منوعات وطرائف

بشار الأسد يصدر قانونا بخصوص مقام “أبو طاقة” بعد وصول قدراته للعالمية (فيديو)

بشار الأسد يصدر قانونا بخصوص مقام “أبو طاقة” بعد وصول قدراته للعالمية (فيديو)

أخبار اليوم ـ منوعات وطرائف

متابعة وتحرير

فرضت بلدية مصياف غربي حماة التابعة لنظام الأسد غـ.ـرامة مالية كبيرة على من يصور في مقام “أبو طاقة”

وذكرت صفحات موالية على مواقع التواصل الإجتماعي أن بلدية مصياف فرضت 500 الف ليرة سورية.

وذلك لمن يقوم بتصوير أي فيديو عند خروج المتهم من الطاقة في ما يسمى “مقام الشيخ يوسف ربعو” (أبو طاقة).

اختبار الصدق في “مقام أبو طاقة”
بحسب معتقدات الطائفة العلوية في سوريا لا يمر عبر “مقام أبو طاقة” إلّا الصادقون، الذين لا يرتكبون أي ذنـ.ـوب.

وتحدث داخل هذا المقام طقوس غريبة، حيث يدخل إليه كل من يشك بأنه ارتـ.ـكب ذنباً، ليمر عبر كوّة (فتحة) داخل المقام.

وفي حال تمكّن المرور تتبدد الشـ.ـكوك ويصبح الشخص محل الشـ.ـك صادقاً، أما في حال فشـ.ـله بالعبور فيعتبر مذنـ.ـباَ.

تجري عملية اختبار الصدق في مقام أبو طاقة، بوقوف الشخص المتـ.ـهم أمام المقام، وبيده نسخةً من القرآن الكريم، ثم يقوم أحد مشايخ الطائفة العلوية بتلقينه القسم.

يأتي في القسم أنّه “أعوذ بالله من شـر الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، أقسم بالله العلي العظيم، وحق هذا كتاب الله.

وجميع ما فيه من حروف وآيات ونقط وسور وأسرار، وحقك يا ولي الله الشيخ يوسف ربعو، بأنّني “ينفي التهمة الموجّه للشخص”.

بعد ذلك يضاف في القسم “إذا كان كلامي، ويميني يا ولي الله غير صحيح، أن تعـ.ـاقبني وتأخذ الحق مني، والله على ما أقول وكيل وشهيد”.

عقب أداء القسم، يتوجه الشخص إلى الطاقة الموجودة خلف مقام أبو طاقة، لكي يبدأ بـ “اختبار الصدق”.

حيث يدخل الشخص في داخل تلك النافذة ليخرج من طرفها الآخر، وفي حال تمكّن العبور يكون الشخص صادق وينجح باختبار الصدق.

وفقًا لما يتم تداوله من صور للمقام، فإن الفتحة الموجودة خلف المقام ضيّقة

ولكنها قد تتسع للأشخاص أصحاب البنية النحيفة، في حين يُستحال على البدينين العبور من خلالها.

الخلاف على “مقام أبو طاقة”
يبلغ قطر الطاقة الموجودة في المقام، 32 سنتيمتر طولًا و23 سنتيمتر عرضاً، لذلك تعتبر الكوّة ضيّقة، ومن الطبيعي أن يمر عبرها الأشخاص النحيفون، ولا يستطيع البدينون فعل ذلك.

على هذا الأساس، فإن فكرة اعتبار الطاقة الموجودة في المقام مصدراً لمعرفة ما إذا كان الشخص مذنباً أم لا بات محط خـ.ـلاف وجدل بين أبناء الطائفة العلويين السوريين أنفسهم.

وهناك من لا يصدّق هذه القـ.ـدرات السحرية للمقام في كشف صدق الشخص، ويعتبرون أنّها تندرج في إطار الخزعبلات.كما أنّهم لا يرغبون الخوض في أي حوار حول المقام وخصوصاً أمام أبناء الطوائف الأخرى.

وبالمقابل، هناك من يعتقد بقـ.ـدرات المقام على كشف المذنـ.ـب، كما يتداول أبناء الطائفة العلوية في حماة وحمص والساحل السوري.

حيث يتداولوا مئات القصص عن قدرة المقام في كشف مذنـ.ـبين في حوادث سابقة، وقدرته على فعل ما لم يستطع القضاء والتحقيق الجنـ.ـائي فعله ولا سيما في جرائـ.ـم القـ.ـتل.

كما يتم تداول قصص في الماضي، عن توجّه طرفي المشـ.ـكلة إلى المقام أمام القضاء بالتراضي.ذلك من أجل الاحتكام في مقام أبو طاقة، ليتم على أساس نتيجة “اختبار الصدق” أن يتم إصدار الحـ.ـكم القضائي.

من هو الشيخ يوسف ربعو؟
يقع “مقام الشيخ يوسف ربعو” والذي يعرف باسم “مقام أبو طاقة” في قرية ربعو التابعة لناحية مصياف غربي حماة.ويُنظر إلى

“مقام أبو طاقة” من أبناء الطائفة العلوية على أنّه دستور خاص للعدل وفض النزاعات والوصول إلى الحقيقة، حسب زعمهم.

حيث جعلوا من هذه الفتحة الموجودة خلف المقام، بديلًا عن المحاكم في كشف السارقين ومساعدة المتّهمين الأبرياء.

يوسف ربعو، الملقّب بـ “الشيخ أبو طاقة” هو يوسف بن عفيف الدّين، ويقال عنه إنّه “من آل جعفر بن أبي طالب”، وهو أحد أولياء الطائفة العلوية، وتوفي عام 450 للهجرة.

ووفقاً للروايات الشائعة فإن هذا المزار الديني تم تشييده، بناءً على “رؤيا” جاءت في حلم أحد زعماء الطائفة الإسماعيلية من عائلة علي الأيوبي في مصياف.

وكان الأيوبي يعاني من مرضٍ شديد، فأتاه الشيخ يوسف ربعو بمنامه وقال له، “شيّد فوق مقامي قبّة، تبرأ من دائك”، بحسب اعتقادهم.

يقوم على خدمة المقام، شيوخٌ من الطائفة العلوية، يتناوبون على متابعة شؤون المقام.

كذلك من أجل إجراء “اختبارات الصدق” لمن يقصدون المقام بهدف كشف سارق ما أو التعرّف على هوية مرتكب جريمةٍ ما.وسُمّيت قرية ربعو في ريف ناحية مصياف بهذا الاسم، استنادًا للشيخ ربعو، وهي قرية صغيرة، لا يزيد عدد سكّانها عن 12 ألف شخص.

المصدر : مدونة هادي العبد الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى