أخبار اليوم

مع اقتراب ساعة الصفر.. أمريكا توجه رسالة لتركيا بشأن سوريا وأنقرة ترد في الميدان وتتوعد!

مع اقتراب ساعة الصفر.. أمريكا توجه رسالة لتركيا بشأن سوريا وأنقرة ترد في الميدان وتتوعد!

أخبار اليوم

متابعة وتحرير

ازدادت حدة التصريحات الصادرة عن مختلف الأطراف المعنية بالشأن السوري بشكل لافت خلال الساعات القليلة الماضية بخصوص العملية العسكـ.ـرية التركية المرتقبة ضـ.ـد مواقع قــ.ـوات سوريا الديمقراطية “قسد” في المنطقة الشمالية والشرقية من سوريا.

وضمن هذا السياق، وجهت الإدارة الأمريكية رسالة حاسمة وقوية لتركيا بشأن الوضع الميداني في الشمال السوري، حيث جدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية “نيد برايس”، موقف بلاده الرافض لشن أنقرة عملية عسكرية جديدة شمال سوريا.

وقال “برايس” في مؤتمر صحفي: “لقد أكدنا أننا ما زلنا نشـ.ـعــ.ـر بقـ.ـلق عميق بشأن المناقشات حول النشاط العسكـ.ـري المتزايد والمحتمل في شمالي سوريا، ولاسيما تأثيره المحتـ.ـمل على السكان المدنيين في تلك المنطقة”.

ولفت إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تواصل دعوتها إلى الحفاظ على الهدوء والاستقرار والإبقاء على خطـ.ـوط وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار القائمة، وتـ.ـدين أي تصـ.ـعيد يتجاوز هذه الخطـ.ـوط”.

وأضاف المتحدث الأمريكي بالقول: “من الأهمية بمكان أن تحـ.ـافظ جميع الأطراف على مناطق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار هذه، وتحترمها لتعزيز الاستـ.ـقرار في سوريا، والعمل من أجل التوصل إلى حل سياسي للصـ.ـراع”.

ووفقاً لـ”برايس” فإن أي تصـ.ـعيد جديد يتجاوز خطـ.ـوط وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار سيكون بمنزلة نكسات مكلفة، ليس فقط لجهودنا الجماعية لمواجـ.ـهة دا.عش، وجهود التحـ.ـالف المناهض لدا.عش، ولكن أيضا لجهودنا في تعزيز الاستـ.ـقـ.ـرار السياسي داخـ.ـل سوريا”.

وعلى الرغم من القلق الأمريكي والرسالة التي وجهها “برايس” لأنقرة، إلا أن الرد التركي كان عبر مزيد من التحركات في الميدان وبالقرب من خطوط التماس مع “قسد” في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا.

وأكدت العديد من المصادر المحلية بأن الجانب التركي أرسل تعزيزات عسكرية ضخمة إلى عدة مناطق شمال محافظة الرقة، لاسيما إلى منطقة “تل أبيض”.

ونوهت المصادر إلى أن وتيرة التحركات الميدانية للجيش التركي والـ.ـجـ.ـيش الوطـ.ـني السوري قد ازدادت خلال الساعات القليلة الماضية بشكل كبير، مشيرة إلى أن ذلك ربما ينذر بقرب موعد تنفيذ العملية العسكـ.ـرية المحتملة.

من جانبه، توعد وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” من وصفهم بالإرهـ.ـابيين برد قوي، مشيراً أن تواجدهم في الشمال السوري قرب الحدود التركية أمر غير مقبول.

وأكد الوزير التركي خلال اتصال أجراه مع نظيره الروسي “سيرغي شويغو” أن قوات بلاده سترد على الأعمال المـ.ـزعـ.ـزعة للاستـ.ـقرار في الشمال السوري، وذلك مع ضرورة الالتزام بالاتفاقيات التي تم التوصل إليها مع مختلف الأطراف بشأن سوريا.

اقرأ أيضاً: الرئاسة التركية تطلق تصريحات نارية وتوجه رسائل حاسمة لروسيا وأمريكا ودول الغرب بشأن سوريا!

تجدر الإشارة إلى أن الجـ.ـيش الوطنـ.ـي السوري المدعوم من قبل تركيا، أعلن يوم أمس أن فصائل المعارضة أكملت استعداداتها للعملية المرتقبة ضد “قسد” في الشمال السوري.

من جانبها، أكدت صحيفة “صباح” التركية نقلاً عن قادة في “الجـ.ـيش الوطـ.ـني السوري”، أن التحضيرات للعملية أصبحت مكتملة تماماً، وأن العناصر بانتظار قرار البدء بإطـ.ـلاق العملية التي ستكون وجهتها الأولى وفقاً للمسؤولين الأتراك، منطقتي “تل رفعت” و”منبج” بريف محافظة حلب الشمالي الشرقي.

المصدر طيف بوست

عاجل: الهجوم قاب قوسين.. صحيفة تكشف موعد انطلاق العملية العسكرية التركية

أفادت صحيفة “حرييت” التركية، أن الجيش التركي سيبدأ العمليات العسكرية خلال هذا الأسبوع ضد ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” شمالي سوريا.

ونقلت الصحيفة عن مراسلين زاروا مناطق العمليات المخطط لها من قبل القوات المسلحة التركية، أنه ازداد النشاط في المنطقة، حيث تشاهد وحدات عسكرية تركية منتشرة على الخطوط الأمامية في ريف تل رفعت ومنبج في انتظار بدء العملية.

وأشارت إلى أن سلاح الجو التركي شن العديد من الغارات على مواقع ميليشيات “قسد” في مناطق تل رفعت ومنبج لمنع تصاعد الهجمات. وأضافت أن هدف العملية العسكرية هو تطهير المنطقتين من الميليشيات الكردية المسلحة، وإعادة 500 ألف مواطن إلى أماكن إقامتهم.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إن بلاده بصدد الانتقال إلى مرحلة جديدة في قرارها المتعلق بإنشاء منطقة آمنة على عمق 30 كيلومتراً شمالي سوريا، وتطهير منطقتي تل رفعت ومنبج من الإرهابيين.

وشدد على أن الجهات التي تقدم السلاح للإرهابيين مجاناً وتمتنع عن بيعه لتركيا تستحق لقب “دولة إرهاب لا دولة قانون”. وأكد أن بلاده تستعد لإطلاق عملية عسكرية في سوريا، ضد “التنظيمات الإرهابية”، مضيفاً أن العمليات ستنطلق بمجرد أن تنهي القوات التركية الاستخباراتية والأمنية استعداداتها.

وأعلن الجيش الوطني السوري عن رفع الجاهزية العسكرية استعداداً للمعارك المرتقبة ضد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” في الشمال السوري. وذكرت غرفة القيادة الموحدة “عزم” التابعة للجيش الوطني السوري، أن قواتها رفعت الجاهزية العسكرية استعداداً للمعارك المرتقبة ضد “قسد” بريف حلب الشمالي.

بدوره أعلن الفيلق الثالث في الجيش الوطني عن استعدادات عسكرية ورفع حالة التأهب والجهوزية لكافة قوّات الفيلق تحضيراً للمعارك المرتقبة ضد ميليشيا “قسد”.

وقبل أيام أعلن الجيش الوطني السوري عن إعداد العدة للمشاركة إلى جانب الجيش التركي بالعملية العسكرية المرتقبة ضد قوات سوريا الديمقراطية “قسد”. وقال القيادي في الجيش الوطني السوري “سيف أبو بكر” في تغريدة على تويتر: “‏توكلنا على الله ناصر المظلومين ورفعنا جاهزيتنا”.

وأضاف: “اختبرنا قدراتنا وأعددنا العدة بانتظار ساعة الصفر لخوض معارك التحرير التي ستطهر مُدننا المحتلة من إرهاب وإجرام تنظيم PYD/ PKK لنعيد أهلنا المهجرين لمدنهم سالمين آمنين”.

وأكدت مصادر عسكرية لـ”آرام” أن الجيش الوطني أجرى مناورات عسكرية باستخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، في إطار الاستعداد للمعركة ضد ميليشيا قسد.

وأعلنت فصائل في الجيش الوطني السوري، من بينها هيئة ثائرون للتحرير عن بدء المناورات العسكرية بالذخيرة الحية وإتمام الاستعدادات العسكرية الكاملة.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد أن بلاده بصدد الانتقال إلى مرحلة جديدة في قرارها المتعلق بإنشاء منطقة آمنة على عمق 30 كيلومتراً شمالي سوريا، وتطهير منطقتي تل رفعت ومنبج من الإرهابيين.

المصدر: ىرام نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى