أخبار اليوم

“قبل أن تصل صـ.ـواريخها إلى شمال إسرائيل.. حان الوقت لإنهاء حصـ.ـار غـ.ـزة”.. رئيس وزراء إسرائيل

“قبل أن تصل صـ.ـواريخها إلى شمال إسرائيل.. حان الوقت لإنهاء حصـ.ـار غـ.ـزة”.. رئيس وزراء إسرائيل

أخبار اليوم

فريق المتابعة والتحرير

اعتبر رئيس حكومة الاحتـ.ـلال السابق إيهود أولمرت أن هناك رابحان في هذه المواجـ.ـهة التي غرست فيها حمـ.ـاس بعدا من الخـ.ـوف وانعدام الأمـ.ـن في نفوس الكثير من الإسرائيليين، معتبرا أنه حان الوقت لتغيير الاتجاه ومنع الجولة القادمة من إطـ.ـلاق الصـ.ـواريخ التي قد تصل إلى شمال إسـ.ـرائيل أيضًا.

في مقال نشرته صحيفة ” جروزاليم بوست” أكد أولمرت،خصـ.ـم نتنياهو السيـ.ـاسي، وجوب وقف الحـ.ـصار المدني المفروض على قطـ.ـاع غـ.ـزة والسماح لسكانه ببناء بنية تحتـ.ـية مدنية ضرورية لتحـ.ـقيق نوعية حياة أفضل.

وفي سياق الانتقـ.ـادات الإسرائـ.ـيلية المتزايدة لحكـ.ـومة الاحتـ.ـلال بكل ما يتعلق بالموجود والمفقود في التعامل مع قطـ.ـاع غـ.ـزة يقول إنه بعد وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار ، لن يبدو قطـ.ـاع غـ.ـزة كما كان عليه قبل أن تجرؤ حمـ.ـاس على إرسال صواريـ.ـخها وإن الرد الإسـ.ـرائيلي كان حتمياً لأن أي دولة في العالم لن تجلس وتراقب سقـ.ـوط الصـ.ـواريخ على أهـ.ـداف مدنية ، وبالتأكيد ليس على عاصمـ.ـتها.

ويتابع ” لم يكن أمام إسـ.ـرائيل خيار سوى الانتـ.ـقام وتوجيه ضـ.ـربة ساحـ.ـقة لمن يهـ.ـدد سلامتها “.

المساس بالمدنيين

ويتساءل هل كان من الضروري هدم المباني الشاهقة وتدمير المباني التي كانت تسكن فيها وكالات الإعلام الدولية في غـ.ـزة؟ هل الإحاطة التي قدمها مكتب المتحدث باسم الجيـ.ـش الإســ.ـرائيلي حول دخول مرتقب لقـ.ـوات برية إسـ.ـرائيلية إلى غـ.ـزة والتي لم تتم في النهاية مقبولة وفقًا لقواعد اللعبة في مثل هذه المواقف؟.

وبعدما يؤكد أولمرت أنه ليس هناك من خيار سوى الرد بالقـ.ـوة الكاملة على حمـ.ـاس يوضح أنه في الوقت الذي يريد فيه ملايين المواطنين العيش في أمان وألا يكونوا أهـ.ـدافًا لإطـ.ـلاق الصـ.ـواريخ ، يجب أن يكون قادة إسـ.ـرائيل على استعداد لاتخاذ القرارات.

زاعما أنه وفقًا للبـ.ـيانات المنشورة في الأيام القليلة الماضية ، اتخذ الجـ.ـيش الإسـ.ـرائيلي جميع الاحتياطات الممكنة وحاول تقليل الأضرار الجانبية الناجمة عن اشتـ.ـباك قـ.ـواتنا الجوية المتطورة إلى أدنى حد. لقد أصبح الأبرياء ، للأسف ، ضـ.ـحايا لهذه الحـ.ـرب ، وأن أشارك سكان غـ.ـزة في حـ.ـزنهم وكـ.ـربهم.

هناك أوقات يكون فيها هذا هو النتيجة الحتمية “. وضمن تلخيصه للحـ.ـرب يقول أولمرت ” سأقول منذ البداية: إن إسـ.ـرائيل تعرف بالضبط ما يجب القيام به لإسقـ.ـاط نظـ.ـام حمـ.ـاس في قطـ.ـاع غـ.ـزة وتغيير ميزان القـ.ـوة الذي سيؤدي إلى واقع جديد مختلف.

سيوفر ذلك أفقًا جديدًا تمامًا وفرصة مختلفة لحياة أفضل لشعب إسـ.ـرائيل و 2.5 مليون من سكان غـ.ـزة الذين يعيشون في ضائـ.ـقة وألم ، ويعـ.ـانون الكثير من إراقة الـ.ـدماء على أيدي نظـ.ـام حمـ.ـاس”.

هل اجتـ.ـياح القطـ.ـاع ممكن؟

معتبرا أن الطريقة الوحيدة لإحـ.ـداث التغيير هي دخول الجـ.ـيش الإسـ.ـرائيلي إلى قطـ.ـاع غـ.ـزة بكل القـ.ـوات الموجودة تحت تصرفه: المشاة ، وسـ.ـلاح المدر.عات ، ووحـ.ـدات النخبة الخاصة ، واستخدام الأسلـ.ـحة الدقيقة والطائـ.ـرات بدون طيار والطائـ.ـرات المقـ.ـاتلة ، وبالطبع الحديـ.ـدية ويضيف “لا توجد وسيلة أخرى”.

لسنا مستعدين للقيام بمثل هذه الخطوة لأنها ستترتب عليها ثمنا باهظا من حيث عدد الضـ.ـحايا بين جنـ.ـودنا وسكان غـ.ـزة.

ستكون نتيجة مثل هذا الإجراء مد.مرة للغاية لدرجة أننا لن نكون مستعدين لها. لسنا مستعدين لمثل هذه الخطوة وفي نهاية المطاف لا نريد القيام بمثل هذا العمل. في الواقع ، في عام 2009 ، عندما أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أنه سيسـ.ـقط نظــ.ـام حمـ.ـاس ، كان هذا مجرد عرض تم تصميمه للتأثـ.ـير على نتيجة الانتخـ.ـابات المقبلة “.

ويقول أولمرت إن نتنياهو يعرف أنه غير جاهز ، وهو غير مستعد لقيادة مثل هذا القرار المعقد والمكلف الذي يتطلب ثمنًا لا يطاق وبالمثل فإن الكلمات التي قالها هذا الأسبوع – حول توجيه ضـ.ـربة قاتـ.ـلة لحمـ.ـاس – ليست أكثر من عرض مسرحي جيد التنـ.ـظيم.

ويضيف أولمرت :” نحن نحكم على نتائج هذه الحملة من خلال عدد المباني والأنفـ.ـاق والمخـ.ـابئ التي تم هد.مها وعدد الإصـ.ـابات في الجانب الفلسطيني. إنهم ينظرون إلى هذه المرحلة على أنها جولة أخرى فشلنا فيها في منعهم من إطـ.ـلاق الصـ.ـواريخ عبر الحدود على إسـ.ـرائيل”.

خسـ.ـائر خطـ.ـيرة

وللتدليل على رؤيته حول نتائج هذه الحـ.ـرب بالنسبة لإسـ.ـرائيل بخلاف روايتها الرسمية يقول أولمرت إنه “في حين أن الطرق الإسـ.ـرائيلية خالية من السيارات ، ليس بسبب إغلاق فيـ.ـروس كـ.ـورونا.

ولكن بسبب تهـ.ـديدات محمد ضيف بتفـ.ـجير تل أبيب ؛ بينما يهـ.ـرع المواطنون الإســ.ـرائيليون للاحتـ.ـماء في الملاجئ ليس فقط في سديروت ولكن أيضًا في وسط إسـ.ـرائيل ؛ وبينما يتصـ.ـادم المئات من الشباب العرب مع جيرانهم اليـ.ـهود داخل الدولة فيما يبدو أنه شقـ.ـاق غير مسبوق في المجتمع الإسـ.ـرائيلي تحتفل حمـ.ـاس بإنجاز هائل ، تداعياته أكبر بكثير مما قد تدفعنا الأرقام إلى تصديقه “.

موضحا أن هذه خطوة أخرى في اتساع الانقسـ.ـام الداخلي في إسـ.ـرائيل وفقدان قدرتها التي تجبر حمـ.ـاس بشـ.ـدة على إملاء أجنـ.ـدة المنطقة ويتابع ” عندما تتبدد الجولة الحالية من العنـ.ـف، سوف نحتاج جميعًا إلى الاعتـ.ـراف بأن الطريقة التي كانت عليها الأمور ستظل كما هي”.

وحسب أولمرت هناك رابحان في هذه المواجهة: حمـ.ـاس التي غرست بعضا من الخـ.ـوف وانعـ.ـدام الأمـ.ـن في نفوس الكثير من الإسـ.ـرائيليين. وبنيامين نتنياهو ، الذي كان يعلم منذ اللحظة الأولى أن حمـ.ـاس لن تنهار، لكنه أراد المواجهة لأنها ستغير أجنـ.ـدته الشخصية “.

أولمرت الذي حذر قبل شهر من أن نتنياهو سيشـ.ـعل حريـ.ـقا كبيرا في البلاد لإنتاج حالة طوارئ تتيح له البقاء في سـ.ـدة الحكم يقول إنه بالنسبة لنتنياهو فإن أعظم إنجاز لهذه الجولة العنـ.ـيفة هو أن ” قلعة بلفور ” (مقر رئاسة الوزراء ) لم تسـ.ـقط وكما قالت زوجته ذات مرة ، “كل شيء آخر يمكن أن يحـ.ـترق”.

وبهذا المضمار يضيف ساخرا :” لكن لم يحتـ.ـرق كل شيء آخر. فقط آلاف الصـ.ـواريخ التي طارت فوق منازل الإسـ.ـرائيليين في جنوب البلاد وفي الوسط والمنطقة الساحلية وضواحي القدس أما المنزل الذي تريد عائلة نتنياهو الاستمرار في العيش فيه إلى الأبد بقي في أيديهم”.

استئناف العلاقة مع حمـ.ـاس

ويرى أولمرت في معرض انتقـ.ـاداته لسياسات نتنياهو أن الخطوة التالية المتوقعة هي تجديد علاقته مع حمـ.ـاس وهو حدث يتكرر بانتظام منذ أكثر من 12 عامًا.

مؤكدا أن إسـ.ـرائيل ستستمر في ” حشو خزائن التنظـ.ـيم الإرهـ.ـابي ” بملايين الدولارات شهريًا من قطر وربما أيضًا من دول إسـ.ـلامية أخرى.

كما يقول إن إسـ.ـرائيل هي التي تقوم بدور المصرفي الذي يدفع لقـ.ـادة حمـ.ـاس مع العلم الواضح أن هذه الأموال ستستخدم لتعزيز القـ.ـوة العسـ.ـكرية لـ ” المنظـ.ـمة الإرهـ.ـابية ” ولإصلاح الأنقاض التي نشأت خلال الجولة الحالية والتحضير للجولة التالية من المواجــ.ـهة.

وحول رؤيته المستقبلية يقول أولمرت إنه مع ذلك يمكن لاسـ.ـرائيل اتباع مسار مختلف : “يمكننا تجاوز حمـ.ـاس وإيجاد طريق مباشر لسكان قطـ.ـاع غـ.ـزة. إنهم ضحـ.ـايا هذه الحـ.ـرب الذين ليس لديهم فرصة لعيش حياة مختلفة، ما لم يتمكنوا من إبعاد أنفسهم عن القتـ.ـلة الذين يتحكمون في حياتهم.

يجب أن نوقف الحـ.ـصار المدني المفروض على قطـ.ـاع غـ.ـزة وأن نسمح لسكانه ببناء بنية تحتية مدنية ضرورية لتحقيق نوعية حياة أفضل”.

ظروف رهيـ.ـبة

ويؤكد أولمرت أنه من المستحيل أن يعيش ملايين الأشخاص في مثل هذه الظروف الرهيـ.ـبة ، حيث يحصلون على الكهرباء لمدة أربع إلى خمس ساعات فقط في اليوم ، والمياه محدودة ، ويتم التحكم في نقل البضائع بالكامل من قبل السلطات الإسـ.ـرائيلية.

وهذا يجعل فرص إعادة التأهيل الاقتصادي تقريبًا غير موجودة. وبرأيه يجب أن ينظر إلى قطـ.ـاع غـ.ـزة بشكل مختلف – ليس فقط كخـ.ـطر قائم ، ولكن أيضًا كإمكانية للتغيير.

ويتابع ” لكن لكي يحدث هذا ، يجب أن يكون لـ إسـ.ـرائيل قائد لديه الشـ.ـجاعة ليس فقط لإرسال طائرات بقنـ.ـابل دقيقة ، ولكن أيضًا خطوات تحسن نوعية حياة سكان غـ.ـزة ،بناء ميناء عميق المياه من شأنه أن يمكّن غـ.ـزة من تطوير علاقة تجارية مع المجتـ.ـمع الدو.لي “.

ويرفض أولمرت الادعاء بأن تغيير هذا النهج سيعرض إسـ.ـرائيل لتهد.يد أمـ.ـني يقلل من قوتـ.ـها وقدراتها العسـ.ـكرية التي تتفوق بوضوح على قدراتهم.

حان الوقت لتغيير الاتجاه ومنع الجولة القادمة من إطـ.ـلاق الصـ.ـواريخ التي قد تصل إلى شمال إسـ.ـرائيل أيضًا. ويخلص للقول إنه من الواضح الآن للجميع أن الموجة الحالية من النشاط الإرهـ.ـابي كانت نتيجة حتمية للمصـ.ـلحة المشتركة ، أولاً وقبل كل شيء ، حمـ.ـاس ، وكذلك نتنياهو ، الذي أشعـ.ـل حريـ.ـقاً في القدس استمر في إحـ.ـراق الإنسان والناس والنسيج الأخلاقي للمجتمع الإسـ.ـرائيلي”.

القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى