أخبار اليوم

لغـ.ـز ومفاجـ.ـأة في “القصر” الأردني.. والملك يحدث تغيـ.ـيرات كبرى

لغـ.ـز ومفاجـ.ـأة في “القصر” الأردني.. والملك يحدث تغيـ.ـيرات كبرى

أخبار اليوم

متابعة وتحرير

يحتاج الأمر لضـ.ـرب بالرمـ.ـال السياسية على أمل تفكيكه. لكن القرارات التي صدرت بتعيينات جديدة ورفيعة المستوى في القصر الملكي الأردني بعد ظهر الخميس لافتة جدا للنظر وإن تسبـ.ـبت بإنتاج المزيد من الحيـ.ـرة في الوسطين الإعلامي والسياسي.

عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني يقرر فجـ.ـأة إحياء منصب مدير مكتب الملك بعد سنوات من غيابه. وفق ما نقلته القدس العربي.

لكن تلك لم تكن المفاجـ.ـاة الوحيدة بل شكل تعيين مدير مكتب جديد هو الدكتور جـ.ـعفر حسان تحديدا مفاجأة من الوزن الثقـ.ـيل تنـ.ـثر الألغاز وتحتاج لشـ.ـروحات.

ولعدة أسباب طبعا لكن أهمها على الإطلاق أن الدكتور جعفـ.ـر حسان أحد أبرز المقربين في الماضي من رئيس الديوان الملكي الأسبق المسجون حاليا الدكتور باسم عوض الله.

سياسيا وفي المسألة الاقتصادية الدكتور حـ.ــ.سان هو النجل الأكبر لمدرسة الدكتور عـ.ـوض الله في الإدارة والاقتصاد.

وظيفيا كان الدكتور حسان مسئولا عن التخطيط الاستراتيجي وموظفا برتبة صغيرة يعمل بمعية الدكتور عوض الله عندما كان الثاني مديرا لممكتب الملك قبل سنوات.

وشخصيا طالما حسب الدكتور حسان المدير الأسبق والجديد لمكتب الملك عبدالله الثاني على مجموعة النفـ.ـوذ التي أنتجها في الخارطة المحلية الدكتور عـ.ـوض الله، فيما يشار للثاني طوال الوقت بإعتباره “نجم” صنع وأنتج بيـ.ـروقراطيا في مرحلة كان عـ.ـوض ألله فيها أبرز وأهم النـ.ـافذين.

طبعا سبق لمدير مكتب الملك الجديد العائد الآن فجـ.ـأة لموقعه القديم أن عمل وزيرا للتـ.ـخطيط ومساعدا لعـ.ـوض الله في عدة مناصب وآخر مواقعه كان تمثيل بلاده في منظمة المؤتمر الإسـ.ـلامي ومقر عمله الرياض.

بكل حال عودة حسان وهو خـ.ـبير اقتصادي شاب لأكثر المواقع المتقدمة برئاسة طاقم المكتب الملكي سياسية بإمتيـ.ـاز ولها خلفـ.ـيات واعتبارات من المحـ.ـسوم أن عناصر سـ.ـجن وقريبا محاكمة عـ.ـوض الله من أبرزها خصوصا وأن حسـ.ـان يعود إلى موقعه المتقدم في طاقم الملك بعد نحو 24 ساعة على من قرار البنك المركزي تنحيـ.ـة الدكتور عـ.ـوض الله عن منصبه كنـ.ـائب لرئيس مجلس إدارة البنك العربي.

عودة حسان مثـ.ـيرة بكل المقاييس وهدفها سيتضح خلال أيام وثـ.ـمة من يعتقد أنها ستؤثر جـ.ـذريا بإتجاهات غامـ.ـضة في قـ.ـضية الفـ.ـتنة التي اتهم عـ.ـوض الله بدور أساسي فيها.

حكومة الرئيس الدكتور بشر الخصـ.ـاونة ستجد “شريكا شـ.ـرسا” في إدارة مكتب الملك بعد الآن.

اقرأ أيضاً : أول لقاء سعودي- تركي مفصلي ومصدر يكشف عن الموعد

أفادت وكالة “رويترز” نقلا عن مسؤولين أن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو سيزور السعودية الأسبوع المقبل لإجراء مباحثات حول سبل إصلاح العلاقات بين البلدين.

وذكر المسؤولون الأتراك الذين طلبوا الحفاظ على سرية هويتهم، أن الرئيس رجب طيب أردوغان والملك سلمان بن عبد العزيز اتفقا في مكالمة يوم الثلاثاء أن يجري تشاووش أوغلو ونظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود محادثات يوم 11 مايو.

وقال مسؤول تركي رفيع المستوى: “بهذه الزيارة من الممكن فتح فصل جديد معا”، مضيفا أن المحادثات ستتركز على التجارة والعلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية مثل الصراع في ليبيا حيث نشرت تركيا قواتها.

وتأتي زيارة تشاووش أوغلو المرتقبة، التي ستكون أول رحلة يقوم بها إلى الرياض منذ العام 2018، عقب محادثات تركيا هذا الأسبوع مع مصر، وترمي أيضا لتطبيع العلاقات بعد سنوات من التوتر والتنافس.

هذا وتنتج تركيا نحو 130 نوعا من الطائرات المسيرة التي تسـ.ـلح بها قـ.ـواتها المسـ.ـلحة وتصدر بعض أنواعها إلى دول أخرى، وهو ما يجعلها واحدة من القـ.ـوى العالمية البارزة في إنتاج واستخدام وتصدير هذا النوع من الأسـ.ـلحة الحـ.ـربية المتطورة.

ذكرت ذلك مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، اليوم السبت، مشيرة إلى أن “تونس أبرمت صـ.ـفقة عسـ.ـكرية بقيمة 240 مليون دولار مع تركيا، في مارس/ أذار الماضي، لشراء 6 طائرات مسيرة طراز “أنكا إس” و3 محطات قيادة أرضية إضافة إلى التقنيات الخـ.ـاصة بتشغيلها”.

المصدر: عربي 21 ووكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى