لجوء وغربة

عاجل وهام: هذه المواد الغذائية سوف يكون من الصعب العثور عليها في تركيا.. شاهد

عاجل وهام: هذه المواد الغذائية سوف يكون من الصعب العثور عليها في تركيا.. شاهد

أخبار اليوم ـ لجوء وغربة

متابعة وتحرير

تحدثت وسائل الإعلام التركية عن أزمة الشراء التي بدأت صباح اليوم ومازالت مستمرة حتى اللحظة، عقب وصول أنباء تفيد بان أسعار المواد الغذائية ستتأثر بالح-.رب الأوكرانية و ستتضاعف خلال الأيام القليلة القادمة .

وبحسب ما افادته صحيفة وطن التركية في خبر لها ترجمته تركيا بالعربي، جاءت أزمة الإزدحام على شراء بعض المواد الغذائية عقب ظهور أنباء تفيد بأن تركيا ستعاني من نقص المواد التي تستوردها عادة من الخارج بسبب الح-.رب الروسية الأوكرانية .

وفيما يلي المنتجات التي هرع المواطنون لشرائها خوفا من فقدانها او ارتفاع أسعارها وهي: المعكرونة _ القمح _ الزيت النباتي .

فيديوهات متداولة للإقبال الشديد على شراء زيت دوار الشمس قبل ارتفاع سعره في الأسواق.

اقرأ أيضاً: عاجل: تصريح عاجل من معبر باب السلامة بخصوص إجازات عيد الفطر

علقت إدارة معبر “باب السلامة” الحدودي مع تركيا، على الأخبار المتداولة عن فتح إجازات عيد الفطر من تركيا إلى سوريا.

ونفت إدارة المعبر في بيان على فيسبوك رصدته الوسيلة كل ما تم تداوله عن بدء استقبال السوريين لزيارة سوريا في 10 آذار الحالي.

وأكّدت إدارة المعبر أن الأنباء المتداولة عن فتح المعابر لاستقبال السوريين في إجازة عيد الفطر بدءًا من 10 من الشهر نفسه غير صحيحة.

ونوهت إدارة المعبر إلى أنها ستعلن عن أي جديد يخص إجازة عيد الفطر عبر المعرفات الرسمية للمعبر.

وجاء نفي إدارة المعبر بعد ساعات على انتشار أنباء عبر منصات التواصل الاجتماعي تفيد بفتح المعبر في التاريخ المذكور.

وتسمح السلطات التركية للسوريين في عيدي الفطر والأضحى من كل عام بدخول الأراضي السورية عبر معابر باب السلامة وباب الهوى وجرابلس.

ويقصد السوريون من أهالي ريف حلب الشمالي خاصة زيارة أقاربهم في سوريا خلال عطلتي عيدي الفطر والأضحى كل عام والعودة بفترة محددة.

وسبق أن اتخذت الحكومة التركية قراراً بإغلاق المعابر بين سوريا وتركيا بشكل جزئيً في آذار 2020 ضمن إجراءات الحد من تفـ.ـشي فيـ.ـروس “كـ.ـورونا”.

اقرأ أيضاً: تفاقـ.ـم الأوضاع بمناطق بشار الأسد ومسؤولوه يُبررون!

ويربط معبر باب السلامة ريف حلب الشمالي بتركيا من منطقتي ولايتي كليس وغازي عنتاب حيث يبعد نحو 5كم عن مدينة اعزاز.

واستقر في تركيا نحو 3 ملايين و746 ألف لاجئ سوري ممن هـ.ـربوا من نظام الأسد الذي استهدف منازلهم وقراهم منذ العام 2011.

اقرأ أيضاً: اليوم الأول في تركيا بلا كمامات.. كيف بدت الشوارع؟.. وهل سنعود مرة أخرى لارتداء الكمامات..!!

أدلى عضو في اللجنة العلمية التركية بتصريح هام في اول أيام تطبيق قرار نزع الكمامة في الأماكن العامة، محذرا بذلك من تجاهل المسافة الآمنة .

وبحسب ما نقلته صحيفة هبرلار التركية في خبر لها ترجمته تركيا بالعربي، أشار البروفيسور البير شينر إلى ضرورة ارتداء الأقنعة في الأماكن المكشوفة المزدحمة،

وذلك لأن خـ.ـ طر فايروس أوميكرون مازال موجودا، حيث ان قرار الإعتماد على الحماية باللقاح وليس بالكمامات يفيد الملقحين فقط، وقد بدت بعض الشوارع المزدحمة اليوم بلا كمامات نهائيا .

كما أشار شينر إلى أنه من غير المتوقع العودة للكمامات في الأماكن العامة، وخصوصا مع اعتبار اللقاح وسيلة حماية أساسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى