أخبار اليوم

انفـ.ـجار مصنع صـ.ـواريخ إسرائيلي.. فهل تجرأت إيران؟

انفـ.ـجار مصنع صـ.ـواريخ إسرائيلي حساس.. فهل تجرأت إيران؟

أخبار اليوم

فريق التحرير

 

تشـ.ـتد في الخفاء الحـ.ـرب الإيرانية الإسرائيلية، وهي حـ.ـرب شـ.ـرسة غير معلنة بين الطرفين، يهـ.ـدف كل طرف إلى كسب المزيد من الوقت لتحصيل أكبر نقاط ممكنة من شأنها كـ.ــسـ.ـر شوكة الطرف الآخر

صحيح أن المصالح الإسرائيلية والإيرانية المتبادلة في المنطقة كبيرة، لكن بالمقابل هناك حـ.ـرب سيطرة وسيادة وقـ.ـوة تشهدها المنطقة

سابقاً كانت إسرائيل تريد مشاطرة إيران عـ.ـدائية العرب لتخفف عن نفسها هذا العبء الثقيل، لكن اليوم الأمر اختلف بعد سلسلة التطبيعات التي حصلت مع دول عربية عديدة أهمها دول الخليج

فلم تعد إسرائيل بحاجة إلى البعـ.ـبع الإيراني لتصرف نظر جيرانها العرب عنها، على العكس من إيران تماماً التي تتمسك بمحور الممـ.ـانعة ومقـ.ـاومة إسرائيل، وما زال نظام الملالي يحـ.ـشد في أتباعه شعارات من قبيل “المـ.ـوت لإسرائيل”

لم تعد المصالح المادية الإسرائيلية في إيران على ذات القدر القديم نفسه، فالمصالح الإسرائيلية الإماراتية قد يفي جزء منها بالغرض المطلوب

لكن في الوقت نفسه لا تريد إسرائيل خوض مواجـ.ـهة مباشرة مع إيران، لكنها أيضاً لا تريد للتفوق الإيراني النـ.ـووي أن يستمر بالصعود

يشكّل الهجـ.ـوم على منشأة نطنز النـ.ـووية الإيرانية، في 11 ابريل/ نيسان الجاري، مؤشّراً مهمّاً على تصاعد الصـ.ـراع الإسرائيلي الإيراني

واحتمال انتقاله إلى مساحةٍ جديدةٍ من “الحـ.ـرب السيبرانية” أو “الحـ.ـروب غير التقليدية” عموماً، من دون التخلي عن مساحات الصـ.ـراع التقليدية

وذلك في سياق سعي كلا الطرفين إلى تأكيد قدراته ومكانته الإقليمية، بوصفه “اللاعب الإقليمي الأهم” في الشرق الأوسط، الذي يجب أن تُراعي كل القـ.ـوى الدولية مصالحه، خصوصاً أميركا والصين وروسيا

ما يؤكّد استمرار التنـ.ـافس الدولي على المنطقة، في ظل معادلةٍ قد تعكس “تغـ.ـلغلاً” صينياً، مقابل “انكفاء” أميركي نسبي، مع احتمال عودة الدبّ الروسي إلى صـ.ـراعاته “التقليدية” مع أميركا وأوروبا (حول قضـ.ـايا: أوكرانيا، والقرم، والتجـ.ـسس، وفرض العقـ.ـوبات، وصـ.ـراعات النفوذ والجيوبوليتيك).

انفـ.ـجار معمل صـ.ـواريخ إسرائيلي

قالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إن انفـ.ـجاراً ضخماً وقع أمس الثلاثاء، في مصنع أسلـ.ـحة في وسط إسرائيل وصفته ب”الحساس”، أثناء اختبار.

وقالت إنه لا يوجد تقارير حول وجود إصـ.ـابات، ولم تعلن إسرائيل عن الحادثة إلا بعد مرور 24 ساعة.

ووقع الانفـ.تجار خلال “اختبار روتيني” أجراه مصنع تومـ.ـر للأسلـ.ـحة المتطورة، والذي يقوم بتطوير محركات الصـ.ـواريخ ويضم أنواعاً مختلفة من الصـ.ـواريخ.

وقال مستوطنون إنهم سمعوا انفـ.ـجاراً ورأوا سحابة ضخمة، وقام البعض بتصويرها.

ونتج الانفـ.ـجار عن خطأ في اختبار أحد الصـ.ـواريخ في المنشأة الواقعة في مدينة الرملة قرب تل أبيب.

وألمحت الصحيفة إلى أن المسؤولين الإسرائيليين قد يكونون قلّلوا من تقدير الأضـ.ـرار الجانبية للاختبار، الذي أدى إلى الانفـ.ـجار.

ورداً على الانفـ.ـجار، قال مصنع تومـ.ـر: “كان هذا اختباراً مضبوطاً من دون ظروف استثنائية”.

ويقع المصنع في وسط إسرائيل ، وعلى مقربة من المناطق السكنية.

وتصنع الشركة صـ.ـواريخ يستخدمها الجيـ.ـش الإسرائيلي وأنظمة أسلـ.ـحة إسرائيلية الأخرى، بينها نظام الصـ.ـواريخ البـ.ـاليستية “سهم-4”.

ويقوم كبار المسؤولين في الجيـ.ـش الإسرائيلي بالتحقيق في الخطأ الذي حدث، وما إذا كان قد تم الالتزام بالإرشادات

لم تشـ.ـر إسرائيل إلى ضلوع أي طرف متوقع بالتفـ.ـجير فيما التزم عـ.ـدو إسرائيل الأول في المنطقة –إيران- الصمت.

وذاقت إيران الأسبوع الماضي مـ.ـرارة العبث الإسرائيلي بمفـ.ـاعل نطنز النـ.ـووي الاسثنائي فيها

لا تعتبر حادثة نطنز الفريدة من نوعها التي تضـ.ـرب فيها إسرائيل أهـ.ـدافاً إيرانية نـ.ـووية حساسة فقد سبقها سلسلة من الهـ.ـجمات التي لم تعلن عنها إيران

وخلال السنوات الأخيرة، كثفت إسرائيل من تنفيذ ضـ.ـرباتها المتعددة الأشكال، من هجـ.ـومية واستخـ.ـبارية، ضـ.تد المنشآت النـ.ـووية الإيرانية

وتمثل أخطـ.ـرها في السطو على أرشيفها النـ.ـووي، واغتـ.ـيال العديد من علمائها النـ.ـوويين، وتنفيذ هجـ.ـمات إلكترونية ضـ.ـد المفـ.ـاعلات النـ.ـووية المنتشرة في عدد من المدن الإيرانية، وآخرها في منشأة نطنز 2021.

ومنذ أن بدأ الاستهـ.ـداف الإسرائيلي للمشروع النـ.ـووي الإيراني، ركزت عمليات الموساد على اغتـ.ـيال العشرات من العلماء النوويين في قلب طهران، عبر تفجـ.ـير سيارات مفـ.ـخخة، ووضع عبـ.ـوات نـ.ـاسفة في منازلهم، وإطـ.ـلاق النـ.تار عليهم.

بالإضافة إلى إيران ترفـ.ـض إسرائيل امتلاك أي من جيرانها خاصة العرب سـ.ـلاح نوعي قد يد.مرها

ورغم حالة التحالف القائمة تدريجيا بين إسرائيل ودولة الإمارات العربية، والتنسيق الأمـ.ـني العالي المستوى بينهما

فإن أوساطا إسرائيلية عبّرت عن قـ.ـلقها من إنتاج الأخيرة مشروعا نـ.ـوويا مدنيا في 2017 بمساعدة كوريا الجنوبية لإنتاج الكهرباء، خشـ.ـية أن يتم تحويله في مراحل قادمة إلى استخدامات عسكرية

وتستند عمليات التد.مير والاغتـ.ـيالات الإسرائيلية هذه غلى ما يسمى بـ “عقـ.ـيدة بيغن النـ.ـووية”

ما “عقـ.ـيدة بيغن النـ.ـووية”؟

يدور الحديث عن رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل مناحيم بيغن الذي وقع اتفاق السلام مع مصر

وحاز جائزة نوبل للسلام مع السادات، وهو صاحب مذهب أمـ.ـني إسرائيلي يقع في قلب السلوك العسكري

وغرضه الأساسي عدم السماح للدول المعـ.تادية لإسرائيل بتطوير قدرات الأسلـ.ـحة النـ.ـووية التي ستستخدم ضـ.ـد إسرائيل وتد.ميرها.

ولا تخـ.ـفي إسرائيل خـ.ـشيتها من أن تنشأ في المنطقة العربية والإسلامية حالة من التنـ.ـافس الإقليمي للحصول على السـ.ـلاح النـ.ـووي

بحيث تخرج دول في المنطقة تطالب بالحصول على حقها في حيازة سـ.ـلاح نـ.ـووي بعد إيران والسعودية، كالأردن ومصر وتركيا.

لماذا تواصل إسرائيل إخـ.ـفاء قدراتها النـ.ـووية عن العالم؟

مقابل الانتـ.ـقادات التي توجهها إسرائيل ضـ.ـد أي محاولة عربية لإنشاء مشاريع نـ.ـووية، سلمية كانت أم عسكرية

فإنها تواصل العمل بسياسة “الغمـ.ـوض النـ.ـووي”، وترفـ.ـض أن تقوم المنظمات الدولية ذات العلاقة بالرقابة على مفاعـ.ـلها النـ.ـووي في ديمونا، الذي شهد العديد من أعمال التوسع والتطوير الأخيرة

رغم المطالبات الدائمة لها بالتوقيع على المواثيق الدولية الداعية لمنع انتشار الأسـ.ـلحة النـ.ـووية، مع أن استمرار حيازة إسرائيل لسـ.ـلاح نـ.ـووي -رغم إنـ.ـكارها الرسمي- يعني أننا في مواجهة خـ.ـطر كـ.ـامن.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. تنبيه: sildenafil
  2. تنبيه: viagra
  3. تنبيه: sildenafil citrate
  4. تنبيه: revatio
  5. تنبيه: viagra generic

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى