أخبار اليوم

مسؤول أوكراني رفيع يتوقع موعد انتهاء الحرب ويتحدث عن سيناريو جنوني قد تقوم به روسيا

مسؤول أوكراني رفيع يتوقع موعد انتهاء الحرب ويتحدث عن سيناريو جنوني قد تقوم به روسيا

أخبار اليوم

متابعة وتحرير

قال أوليكسي أريستوفيتش، مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الإثنين 14 مارس/آذار 2022، إنه يرجح أن تنتهي الحرب في أوكرانيا بحلول أوائل مايو/أيار المقبل، “عندما ينفد ما لدى روسيا من الموارد التي تحتاجها في مهاجمة جارتها”.

وسائل إعلام أوكرانية نشرت مقطع فيديو للمستشار أريستوفيتش، قال فيه إن التوقيت الدقيق (لانتهاء الحرب) سيعتمد على كم الموارد التي يرغب الكرملين في تخصيصها للحملة، وفقاً لما أوردته وكالة رويترز.

أريستوفيتش أعرب عن اعتقاده بأنه “في موعد أقصاه مايو، أوائل مايو، سيكون لدينا اتفاق سلام، وربما قبل ذلك بكثير، سنرى، أنا أتحدث عن أحدث المواعيد المحتملة”.

أضاف المستشار الرئاسي: “نحن في مفترق طرق الآن، إما أن يكون هناك اتفاق سلام يتم إبرامه بسرعة كبيرة، في غضون أسبوع أو أسبوعين، مع انسحاب القوات وكل شيء،

أو ستكون هناك محاولة لأن نقضي سوياً على بعض، للوصول إلى جولة ثانية، وعندما نقضي عليهم أيضاً، نتوصل إلى اتفاق بحلول منتصف أو أواخر أبريل/نيسان”.

أريستوفيتش أشار إلى أن من السيناريوهات “الجنونية تماماً”، أن ترسل روسيا مجندين جدداً بعد شهر واحد من التدريب.

لكن أريستوفيتش اعتبر أنه حتى بعد إبرام اتفاق سلام، “يمكن أن تظل هناك اشتباكات تكتيكية صغيرة لمدة عام رغم إصرار أوكرانيا على الإجلاء الكامل للقوات الروسية من أراضيها”.

تأتي تصريحات مستشار الرئاسة الأوكرانية، في وقت لم تسفر فيه المحادثات بين موسكو وكييف عن نتائج إيجابية ملموسة حتى الآن.

في هذا السياق، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في وقت متأخر من يوم الإثنين 14 مارس/آذار 2022، إن المفاوضات مع روسيا ستتواصل يوم الثلاثاء 15 مارس 2022.

زيلينسكي لفت إلى أنه تحدّث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في إطار جهود تفاوض لإنهاء الحرب مع روسيا “بسلام عادل”،

وقال في خطابه المصور خلال الليل: “وفدنا عمل أيضاً على هذا الأمر في المفاوضات مع الجانب الروسي (…) قيل لي إنها تمضي جيداً جداً. لكن دعونا نرى. سيواصلون غداً”. حسب عربي بوست

استعدادات أمريكية لهجوم روسي غير مسبوق ومحتمل في أوكرانيا

يتوقع العديد من المسؤولين الأمريكيين أن تستخدم روسيا الأسلحة الكيماوية في الصراع الجاري بين موسكو وكييف، على الرغم من أن وزارة الدفاع (البنتاغون) قالت يوم الأحد إن الولايات المتحدة لم تر مؤشرات على “هجوم كيماوي أو بيولوجي وشيك في الوقت الحالي” على أوكرانيا.

حذرت إدارة بايدن من “عواقب وخيمة” على روسيا إذا قامت بهجوم بالأسلحة الكيماوية في أوكرانيا، ولكنها لم تحدد ماهية هذه العواقب

وظهرت تساؤلات حول هجوم محتمل بالأسلحة الكيماوية من قبل روسيا هذا الأسبوع بعد أن اتهمت موسكو الولايات المتحدة بإيواء أسلحة بيولوجية في الأراضي الأوكرانية، وهي مزاعم رفضتها إدارة الرئيس جو بايدن.

وحذرت الولايات المتحدة من أن روسيا ربما تقدم مثل هذه المزاعم لإلقاء ذرائع كاذبة لهجوم محتمل من قبل موسكو.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، في برنامج “هذا الأسبوع” على شبكة ” إيه بي سي” إن ” الولايات المتحدة لم تر أي شيء يشير إلى هجوم كيماوي أو بيولوجي وشيك في الوقت الحالي، ولكنه أكد أن الإدارة الأمريكية تراقب الوضع عن كثب.

ووفقا للتصريحات الصادرة عن العديد من المسؤولين في الإدارة الأمريكية، فإن الولايات المتحدة تبدو مستعدة لهذا الاحتمال، إذ قال مستشار البيت الأبيض، جيك سوليفان، في برنامج “واجه الصحافة” على شبكة ” إن بي سي” إن الولايات مستعدة لفرض عقوبات وخيمة على موسكو إذا حدث ذلك، ولكنه لم يذكر ماهية هذه العواقب.

قالت واشنطن إنها أبلغت موسكو “مباشرة” بالعواقب الوخيمة إذا استخدمت الأسلحة الكيماوية في أوكرانيا

وأكد سوليفان أن الولايات المتحدة أبلغت الروس بمثل هذه العواقب “مباشرة”، و تشاورت مع الحلفاء والشركاء بشأن هذه القضية.
وأخبر سوليفان برنامج ” حالة الاتحاد” على قناة “سي إن إن” أن اتهام روسيا للولايات المتحدة وأوكرانيا باحتمال استخدام أسلحة كيماوية وبيولوجية هو “دليل على أنهم أنفسهم ربما يستعدون لفعل ذلك” ثم يحاولون إلقاء اللوم على شخص آخر.

وذكر موقع “ذا هيل” القريب من الكونغرس أن الأوكرانيين يستعدون لهجوم محتمل بالأسلحة الكيماوية على أراضيهم.
وبحسب ما ورد، قال سوليفان إن بوتين يلجأ إلى هذه التكتيكات المتطرفة لأنه “محبط” بسبب عدم تقدم قواته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى