أخبار اليوم

بالفيديو.. صاروخ “أرض ـ جو” يخترق طائرة حربية روسية فوق أوكرانيا ومصرع جنرال كبير كان على متنها

بالفيديو.. صاروخ “أرض ـ جو” يخترق طائرة حربية روسية فوق أوكرانيا ومصرع جنرال كبير كان على متنها

أخبار اليوم

متابعة وتحرير

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مقطع فيديو يظهر اللحظات الأخيرة التي سبقت مقتل جنرال روسي بعد إسقاط طائرته التي كانت تحلق فوق الأراضي الأوكرانية، بواسطة صاروخ أرض جو، ليكون بذلك أعلى عسكري روسي رتبة يقتل في الحرب التي تشنها بلاده على أوكرانيا.

وتعرضت الطائرة الحربية التي كان يقودها “ميجور جنرال” كانامات بوتاشيف، والتي تبلغ تكلفتها 9 ملايين جنيه إسترليني، لضربة من صاروخ أرض جو، عندما كانت تحلق فوق منطقة دونباس الأوكرانية، وفقًا لتقرير بصحيفة “كوميرسانت” الروسية.

وأظهر الفيديو طائرتين عسكريتين وهما تحلقان على ارتفاع منخفض فوق دونباس، فيما ظهرت مجموعة من الصواريخ وهي تحاول استهدافهما.

وتم إسقاط طائرة بوتاشيف في أواخر مايو الماضي، بينما كان يحاول مساعدة القوات البرية الروسية على الهروب من حصار.

ونوهت الصحيفة البريطانية، إلى أن مقطع الفيديو الذي وثق الواقعة، تم التعرف عليه ومراجعته من قبل المحلل العسكري روب لي، وذلك بعد ظهور تقرير جنازته في وسائل الإعلام الروسية.

وكان الميجور جنرال، الذي بلغ من العمر 63 عاما، قد تقاعد قبل العودة إلى مهام “الخط الأمامي”. ويُعتقد أنه أعلى ضحايا القوات الجوية الروسية رتبة، الذين قتلوا في أوكرانيا.

وفقدت روسيا ما لا يقل عن 9 جنرالات في الحرب بأوكرانيا، بالإضافة إلى ما لا يقل عن 31 طيارا عسكريا.

وعلى الرغم من أن العدد الدقيق للقتلى من القوات الروسية في القتال غير واضح، فإن المخابرات الغربية تقدر أن أكثر من 15 ألفا قتلوا، فيما قالت أوكرانيا إن العدد “أعلى بكثير”.

وقال مسؤولون أميركيون، الثلاثاء، إن حوالي 20 في المائة من القوات القتالية الروسية في أوكرانيا، التي كانت تقدر بنحو 150 ألفا قبل بدء الحرب، أصبحت الآن خارج الخدمة، مما يعني أن 30 ألف شخصا قتلوا أو أصيبوا في القتال.

وتعتقد أميركا أيضا أن روسيا فقدت أكثر من ألف دبابة، وتكافح لاستبدالها بسبب العقوبات، مما قد يفسر الصور التي وثقت دبابات عمرها 50 عاما وهي تتجه للخطوط الأمامية بعد إخراجها من “التخزين طويل الأجل”.

جندية أوكرانية وزملاؤها يستهدفون الروس بسلاح مدمر (فيديو)

بحسب مانقل موقع أورينت نت أظهر مقطع فيديو جنوداً أوكرانيين يستهدفون بعدة قذائف من المدفعية الثقيلة مواقع القوات الروسية التي تحاول التغلغل أكثر في البلاد بعد سيطرتها على العديد من المدن.

وتم تصوير المقطع بواسطة مقاتلة أوكرانية عبر كاميرا هاتفها المحمول، ورغم ظهور ملامح الخوف على المقاتلة نتيجة صوت المدفعية القوي إلا أنها ابتسمت وأشارت بإبهامها أن الأمور تسير على ما يرام.

وكان الجيش الأوكراني تصدى لهجوم روسي على سيفيرودونيتسك، أكبر مدينة تسيطر عليها القوات الأوكرانية في إقليم لوغانسك بمنطقة دونباس في الشرق.

وتسعى القوات الروسية للسيطرة على مدينتي سيفيرودونيتسك وليسيتشانسك شرق أوكرانيا، بعد السيطرة على بلدة ليمان الإستراتيجية.

وأكدت أن القوات الأوكرانية دفعت القوات الروسية للتقهقر، وأجبرتها على اتخاذ “مواقع دفاعية” قرب نهر بيفديني بوه بعد هجوم مضاد مماثل في 3 قرى على الحدود مع إقليم ميكولايف المجاور.

وتحث الحكومة الأوكرانية الغرب على تزويدها بأسلحة أبعد مدى، من أجل إحداث تحول في اتجاه الحرب التي دخلت شهرها الرابع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى