لجوء وغربة

انتهى اجتماع هام بين مسؤولين أتراك ومدير الهجرة .. قرارات وتعليمات هامة للسوريين

انتهى اجتماع هام بين مسؤولين أتراك ومدير الهجرة .. قرارات وتعليمات هامة للسوريين

أخبار اليوم ـ لجوء وغربة

متابعة وتحرير

عقد مسؤولون أتراك إجتماعاً هاماً مع مجموعة من منظمات المجتمع المدني السورية في مدينة إسطنبول.

الإجتماع والذي ترأسه والي إسطنبول السيد علي يرلي كايا وبحضور نائیه Yasar AKSANYAR ورئيس إدارة الهجرة في إسطنبول بيرم يالنسو ونائبه سردار دال الثلاثاء 10.05.2022 وقد تم الكشف عن مخرجات الاجتماع اليوم،حضره عدد من رؤساء الجمعيات السورية والعربية ومنظمات المجتمع المدني في إسطنبول.

وقد شارك من جمعية أبي الفداء رئيس الجمعية المهندس أسامة موسى ونائبه المهندس خلدون الملقي وأهم النقاط التي تم التطرق إليها بحضور والي إسطنبول.

حيث أكد الوالي على ما جاء في كلمة السيد الرئيس رجب طيب أردوغان البارحة بأنه لن يكون هناك أي ترحيل قسري للسوريين.

وتابع أن إن غالبية الشعب التركي مسلم ويشعر بالأخوة تجاه باقي المسلمين ويتعامل معهم من هذا المنطلق.

ونوه الوالي كايا إلى أن الحكومة التركية تسعى لتأمين الظروف الملائمة لعودة من يرغب ( عودة طوعية ) من السوريين كي يساهموا في إعمار بلدهم والدفاع عنه ، فالسوريون أناس شجعان يحبون وطنهم قدموا أكثر من مليون شهيد لنيل حريتهم ، وحتى لا تبقى سوريا للأسد ومن جلهم من مرتزقة لدعم نظامه ( على حد قوله ) ، وإن شاء الله سيزول نظام الأسد وستكونون هناك لتحكموا بلدكم.

كما ذكر الوالي أنهم يسعون لضبط المخالفين إذ أن الهجرة غير الشرعية تضر بالبلد وبالأمن وبالاقتصاد ، ولن يسمح بأي حال من الأحوال بقبول لاجئين جدد في إسطنبول ( عدا الحالات العائلية الخاصة جدا ) .

إجراء جديد لمواجهة اثارة الفتن

ونوه الوالي أن ما يتم الترويج له عبر وسائل التواصل الاجتماعي من مغالطات وتضخيم يجب التصدي له من كلا الطرفين ، وسيتم عقد اجتماع يضم أخصائي وسائل التواصل الاجتماعي للرد على الشائعات ودحضها ، فهناك من يكره السوريين والأتراك ويسعى للإيقاع بينهم ، وإذا وجدتم أي معلومة خاطئة سارعوا بالرد عليها.

وطالب بعض الحضور بتخصيص قناة تلفزيونية أو صفحة فيسبوك موجهة للأتراك لدحض الأكاذيب المتداولة.

الوالي يطلب من اللاجئين أمراً هاماً

وطلب الوالي تخفيف التجمعات الكبيرة ( وذكر مثال تجمع الأفغان بأعداد كبيرة بالشوارع ) ، كما طالب الجميع باحترام قوانين البلد ( مثل الالتزام بنسبة اللغة العربية في واجهات المحلات بحيث لا تزيد عن 30%.

وتابع الوالي أنه وفي حال تعرضكم لأي مضايقات من أي حد لا تترددوا في الشكوى للشرطة لأخذ حقكم فهذه بلد يسود فيها القانون حتى وإن حصلت بعض التجاوزات.

وختم الوالي كلامه إن المشاكل تحدث في كل المجتمعات ويجب عدم تضخيمها وندع الشرطة تأخذ دورها والقانون يأخذ مجراه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى