أخبار اليوممنوعات وطرائف

قد لا يكون الذي تعتقده.. غابت الشمس عاماً كاملاً.. أسـ.ـوأ عام في تاريخ البشرية

قد لا يكون الذي تعتقده.. غابت الشمس عاماً كاملاً.. أسـ.ـوأ عام في تاريخ البشرية

أخبار اليوم

فريق التحرير

لقد كان عاماً رهـ.ـيباً بدت الشمس المضيئة وكأنها قمر ضعيف، غطت الغيوم السماء وهطل الثلج في منتصف الصيف.

قتـ.ـلت ملايين البشر حتى أن كورونا لا تبدو شيئاً أمامها، كانت البشرية ضعيفة هزيلة أمام قاتـ.ل لا تعرفه ولا تراه.

فلا تجزم عزيزي القارئ بأنك عشت أسـ.ـوء الكـ.ـوارث البشرية فإليك الصـ.ـعاب المهـ.ـلكة التي نجا منها أجدادك لتولد أنت الآن في عصر كـ.ـورونا.

إذا سألك أحدهم عن أسـ.ـوأ عام في تاريخ البشرية، فماذا سيكون تخمينك؟ لقد كان عام (1347م) سيـ.ـئا للغاية، حيث ضـ.ـرب المـ.ـوت الأسود أوروبا بشكل خطـ.ـير.

إضافة إلى ذلك، مثّل عام 1918 بداية جـ.ـائحة لإنفلونزا قتـ.ـلت حوالي 100 مليون شخص، حتى أن جـ.ـائحة كـ.ـورونا لا تعد سـ.ـيئة مقارنة بهما.

وفي تقرير نشره موقع “ساينس ألرت” (sciencealert) الأميركي، قال الكاتب ميشيل ستار إن الناس ربما لم يُفكروا أبدا في أكثر الأعوام سوءا ألا وهو عام (536 م).

وعلى حد تعبير عالم الآثار بجامعة هارفارد ومؤرخ العصور الوسطى لمجلة “ساينس” عام 2018، مايكل ماكورميك، كان “ذلك العام بداية لواحدة من أسـ.ـوأ فترات الحياة”.

ضباب غامـ.ـض

لقد كان (536 م) العام العاشر لعهد الإمبراطور البيزنطي جستينيان الكبير، حيث لم يحدث أي شيء يُذكر على الصعيد البشري باستثناء المناوشات المملة المنتظمة.

ولم تكن هناك أوبـ.ـئة متفشية أو إبـ.ـادة جماعية كبيرة بشكل غير اعتيادي.

في المقابل، كان هناك شيء غريب يحدث في السماء، حيث غمر ضباب غامـ.ـض وقاتم السماء حجب الشمس، مما أدى لانخفاض درجات الحرارة وإطـ.ـلاق العنان لأعوام من الفـ.ـوضى حول العالم، فانتشر الجفاف وأُتلفت المحاصيل الزراعية ونزلت الثلوج في فصل الصيف في الصين وانتشرت المجاعة.

من جانبه، كتب المؤرخ البيزنطي بروكوبيوس أن “هذا العام كان رهـ.ـيبا للغاية، نظرا لأن الشمس كانت مضيئة مثل القمر، خلال ذلك العام بأكمله، وبدت إلى حد كبير مثل ظاهرة الكسوف”.

حدد فريق بحثي من جامعة نوتنغهام ومعهد تغير المناخ عام 536، ليكون أسـ.ـوأ وقت على الإطلاق للبقاء على قيـ.ـد الحياة.

بدأت السنة العصـ.ـيبة بثـ.ـوران بركاني عملاق في آيسلندا، نتج عنه سحابة رماد أبقت نصف الكرة الشمالي في الظلام لمدة 18 شهرا، فانخفضت درجات الحرارة لأدني مستوياتها، وفشـ.ـلت المحاصيل، مما تسبب في مجاعة.

كان زلزال آيسلندا الأول فقط، فقد تبعته سلسلة انفـ.ـجارات بركانية استمرت لعامين بـ.ـائسين، حينئذ، قرر الطاعون الدبلي الاستفادة من ضـ.ـعف سكان العالم بالفعل، فانتشر عبر الإمبراطورية الرومانية من مصر إلى أوروبا

وقضـ.ـى على ما يصل إلى 50 مليون شخص، وظهر مرض غامـ.ـض شبيه بشلل الأطفال، وأدى كل ذلك إلى انهـ.ـيار الأنظمة الاقتصادية في العالم.

انفـ.ـجارات بركانية كـ.ـارثية

كانت هناك أدلة تشير إلى أن الانفـ.ـجارات البركانية الكـ.ـارثية هي السبب، ليس فقط في قلب الجليد من القارة القطبية الجنوبية وحلقات الأشجار من غرينلاند، وإنما أيضا في بروز آثار الظواهر البركانية اللاحقة، التي تسببت بدورها في انخفاض درجات الحرارة على مستوى العالم وحدوث مجاعة مد.مرة.

وفي عام 2018، أسفر التحليل الجليدي المفصل لنهر كول غنيفيتي الجليدي على الحـ.ـدود بين سويسرا وإيطاليا عن معلومات جديدة حول الضباب الرهيب الذي غمر العالم.

في الحقيقة، يعتبر قلب الجليد مصدرا أثريا رائعا، حيث تتراكم رواسب الجليد الدائمة تدريجيا، من خلال تساقط الثلوج كل سنة، ويعني ذلك أنه يمكن العثور على رواسب الجليد لأي عام معين ومعرفة ما كان يحدث في الغلاف الجوي.

وفي عام (536 م)، اختلط الرماد البركاني والحطـ.ـام المسمى تيفرا مع طبقة الجليد، مما يشير إلى وجود ظاهرة بركانية كبيرة.

وفي السياق ذاته، أظهرت عينات القلب الجليدي في غرينلاند وأنتاركتيكا دليلا على حدوث انفجـ.ـار بركاني ثانٍ في عام (540 م)، تسبب في ظهور “غيمة” من البـ.ـؤس طال أمدها.

وبعد ذلك في عام 541، ظهر طاعون جستينيان، وسار كل شيء من سـ.ـيء إلى أسـ.ـوأ.

1348 عام المـ.ـوت الأسود

إذا تخيلت أن وبـ.ـاء كورونا هو الأسـ.ـوأ، فأنت لم تسمع بالتأكيد عن “المـ.ـوت الأسود” (الطاعون).

فقد انتشر المرض بسرعة في بريطانيا عام 1348، واستفحل لسنوات عديدة قبل وبعد ذلك في أجزاء مختلفة من العالم، حتى أصبح أفتـ.ـك الأوبئة منذ بداية العالم وحتى يومنا هذا، لأن هذا الطاعون أفرغ سمومه تماما حتى تسبب في قتـ.ـل ثلث الجنـ.ـس البشري بالكامل، وانتشرت قصص آكلي لحوم البشر لمـ.ـوت المزارعين ونفاد الطعام.

تنقل الطاعون شمالا وجنوبا في أوروبا، يمر من قرية إلى أخرى، ويعبر الأنهر والبحار، ويسكن المنازل والقلاع.

تراوحت معدلات الوفيات في المجتمعات الريفية الصغيرة بين 19% و80%، حيث لا يزيد عدد السكان عن 400 فرد، لتختفي 1000 قرية في بريطانيا وحدها، ولم يكن إخلاء المستوطنات فعالا لوقف انتشار المرض، وكان لابد من القضـ.ـاء على عائلات بأكملها.

حملت السفن الأوروبية الوبـ.ـاء جنوبا عبر البحر المتوسط، لينتشر سريعا في أنحاء أفريقيا، والشرق الأوسط.

وقد فقـ.ـدت القسطنطينية 90% من سكانها، وسجل أحد الكتاب في دمشق أن الطاعون جلس مثل الملك على العرش وتمايل بقوة، مما أسفر عن مقتـ.ـل الآلاف كل يوم، ومزقت الكلاب جثث المـ.ـوتى التي لم تدفـ.ـن في الشوارع، بسبب ندرة الأحياء، حتى توقف الطاعون أخيرا نهاية القرن 17.

1492 تاريخ جديد

في ذلك العام، أكمل الملوك الكاثوليك غـ.ـزوهم لغرناطة ضمن خطة لتأسيس “أوروبا المسيحية” وذلك بالقضـ.ـاء على الهويات السياسية والدينية التي ربطت شواطئ البحر المتوسط لنحو ألفي عام.

قتـ.ـل ما يقرب من نصف مليون مسـ.ـلم من سكان المنطقة في غضون بضع سنوات، وتم استعـ.ـباد أو طـ.ـرد البقية، مما كشف عن نية لاضـ.ـطهاد وطـ.ـرد مماثل السنوات التالية.

بالفعل حدث ذلك نفس العام، بعد الرحلة الأميركية الأولى للأوروبي كريستوفر كولومبوس، وتسبب اكتشافه في تنـ.ـافس إسبانيا والقـ.ـوى الأخرى على التجارة والأراضي.

لم ينته الكابوس مع حلول أوائل القرن 16، فقد جرفت أوبـ.ـئة العالم القديم الأميركيتين، وبدأت سلسلة أمراض فتـ.ـاكة تسببت في النهاية بمقتـ.ـل حوالي 90% من السكان الأصليين بحلول منتصف القرن 19، والأسـ.ـوأ كان اتجاه الأوروبيين لأفريقيا بحثا عن مصدر جديد للعمالة المستعـ.ـبدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى