لغزا.

وأصدر اتحاد كبير من العلماء اليابانيين والأمريكيين في وقت سابق من الأسبوع، تقريرا عن الهامستر والفئران التي أصيبت إما بمحور “أوميكرون” أو أحد المتحورات العديدة السابقة، ووجدت الدراسة أن المصابين بأوميكرون بأضرار أقل في الرئة وفقدوا وزنا أقل وكانوا أقل عرضة للوفاة.

و على الرغم من أن الحيوانات المصابة بمتحور “أوميكرون”، عانت في المتوسط من أعراض أكثر اعتدالا، إلا أن العلماء أصيبوا بالدهشة بشكل خاص من النتائج التي ظهرت على الهامستر السوري.

وهو نوع معروف بأنه يعاني من مرض شديد مع جميع الإصدارات السابقة من الفيروس، حيث أوضح الدكتور مايكل دياموند، عالم الفيروسات بجامعة واشنطن وأحد مؤلفي الدراسة، قائلا: “كان هذا مفاجئا، لأن كل الأنواع الأخرى أصابت هذه الهامستر بشدة”.

وقدمت سلسلة من الدراسات الجديدة على حيوانات المختبر والأنسجة البشرية أول مؤشر على سبب تسبب متحور أوميكرون في مر.ض أكثر اعتدالا من المتحورات السابقة من في فيروسات كورونا.

وفي الدراسات التي أجريت على الفئران والهامستر، خلق متحور “أوميكرون عدوى أقل ضررا، وغالبا ما اقتصرت إلى حـ.د كبير على مجرى الهواء العلوي الأنف والحنجرة والقصبة الهوائية وتسبب “أوميكرون بضرر أقل بكثير للرئتين، حيث غالبا ما تسبب المتحورات السابقة تندبا وصعوبة خطيرة في التنفس.

من جهته، قال رولاند إيلز، عالم الأحياء الحاسوبية في معهد برلين للصحة، الذي در.س كيفية إصابة مجرى الهواء بفير.وس كورونا من العدل أن نقول إن فكرة المر.ض الذي يتجلى بشكل أساسي في الجهاز التنفسي العلوي آخذة في الظهور.

وأيضا تحدث رافيندرا جوبتا، عالم الفير.وسات بجامعة “كامبريدج لا تستطيع التوقع بسلوك الفيروس من الطفرات فحسب”.

وعلى مدار الشهر الماضي، قا.مت أكثر من اثنتي عشرة مجموعة بحثية، بما في ذلك الدكتور جوبتا، بمراقبة العامل الممر.ض الجديد في المختبر، وإصابة الخلايا في أطباق بتري بأوميكرون ورش الفيرو.س في أنوف الحيوانات وأفواهها، وأثناء عملهم، انتشر متحور “أوميكرون عبر البلاد.

مما أدى إلى إصابة الأشخاص الذين تم تطعيمهم أو تعافوا من العد.وى بسهولة، ولكن مع ارتفاع عدد الحــالات، زاد عدد حـالات العلاج في المستشفيات بشكل طفيف.

وأشارت الدراسات المبكرة للمر.ضى إلى أن متحور “أوميكرون” كان أقل عرضة للتسبب في مر.ض شديد من المتحورات الأخرى، خاصة لدى الأشخاص الذين تم تطعيمهم ضد هذا الفير.وس، ومع ذلك، جاءت هذه النتائج مع الكثير من المحاذير.

وقال رافيندرا جوبتا، عالم الفيرو.سات بجامعة كامبريدج لطالما أذهلتني حقيقة أنه لا يمكنك التنبؤ بسلوك الفير.وس من مجرد الطفرات.

ووجد الدكتور دايموند وزملاؤه أن مستوى أوميكرون في أنوف الهامستر كان هو نفسه في الحيوانات الـمصابة بشكل سابق من فير.وس كو.ر.ونا، لكن مستويات متحور “أوميكرون في الرئتين، كانت عُشر أو أقل من مستوى المتحورات الأخرى.

وكلل اكتشاف مماثل من باحثين في جامعة “هونج كونغ” درسوا أجزاء من الأنسجة مأخوذة من الشعب الهـ. ـوائية البــشر.ية أثناء الجراحة، في 12 عينة من الرئة، ووجدوا الباحثون أن متح ور “أوميكرون نما بشكل أبطأ من متحور “دلتا والمتحورات الأخرى.

روسيا اليوم ونيويورك تايمز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى