أخبار اليوم

“يا مشرشح الشعب رافـ.ـض تترشح” السويداء تنتـ.ـفض

“يا مشرشح الشعب رافـ.ـض تترشح” السويداء تنتـ.ـفض

أخبار اليوم- أخبار اليوم

فريق التحرير

تتصاعد الأصوات المنـ.ـاهضة لبشار الأسد داخل المناطق التي يسيـ.ـطر عليها بالرغم من القبضة الأمنـ.ـية الحديدة التي تفرضها أجهزة المخـ.ـابرات على الداخل السوري.

فبعد الأصوات الصريحة التي أطلقتها شخصيات عامة سورية مثل “غسان مسعود” و”هدى شعراوي”، عادت اليوم وقبيل الانتخابات الرئاسية السورية القريبة العبارات التي أججث الثـ.ـورة قبل عقد من الزمن.

قبل سنوات كتب أطفال درعا على جدران مدرستهم “إجاك الدور يا دكتور” واليوم يكتب شبان السويداء على جدران مدنهم “يا مشرشح الشعب رافـ.ـض تترشح”.

وتقع محافظة السويداء جنوب سورية، ويشكل فيها المكون الدرزي النسبة الأكبر من السكان، إضافة لقلة من المسلمين السنة، والقليل من المسيحيين.

وبث ناشطون من السويداء فيديوهات وصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي لعبارات كتبت على الجدران رفـ.ـضاً لترشح الأسد لانتخابات رئاسية قادمة، مثل “السويداء الشعب، يا بشار يا مشرشح الشعب رافـ.ـض تترشح”.

إضافة لهذه الشعارات والكتابات أصدر ناشطو المحافظة بياناً دعوا فيه المدنيين إلى رفـ.ـض الانتخابات الرئاسية وعدم المشاركة فيها، تعبيراً عن رفـ.ـضهم لشخص بشار الأسد.

بيان من أهالي السويداء

ودعا البيان الأهالي إلى رفـ.ـض دعوات حزب البعث الاشتراكي التي تنص على المشاركة في فعاليات انتخابية في المدينة، لدعم ترشح رئيس النظام السوري.

وأضاف البيان أنه “منذ خمسين عاماً والسويداء مهمشة تاريخياً واقتصادياً وخدمياً، بسبب عصابة مجرمة حـ.ـاقدة، لا تملك من الأخلاق ضرة واحدة،عائلة الأسد وشاليش ومخلوف بالإضافة إلى عائلة الاخرس”.

وأوضح البيان ” بناء على وصية قائدنا المجـ.ـاهد سلطان باشا الأطرش، ندعو ألهنا في محافظة السويداء الكرامة غلى مقـ.ـاطعة الانتخابات الرئاسية الغير شرعية المقبلة، التي بدء حزب البعث بالترويج لها والتطبيل، وإعلان إضـ.ـراب عام وعصـ.ـيان مدني في عموم سويداء الكرامة”.

ونقل موقع نداء بوست عن الناشط “محمد فايد” المنحدر من السويداء أن “هذه الدعوات تأتي ضمن حملة “لا تترشح يا مشرشح” التي يقوم عليها نشطاء من مدينة السويداء على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن خلال منشورات ورقية على الجدران تدعو الأهالي لمقـ.ـاطعة الانتخابات الرئاسية”.

وأضاف في حديثه لـ”نداء بوست” أن “الحملة تشمل عمليات الكتابة على الجدران بعبارات ترفـ.ـض الانتخابات، وتدعو الأهالي لعدم الانسياق خلف دعوات حزب البعث في المدينة، الذي يريد نقل صورة أن السويداء من داعمي رئيس النظام السوري”.

وأردف “الفايد”: “الأهالي فقـ.ـدوا ثقتهم بالنظام السوري في المدينة، وليس هناك أي مشاركة في الفعاليات التي يقيمها، وذلك بسبب الواقع الاقتصادي السـ.ـيء، وانعدام أدن مقومات الحياة”.

وأشار الناشط المدني لحديثه مع الموقع السوري المعـ.ـارض، إلى أن “هناك حالة نقمة كبيرة على النظام واعوانه في المدينة،  بسبب الفلتان الأمـ.ـني وعمـ.ـليات الاعتـ.ـقال والتضـ.ـييق على الأهالي، وسوق الشباب للخدمة العسـ.ـكرية، التي لا زال يرفـ.ـضها الكثير من الشبان”.

ويشار إلى أن فرع “حزب البعث” طلب من الدوائر الحكومية التابعة للنظام السوري في السويداء الاربعاء الماضي، إرسال الموظفين والعاملين لديها لحضور فعاليات حملة ترشح “بشار الأسد” لولاية رابعة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتتمتع المحافظة بنوع من الاستقلال فغالبيتها تحت إدارة ذاتية كردية، مصدر التشريع والمحاسبة فيها هم شيوخ العقل، أعلى طبقة دينية في الطائفة الدرزية.

وسبق أن حدثت الكثير من المواجـ.ـهات بين “لجان حماية المناطق” والمؤلفة من أبناء مدن المحافظة وملـ.ـيشيـ.ـات الأسد، رفـ.ـضاً للخدمة الإلزامية في صفوف الأسد، ورفـ.ـضاً لدخول مليشيات الأسد إلى داخل مناطق سيطرتهم.

انتخابات نيسان القادم

ومن المفترض أن تجري في نيسان القادم الانتخابات الرئاسية السورية، التي تدعـ.ـم فيها روسيا بشار الأسد مثل كل الانتخابات السابقة، التي جرت وسط قتـ.ـل الأسد لشعبه.

ويسعى نظام الأسد إلى إجراء انتخابات رئاسية في 2021، وفق الدستور الذي أقره عام 2012، وسيكون الأسد المرشح الأقـ.ـوى فيها للفوز، في حين لا تعترف المعـ.ـارضة السورية بشرعية إجراء الانتخابات في الوقت المحـ.ـدد لعدة اعتبارات، أبرزها عدم الاعتراف بالدستور الحالي (2012)، وانطلاق أعمال “اللجنة الدستورية” السورية، وما سيترتب عليها من نتائج يجب أن تسبق عملية انتخاب رئيس لسوريا.

موقف الولايات المتحدة الأمريكية من الانتخابات السورية

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد أعلنت رفـ.ـضها مرارا للانتخابات التي يحضّر لها الأسد والروس معه، ويتوافق هذا الموقف مع الاتحاد الأوروبي الذي أعلن في ديسمبر الماضي، على لسان الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، أن “الانتخابات ذات المغزى في سوريا، هي فقط تلك التي تُجرى على أساس دستور سوري جديد، بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 2254”.

وأضاف بوريل أن الانتخابات التي تنظم وفق القرار الأممي، من شأنها أن تكون بمثابة فصل افتتاحي جديد بالنسبة للبلد وشعبه.

ونقل موقع الحرة على الشبكة العنكبوتية، عن مصدر مقرب من أحد أمناء الفروع الحزبية في سوريا لم تسمه قوله، إن “الإدارة السياسية” في “الجـ.ـيش السوري” بدأت منذ قرابة أسبوعين الترويج للانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا، من خلال إصدار تعميمات وصلت إلى معظم القطع العسـ.ـكرية، تفيد بـ”ضرورة الوقوف إلى جانب -القائد بشار الأسد- في الاستحقاق الانتخابي المقبل”.

ويضيف المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن التعميمات أكدت في مضمونها على أن “بشار الأسد هو الأب الروحي لسوريا- وأملنا- ويجب الوقوف إلى جانبه في الفترة الحالية، والسعي من أجل إنجاحه في الانتخابات المقررة في أبريل المقبل”.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. I have been looking for articles on these topics for a long time. majorsite I don’t know how grateful you are for posting on this topic. Thank you for the numerous articles on this site, I will subscribe to those links in my bookmarks and visit them often. Have a nice day

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى