أخبار اليوم

عاجل: الهجوم قاب قوسين.. صحيفة تكشف موعد انطلاق العملية العسكرية التركية 

عاجل: الهجوم قاب قوسين.. صحيفة تكشف موعد انطلاق العملية العسكرية التركية

أخبار اليوم

متابعة وتحرير

في ظل الترقب المتواصل لبدء انطلاق العملية العسكرية التركية وما رافق ذلك من اتصالات على جميع المستويات بين الدول الفاعلة على الأرض في سوريا،

وبعد إعلان الرئيس التركي أردوغان بأن تركيا ستبدأ عملا عسكريا لتطهير المناطق الحدودية على طول الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا،

أفادت صحيفة “حرييت” التركية، أن الجيش التركي سيبدأ العمليات العسكرية خلال هذا الأسبوع ضد ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” شمالي سوريا.

ونقلت الصحيفة عن مراسلين زاروا مناطق العمليات المخطط لها من قبل القوات المسلحة التركية، أنه ازداد النشاط في المنطقة، حيث تشاهد وحدات عسكرية تركية منتشرة على الخطوط الأمامية في ريف تل رفعت ومنبج في انتظار بدء العملية.

وأشارت إلى أن سلاح الجو التركي شن العديد من الغارات على مواقع ميليشيات “قسد” في مناطق تل رفعت ومنبج لمنع تصاعد الهجمات. وأضافت أن هدف العملية العسكرية هو تطهير المنطقتين من الميليشيات الكردية المسلحة، وإعادة 500 ألف مواطن إلى أماكن إقامتهم.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إن بلاده بصدد الانتقال إلى مرحلة جديدة في قرارها المتعلق بإنشاء منطقة آمنة على عمق 30 كيلومتراً شمالي سوريا، وتطهير منطقتي تل رفعت ومنبج من الإرهابيين.

وشدد على أن الجهات التي تقدم السلاح للإرهابيين مجاناً وتمتنع عن بيعه لتركيا تستحق لقب “دولة إرهاب لا دولة قانون”. وأكد أن بلاده تستعد لإطلاق عملية عسكرية في سوريا، ضد “التنظيمات الإرهابية”، مضيفاً أن العمليات ستنطلق بمجرد أن تنهي القوات التركية الاستخباراتية والأمنية استعداداتها.

وأعلن الجيش الوطني السوري عن رفع الجاهزية العسكرية استعداداً للمعارك المرتقبة ضد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” في الشمال السوري. وذكرت غرفة القيادة الموحدة “عزم” التابعة للجيش الوطني السوري، أن قواتها رفعت الجاهزية العسكرية استعداداً للمعارك المرتقبة ضد “قسد” بريف حلب الشمالي.

بدوره أعلن الفيلق الثالث في الجيش الوطني عن استعدادات عسكرية ورفع حالة التأهب والجهوزية لكافة قوّات الفيلق تحضيراً للمعارك المرتقبة ضد ميليشيا “قسد”.

وقبل أيام أعلن الجيش الوطني السوري عن إعداد العدة للمشاركة إلى جانب الجيش التركي بالعملية العسكرية المرتقبة ضد قوات سوريا الديمقراطية “قسد”. وقال القيادي في الجيش الوطني السوري “سيف أبو بكر” في تغريدة على تويتر: “‏توكلنا على الله ناصر المظلومين ورفعنا جاهزيتنا”.

وأضاف: “اختبرنا قدراتنا وأعددنا العدة بانتظار ساعة الصفر لخوض معارك التحرير التي ستطهر مُدننا المحتلة من إرهاب وإجرام تنظيم PYD/ PKK لنعيد أهلنا المهجرين لمدنهم سالمين آمنين”.

وأكدت مصادر عسكرية لـ”آرام” أن الجيش الوطني أجرى مناورات عسكرية باستخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، في إطار الاستعداد للمعركة ضد ميليشيا قسد.

وأعلنت فصائل في الجيش الوطني السوري، من بينها هيئة ثائرون للتحرير عن بدء المناورات العسكرية بالذخيرة الحية وإتمام الاستعدادات العسكرية الكاملة.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد أن بلاده بصدد الانتقال إلى مرحلة جديدة في قرارها المتعلق بإنشاء منطقة آمنة على عمق 30 كيلومتراً شمالي سوريا، وتطهير منطقتي تل رفعت ومنبج من الإرهابيين.

وأجرى وزيرا الدفاع التركي خلوصي أكار، ونظيره الروسي سيرغي شويغو، مباحثات حول العلاقات الثنائية وقضايا دفاعية إقليمية، أبرزها سوريا.

وجاء ذلك خلال اتصال هاتفي، تناولا فيه قضايا ثنائية وإقليمية دفاعية وأمنية، يأتي في مقدمتها أوكرانيا وسوريا. وأكد وزير الدفاع التركي أن بلاده سترد بالشكل اللازم على الهجمات المتزايدة في شمالي سوريا بهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، مؤكداً على أن تواجد الإرهابيين فيها غير مقبول.

ولفت إلى ضرورة الالتزام بالاتفاقيات المبرمة سابقا بخصوص سوريا. وفي سياق آخر، شدد أكار على أهمية إعلان وقف إطلاق نار عاجل في أوكرانيا بهدف تحسين الحالة الإنسانية الآخذة بالتراجع في الآونة الأخيرة، والحد من سقوط الضحايا، وإحلال الأمن والاستقرار في المنطقة.

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قد أكد أن قوات بلاده ستفعل ما يلزم ضد الإرهابيين شمالي سوريا، في الوقت المناسب.

وقال آكار في تصريحات صحفية أدلى بها عقب اجتماع للحكومة، أن كافة العمليات العسكرية التي تقوم بها تركيا، تتمتع بالشفافية ومتوافقة مع القانون الدولي، مبيناً أن بلاده تسعى لحماية مواطنيها وحدودها.

وأضاف أن أنقرة لن تسمح بأي ممر أو حزام إرهابي قرب حدودها الجنوبية، مشيراً في هذا السياق إلى العمليات العسكرية السابقة التي قامت بها القوات التركية في الشمال السوري بهدف القضاء على الممرات الإرهابية.

المصدر: آرام نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى