أخبار اليوم

طائرات مسلحة نووياً.. روسيا ترسل تحذيرا عاجلا للسويد

طائرات مسلحة نووياً.. روسيا ترسل تحذيرا عاجلا للسويد

أخبار اليوم

متابعة وتحرير

ذكر تقرير إخباري، ليل الأربعاء الخميس، أن طائرتين عسكريتين روسيتين مزودتين بأسلحة نووية حلقت في المجال الجوي السويدي لفترة قصيرة للغاية.

وقال مصدر سويدي إن تحليق الطائرات العسكرية الروسية كان “عمل ترهيب متعمد”، بحسب ما نقلت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية عن شبكة “4 نيوز” السويدية.

وذكرت الشبكة السويدية أن طائرتين هجوميتين من طراز “سوخوي 24” ترافقهما طائرتان أخريان من طراز “سوخوي 27” أقلعتا من قاعدة كالينينغراد الجوية، المطلة عبر بحر البلطيق، نحو الأجواء السويدية في 2 مارس الجاري، أي في خضم الحرب الروسية الأوكرانية.

وقال المصدر إن الطائرتين الهجوميتين كانتا مزودتان بأسلحة نووية، “في خطوة سعى الطيارون الروس لإظهارها”.

واتجهت الطائرات الروسية جميعها إلى أجواء جزيرة غوتلاند السويدية في بحر البلطيق، واستغرقت عملية اختراق الأجواء السويدية دقيقة واحدة فقط، وفق التقرير الإخباري.

وفور رصد اقتراب الطائرات الروسية، أرسل سلاح الجو السويدي طائرات حربية تمكنت من أخذ صور للمقاتلات الروسية، أكدت أن اثنتين منها مزودة بأسلحة نووية.

وامتنع الجيش السويدي عن التعليق رسميا على ما إذا كانت الطائرتان الهجوميتان مزودتان بأسلحة نووية، لكنه أكد أن انتهاك المجال الجوي كان متعمدا.

وقال قائد القوات الجوية السويدية، كارل إيدستروم: “نحن نعتبر ذلك إجراءً معتمدا، وهو أمر خطير للغاية، خاصة لدولة في حالة حرب”.

وبسبب الحرب في أوكرانيا، زادت القوات السويدية من حالة التأهب.

والسويد دولة محايدة، وليست عضوة في حلف شمال الأطلسي، الناتو، لكنها أبدت رغبتها في ذلك، وهو ما عبرت عنه رئيسة الوزراء ماجدلينا أندرسون، التي قالت إنها لا تستبعد مراجعة موقف الحياد من التحالفات العسكرية من الانضمام إلى الناتو.

في المقابل، حذرت روسيا السويد من الإقدام على هذه الخطوة متحدثة عن “عواقب عسكرية وخيمة”.

لأول مرة.. روسيا تنقل سوريين من دولة عربية للقتال في أوكرانيا

كتبت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية وداعا بنغازي، مرحبا أوكرانيا!، مؤكدة أنه تم نقل مرتزقة سوريين، يعملون لدى شركة الأمن الروسية فاغنر في ليبيا، إلى سوريا، قبل إرسالهم إلى أوكرانيا لدعم القوات الروسية

بحسب منظمة سوريون من أجل الحقيقة والعدالة، التي جمعت عدة شهادات لهؤلاء المقاتلين السوريين.

وأوضحت الصحيفة أنه منذ عام 2015، أنقذت روسيا بشار الأسد من خلال التدخل بشكل أساسي بطائراتها، التي قصفت بشكل عشوائي مدنًا مثل حلب، من أجل استسلام الثوار المناهضين للأسد.

وأشارت “لوفيغارو” إلى أنه في 11 آذار/ مارس الجاري، قال حارس سوري يعمل لدى شركة نفط قرب بنغازي، لمنظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة“، إن الضابط الروسي المسؤول عن مجموعتهم جاء لزيارتهم برفقة مترجم

وقال لهم إنه سيتم نقلهم إلى مكان آخر دون أن يحدد هذا المكان، وطلب منهم جمع أغراضهم. عادوا في اليوم الموالي وذكر المترجم 25 اسماً من المجموعة.

ويضيف الحارس السوري قائلا: “بعد ساعتين، قمت بإرسال رسالة نصية إلى أحدهم قال إنه كان في مطار بنغازي مع حوالي 150 مقاتلاً آخر أخبرهم الضابط الروسي أخيرًا أنهم سينقلون إلى روسيا. منذ ذلك الحين، فقدت الاتصال بصديقي”، يوضح هذا المرتزق، الذي ينتظر نقله هو بدوره.

ففي منطقة بنغازي بشرق ليبيا، أفادت التقارير بتجنيد الحكومة الروسية وشركة فاغنر لألفي سوري للعمل كحراس حول المنشآت النفطية، تشير “لوفيغارو”.

قلة من المتطوعين يأتون مباشرة من سوريا. وقد انضمت عدة مجموعات من المرتزقة السوريين من ليبيا إلى روسيا منتصف شهر مارس الجاري. ومعظمهم، الذين دفعهم حتى ذلك الحين الفصيل الليبي الموالي لروسيا بقيادة خليفة حفتر، قلقون لأنهم لا يعرفون من سيدفع لهم الآن.

من ناحية أخرى، في منتصف شهر مارس، غادر عدد قليل من المقاتلين السوريين سوريا مباشرة لمساعدة الروس في أوكرانيا. قال الجنرال فرانك ماكنزي، رئيس اللجنة المركزية الأمريكية: “لدينا أدلة قليلة على تجنيد السوريين الذين غادروا إلى أوكرانيا”، تتابع “لوفيغارو”.

في بداية الحرب- تواصل “لوفيغارو”- أعلن فلاديمير بوتين أن 16 ألف سوري مستعدون للقتال إلى جانب جنوده. انتشرت معلومات عن تسجيل متطوعين في عدة محافظات خاضعة لسيطرة حكومة بشار الأسد.

ومع ذلك، تشير “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” إلى أن “هذه التسجيلات ما تزال في المرحلة الأولية في محافظات حمص ودرعا والسويداء. هؤلاء هم الأفراد الذين قاتلوا بالفعل في صفوف القوات السورية

والذين سيُعهد لهم براتب ألف دولار. لكن وفقًا للعديد من المصادر التي قابلتها “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة”، فإن العديد من هؤلاء المتطوعين كانوا قد فشلوا بسبب الافتقار إلى الخبرة القتالية، وهو شرط لا غنى عنه يتطلبه الروس لحشد رجالهم في أوكرانيا
القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى